الجمعة 25 ماي 2018 م, الموافق لـ 09 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 07:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف
  • مهلة تصل إلى سنة حسب كشف الراتب للتسديد للمواطنين

راسلت وزارة الموارد المائية، نور الدين بدوي، وزير الداخلية والجماعات المحلية، لإلزام رؤساء البلديات بتسديد 70 بالمائة من ديونهم اتجاه الجزائرية للمياه والمقدرة، بـ1350 مليار سنيتم، ولو باقتطاعها من الميزانية أو عن طريق صندوق الجماعات المحلية.

وقال حسين زاير المدير العام للجزائرية للمياه، لـ” الشروق”، الأحد، إن ديون مؤسسة الجزائرية للمياه تقدر بـ 31مليار دينار، أي ما يقارب 3100 مليار سنيتم، معظمها فواتير قديمة لدى المواطنين، بينما وصلت ديون الشركات العمومية والبلديات والمؤسسات   1350 مليار سنيتم، وفي هذا الإطار كشف حسين زاير عن تدخل وزير الموارد المائية حسين نسيب لدى وزارة الداخلية، من أجل إلزام البلديات بتسديد ديونها.

وبخصوص الإجراءات المتخذة للإسراع في تسديد الديون، قال المدير العام للجزائرية للمياه، إنه تم توجيه اعذارت قضائية لمتابعة المتهربين من تسديد المستحقات، كما تمت إعادة جدولة الديون حسب كشف الراتب، بالإضافة الى منح مهلة تتراوح بين 3 أشهر و 12 شهرا للتسديد، نافيا امكانية قطع الماء عن المؤسسات الحساسة على غرار المستشفيات المدارس والجماعات”.

وبخصوص وجهة الأموال المسترجعة، قال محدثنا إنها ستوجه لتمويل صناعة منشآت الري، وتحسين الخدمة العمومية، وشبكة المياه الشروب، لاسيما وان الجزائرية للمياه تعاني من أزمة مالية وهي بحاجة إلى هذا الغلاف المالي لإعادة بعث المشاريع العالقة. 

ومعلوم، أن وزير الموارد المائية، سبق له وأن شدد على ضرورة أن تسدد مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها، مشيرا إلى أن مصالحه وجهت مراسلة إلى القطاعات الوزارية المعنية من أجل تسديد ديونها،إذ صرح “وجهت مراسلة إلى زملائي في الحكومة للإسراع في دفع ديون الجزائرية للمياه التي تعاني من مشاكل مالية.. أما بالنسبة للزبائن فعملية التحصيل لا تزال متواصلة، وهذا وفقا لنظام إعادة الجدولة”.

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • jeloul

    الرجاء من جريدة الشروق عمل تحقيق في سرقة المياه من اصحاب الفلات في الضواحي جزاكم الله خيرا

  • راني زعفان

    وهل الأميار والمسؤولين والرلمانيين يدفعون فاتروة الماء ؟
    دائما البسطاء من الشعب هم من يدفعون الثمن

  • 0

    السرقة حرام فلا تحللها