الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

واصل الحارس الجزائري ألكسندر أوكيدجة، التألق مع فريقه ميتز الفرنسي، مهدّدا بذلك مكانة رايس وهاب مبولحي في المنتخب الوطني، بداية من التربص المقبل المقرر في مارس من السنة الجارية.

وخطف أوكيدجة، الأضواء خلال مواجهة فريقه أمام ليون ضمن منافسات الجولة الـ20 من بطولة الدرجة الأولى الفرنسية، حيث قام حارس مرمى “الخضر” بتصديات مذهلة، مكنت فريقه من حصد النقاط كاملة، في المباراة التي انتهت بنتيجة (1/0) لصالح ميتز.

ونظير المجهودات الجبارة التي بذلها الحارس الجزائري، فقد نال أعلى علامة في المواجهة 8.3 من 10، كأفضل لاعب في اللقاء، مؤكدا بذلك تواجد في أفضل حالاته هذا الموسم، مع العلم أن أوكيدجة تفوق مؤخرا على العملاق الألماني مانويل نوير، حيث تواجد ضمن التشكيلة المثالية للدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى لسنة 2020، وفق موقع “سوفا سكور” المختص في الإحصائيات، رفقة ليونيل ميسي كريستيانو رونالدو وروبرت ليفاندوفسكي.

وبتألقه مع فريقه، فرض أوكيدجة نفسه كأحد الأوراق الرابحة في يد بلماضي ومنافس قوي لحارس الاتفاق السعودي رايس وهاب مبولحي في المنتخب الوطني، حيث يتجه المدرب بلماضي لمنحه الفرصة مجددا في لقاءي بوتسوانا وزامبيا في الجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس إفريقيا 2021، لاسيما وأن مبولحي لا يزال يعاني من الإصابة وبعيد عن أجواء المنافسة الرسمية منذ فترة.

وكان مبولحي الذي يعد أحد أفضل حراس المنتخب الوطني على مر التاريخ بشهادة الجميع، قد سيطر على منصب الحارس الأساسي لـ”الخضر” منذ قرابة 10 سنوات كاملة، حتى حين كان دون فريق وغائبا تماما عن المنافسة في عهد المدربين السابقين وحيد خاليلوزيتش وكريستيان غوركوف وأيضا مع المدرب راييفاتس، وقتل -إن صح القول- روح المنافسة وسط حراس المنتخب بمباركة من المدربين السابقين، لكن المعادلة قد تتغير في المستقبل القريب، في ظل التراجع الكبير الذي شهده أداء مبولحي، مقابل تألق أوكيدجة بشكل كبير في الدوري الفرنسي، ووسط تعالي الأصوات بضرورة منحه الفرصة لإثبات قدراته مع كتيبة “المحاربين” في مباراة رسمية، بعد أن ترك بصمته في لقاء نيجيريا الودي شهر أكتوبر الماضي.
ن.ب

ألكسندر أوكيدجة الخضر رايس وهاب مبولحي

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close