-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يراجعون معهم الدروس بسبب قلة الفهم في الأقسام

أولياء يدرسون مع أولادهم

نادية سليماني
  • 871
  • 3
أولياء يدرسون مع أولادهم
أرشيف

دفع انتشار ظاهرة الدروس الخصوصية وإعادة المراجعة الإلزامية في المنزل بالأولياء إلى مشاركة أولادهم التعلم وحفظ الدروس، فكثير منهم بات يحفظ الدروس عن ظهر قلب، وآخرون ولجوا عالم الدراسة مجددا لنقل معارفهم لأبنائهم، لأنه لا طاقة لهم لتسديد ثمن الدروس الخصوصية التي بلغت أسعارا خيالية.
يبدو أن ظاهرة الدروس الخصوصية والتعلم بالمنزل انتقل من التلاميذ إلى أولياءهم، وإلا كيف نفسر الإقبال الكبير للأولياء على مواقع التعلم عبر الأنترنت، أو حتى حضور حصص دراسية خصوصية جنبا مع أولادهم للتعلم. “سامية” والدة لطفليْن أحدهما مقبل على اجتياز امتحان “البيام” والثاني سيُمتحن في البكالوريا هذه السنة، وسامية انقطعت عن الدراسة في مستوى الثالثة متوسط سنوات السبعينات، فحسب تعبيرها “لأن ابني الأصغر ضعيف جدا في مادة الرياضيات، وباءت كل محاولات إفهامه سواء من معلمته بالمدرسة أو معلم الدروس الخصوصية بالفشل، فوجدتُ نفسي مجبرة على إعادة مراجعة جميع دروس الرياضيات التي أخذها في المدرسة”، وتؤكد محدثتنا، أنها تمكنت فعلا من تبسيط الدروس لابنها وبعد مشقة كبيرة، وإن كانت سامية ضيّعت الكثير من وقتها وأهملت شؤونها العائلية للتفرغ لدراسة ولديْها.
أما “محمد” من بلوزداد وهو والد بدوره لطفلين، فهو يحضر يوميا الدروس الخصوصية رفقة ابنته المقبلة على اجتياز امتحان نهاية شهادة المتوسط، ولأنها لا تفهم اللغة الفرنسية، يضطر محمد لحضور الدروس مع ابنته ليحاول الاستيعاب، ثم نقْل ما استوعبه لابنته في المنزل.
ويتأسف المتحدث، لتحول غالبية الأولياء إلى معلمين، في ظل استقالة بعض الأساتذة من دورهم الرئيسي في المؤسسات التعليمية، وهو أمر وصفه محمد بـ “الشاق جدا والمرهق”، في ظل الانشغالات اليومية للأولياء، أما “فطومة” من تيبازة فتقول إنها حفظت جدول الضرب عن ظهر قلب لتساعد ابنتيها التوأم (نهاد وشروق) في دراستهما بالطور الابتدائي.
وفي الموضوع، يرى رئيس الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ، أحمد خالد في اتصال مع “الشروق” أمس، أن بعض الأولياء صاروا مُجبرين على الانخراط في الدراسة مجددا من أجل المساهمة في تدريس أطفالهم، في ظل استقالة بعض المدّرسين من مهمتهم النبيلة. ولكن يضيف خالد بالقول “هذا لا يمنع من القول إن كثيرا من الأولياء يُضخِّمون الأمور، ويريدون أن يكون أبناؤهم نوابغ في الدراسة رغم مستواهم المحدود، اقتداء بأبناء الجيران أو الأقارب، فيُجهدون أنفسهم وأبناءهم في الدّراسة، والنتيجة غالبا ما تكون كارثية”، حسب تعبيره، “لأن الإفراط في الشيء يأتي دائما بنتائج عكسية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • djamel

    خلال الشرح بمجرد أن أصرف نظري عن أحدهم لأوجهه لتلميذ آخر أو للإشارة إلى شكل في السبورة يوجه نظره إلى النافذة أو إلى صديقه و يبدأ في اللعب أو الرسم و الحفر بالمدور أو المقص على الطاولة
    يعجزون عن إعادة الأجوبة البسيطة التي تصدر من زملائهم المنتبهين - أعتقد أن سبب هذا السلوك هو اتكالهم على الدروس الخصوصية و إرهاقهم بسبب كثافة البرامج - يرغبون في اللعب داخل المتوسطة بسبب عدم توفر مرافق اللعب و الترويح عن النفس بجانب مساكنهم

  • djamel

    دائما أوضح للأولياء بأن أبنائهم ليسوا في حاجة للدروس الخصوصية إن أحسنوا الانتباه داخل القسم و أن زملائهم الذين يحسنون الانتباه يتحصلون على علامات من 15 إلى 20 ؛ لكنهم يتجهون إليها فيعتقد أبنائهم أن تلك الدروس تعوض الدروس التي أعطيها لهم في القسم مع أنني أوضح لهم أنها لا تعوض ما يدرسونه داخل القسم و يصبحون لا يهتمون إطلاقا داخل القسم فيزيد مستواهم انحطاطا.
    لا أغفل عنهم و أطلب منهم الانتباه باستمرار لكن أغلبهم ليسوا إلا جثت داخل القسم و خلال الشرح بمجرد أن أصرف نظري عن أحدهم لأوجهه لتلميذ آخر أو للإشارة إلى شكل في السبورة يوجه نظره إلى النافذة أو إلى صديقه و يبدأ في اللعب ...

  • استاذ رياضيات

    الدروس الخصوصية أصبحت موضة لدى كثير من الأولياء الميسورين و أبنائهم و يتباهون بها أما غير الميسورين فأغلبهم يقلدون و يتبعون القطيع ثم يتباكون بعد ذلك - كل سنة يطلب مني الأولياء تقديم دروس رياضيات لأبناءهم و منهم من أقلقني بإلحاحه علي لأنني أرفض في كل مرة و قد وضحت لهم أن الدروس الخصوصية ليست إلا إعادة ما يدرس في القسم و أن المشكل في أبنائهم الذين يلعبون في القسم ويهتمون بكل شيء إلا الدراسة و مع أنهم لاحظوا أن التلاميذ الذين يهتمون معي داخل القسم يتحصلون عند اجتياز الشهادة على معدلات في الرياضيات تتراوح بين 17 و 20 بدون دروس خصوصية إلا أنهم لم يعتبروا .