الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:29
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أوقفت مصالح مديرية التربية بالمسيلة، مدير المدرسة الابتدائية محجوبي محمد الربيع، الواقعة بمدينة سيدي عيسى، تحفظيا عن مزاولة مهامه إلى غاية النظر في القضية، من قبل اللجنة المختصة، عقب حادثة افتراش التلاميذ للزرابي والأفرشة تزامناً وأول يوم من الدخول المدرسي الحالي.

وحسب ما علمته الشروق، فإن هذا القرار المتخذ مؤخرا، والذي أصدرته الوصاية، بعد الضجة التي تسببت فيها الحادثة، عقب تداول صور وضع أفرشة للتلاميذ بدلاً من الطاولات والكراسي، صبيحة الأربعاء الماضي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أثارت جدلا واسعا لدى رواد الفضاء الأزرق وتحولت إلى حديث العام والخاص، أسالت الكثير من الحبر، حيث أكد آنذاك عماري عيسى، رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سيدي عيسى، بأن مصالحه لم تتأخر في تجهيز المدارس التربوية قبل يومين من الدخول، لكن مدير هذه الأخيرة رفضها بحجة أنها قديمة وغير صالحة، كما تمادى في إهانة العمال على حد قوله.

وأبدى الأولياء تضامنهم المطلق مع المدير الذي، لم يرتكب – حسبهم – أي خطأ ولم يقم بعرقلة الدخول الجديد، بل على العكس تماما من ذلك، وقف إلى جانب مصلحة أبنائهم دون تهاون أو تقصير، ولم يرفض العمل، مؤكدين تحملهم كل المسؤولية، كما عبر زملاء المدير عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانبه من خلال تنظيم وقفة احتجاجية قبيل الولوج إلى الحجرات بمعظم المدارس الواقعة على تراب البلدية، مضيفين بأن المدير الموقوف تحفظيا يشهد له الكل بالصرامة والانضباط والجدية والتفاني في العمل، ويعد مثالاً للمسؤول النزيه.

وبالعودة إلى تفاصيل القضية، التي سبق وأن تطرقت إليها الشروق في عدد سابق، فإنها تأتي كرد فعل من قبل الأولياء الذين قاموا بجلب تلك الأفرشة، لأبنائهم بعد ما تفاجأوا بانعدام الطاولات في إحدى الحجرات وتم تصوير تلك المشاهد التي أساءت الى القطاع.

وكان المسؤول الأول على وزارة التربية، قد أوضح حينها في رده على تساؤلات أسرة الاعلام، بأن الحادث يبقى معزولا ولا يمكن إسقاطه على باقي المؤسسات التربوية عبر الوطن والتي استقبلت 9 ملايين تلميذ، مضيفاً بأنه كان يتعين على المدير استلام التجهيزات التي أوفدتها مصالح البلدية إلى غاية استلام طاولات وكراسي جديدة.

المسيلة سيدي عيسى مديرية التربية

مقالات ذات صلة

  • استقالته تحاصر المشككين وتعزز ضمانات الانتخابات

    رحيل بدوي.. الممكن والمستحيل!

    بات ذهاب الحكومة الحالية برئاسة الوزير الأول نور الدين بدوي شبه مؤكد، وفق مؤشرات كثيرة وتسريبات متواترة عن قرب الرحيل المحتوم، ومع ذلك، قد تحدث…

    • 8893
    • 3
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبدو

    الفيسبوك هذا صار سم ومرض خبيث. تسبب في تشويه سمعة ناس شرفاء مثل هذا المدير. (يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين).

  • كمال

    ان المشاكل التي تعيش فيها المدرسة الجزائرية البلدية هي الحاجز الذي يرقل السير الحسن للمؤسسة لاحظ جيد ا لان المؤسسات عى المستوي الوطني هي ورشة عمل لان البلدية لا تقوم بعملها في وقتها لماذا تاخر الطاولات الى يوم الدخول المدرسي الملاحظ قبل الدخول باسبوع تبدا الاشعال والواقع هو ما نلاحظه

  • عبد الله

    و ما لها الزرابي و الافرشة هي خير الف مرة من الطاولات اليست هي في المساجد و تشعر المرء بالراحة و هدوء البال و التركيز تبقى قضية الكتابة فنضع امام كل تلميذ طاولة صغيرة و فقط هذه وسائل و ليست غايات طلب العلم هو الغاية و قد يطلب العلم بكل الوسائل قائمين جالسين على الطاولات على الافرشة و كيف التعلم الاولون ؟

  • البومباردي

    يقصر رئيس البلدية ومدير التربية الذي يظل قابعا وراء مكتبه ثم يعاقب المدير لانه رفض استلام طاولات رديئة النوعية كان من المفروض فتح تحقيق ويحاكم كل من قصر في اداء مهامه هذا هو المنطق

  • محمد البجاوي

    الفيسبوك يكشف فضائح الفاسدين و المفسدين وهذا المدير ضحية من ضحاياهم

close
close