-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في إطار إجراءات استعجالية لمواجهة الندرة

أوامر لمصانع الحديد بالتفرغ لإنتاج الأكسجين!

إيمان كيموش
  • 15746
  • 1
أوامر لمصانع الحديد بالتفرغ لإنتاج الأكسجين!

رئيسة مجلس إدارة الحجار: إنتاج 5 آلاف لتر يوميا من الأكسجين لتموين عنابة

في إطار الإجراءات الاستعجالية لمجابهة أزمة الأكسجين في الجزائر، أوقفت مصانع إنتاج الحديد نشاط تموين الورشات بمنتجات البناء، وتفرغت لإنتاج الأكسجين الطبي لتزويد المستشفيات التي تشهد ندرة حادة لهذه المادة، عبر عدد من الولايات والمناطق، حيث يقوم مركب الحديد والصلب الحجار بولاية عنابة لوحده بتموين المستشفيات بـ5 آلاف لتر من الأكسجين يوميا، كما يمون مركب بلارة المنضوي أيضا، تحت تسيير مركب إيميتال بولاية جيجل المستشفيات بكميات هامة من الأكسجين وأيضا مصنع الحديد توشيالي بشراكة تركية بولاية وهران.

وفي السياق، كشفت رئيسة مجلس إدارة مركب الحجار للحديد والصلب بولاية عنابة جميلة لبيض في تصريح لـ”الشروق” عن توقيف المركب الإنتاج لتموين الورشات خلال الأيام الأخيرة مقابل التخصص في إنتاج الأكسجين بالنظر إلى الأزمة الخانقة التي تعصف بالمستشفيات والحاجة الواسعة لتضامن وتكتل جميع الهيئات والمؤسسات لتوفير هذه المادة الحيوية التي تظل أساسية وتشهد ندرة نتيجة تفشي الموجة الثالثة لفيروس كورونا.

وقالت لبيض إن مركب الحجار يموّن يوميا ليند غاز أو سيدار غاز بـ5 آلاف لتر من الأكسجين الذي يتم توجيهه لتغطية حاجيات المستشفيات، حيث لا يعد هذا الرقم كافيا ولكنه يساهم إلى حد بعيد في حل أزمة الأكسجين الطبي بشكل كبير على مستوى ولاية عنابة والولايات المجاورة على غرار سكيكدة، مشددة على أن الطلب المرتفع جدا على هذه المادة جعل الحجار مع بداية الأزمة يتفرغ لإنتاج الأكسجين للمستشفيات بدل نشاطه الاعتيادي، وهذا في أعقاب تلقيهم اتصالا من والي ولاية عنابة الذي كلف المركب بتوفير الأكسجين الطبي.

وأوضحت لبيض أن الاتصال يتم على قدم وساق مع إدارة مجمع إيميتال بالعاصمة، والتي أعطت أوامر بمنح الأولوية للحملة التضامنية مع المستشفيات كسلوك مواطن للشركات الوطنية، بدل التركيز على مشاريع إنتاج الحديد، التي تجمدت بشكل نهائي خلال الفترة الأخيرة للتفرغ للعمل التضامني، مشددة على أن الظرف اليوم يفرض تكتل الجميع وتكاثف كل الجهود، حيث يتم توجيه الأكسجين المنتج إلى ليند غاز وسيدار غاز اللتين تتكفلان بتموين المستشفيات به، بالتنسيق مع مصالح والي ولاية عنابة.

هذا، ويقوم مركب الحديد بلارة بولاية جيجل بنفس العملية، حيث تعمل الجزائرية القطرية للحديد والصلب، وهي أحد فروع مجمع إيميتال وثمرة شراكة جزائرية قطرية بتموين أيضا المستشفيات بمادة الأكسجين، التي تشهد ندرة حادة جدا خلال الفترة الأخيرة نتيجة الوضع الصحي الصعب وتفشي سلالة دالتا لفيروس كورونا، التي تتسبب في قطع الأكسجين عن عدد كبير من المصابين بالفيروس.

وفي سياق متصل، سبق أن كشف رئيس الكنفيدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين “كابسي” سامي عقلي في تصريح لـ”الشروق” بتموين مصنع الحديد توشيالي بولاية وهران، وهو مصنع بشراكة جزائرية تركية للمستشفيات بـ100 ألف لتر من الأكسجين يوميا، منذ أزيد من 15 يوما، أي ما يزيد عن 1.5 مليون لتر منذ بداية الأزمة، التي لا تزال تشهد استفحالا نتيجة ندرة حادة لمادة “أو 2”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • لطفي

    الله يعطيه الصحة هداك الشاب ساءق شاحنة الأكسجين الذي كشف.امركم في اليوتيوب وهو.الذي طلب من توقيف انتاج الحديد واعطاؤه للمستشفيات ... سبحان الله شعبي بسيط يعطي الحلول وأين المسؤولون ..... ؟؟؟ الله لا يربحكم