السبت 19 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 19 صفر 1441 هـ آخر تحديث 21:36
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

أويحيى.. جوّع شعبَه فسجنه

حسين لقرع كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 4

احتفالاتُ الجزائريين بدخول الوزير الأول السابق أحمد أويحيى السجن سابقةٌ غير معهودة في تاريخ البلد؛ فلأول مرّة يحدث ذلك خلال 57 سنة كاملة من الاستقلال، وإن كان سجنُ كبار المسؤولين في الجزائر نادر الحدوث لأنّهم عمليا فوق القانون، وكان منطق “إذا سرق فيهم الشريفُ تركوه وإذا سرق فيهم الوضيع أقاموا عليه الحدّ”، هو السائد منذ 1962، وكان سجنُ السعيد بوتفليقة وتوفيق وطرطاق وأويحيى وسلال وعمارة بن يونس وغيرهم… ضربا من الخيال قبل أربعة أشهر فقط من الآن.

لم تعرف البلاد قبل الآن مسؤولا ساميا بغيضا يكرهه الشعب إلى هذه الدرجة مثل أويحيى، ولا غلو في ذلك؛ فمنذ عرفه الشعب في جويلية 1995 بخروجه إلى العلن وحديثه الطويل عن نتائج “حوار الشهرين” مع قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ المُحلَّة، لم ير فيه الشعبُ سوى مسؤولٍ متعجرف، متعال، متجبّر، لا يتردد لحظة في استفزازه واحتقاره، إلى درجة أنه استكثر عليه أكل الزبادي (الياورت) قبل سنوات، كما ضرب كرامته في الصميم حينما ردّد بحقّه المثل العربي الشهير “جوّع كلبك يتبعك”، وإثر بداية الحَراك الشعبي في 22 فبراير الماضي هدّد المتظاهرين بمصير سوريا، ووصف حَراكهم بـ”الريح في الشبك”…

آثارُ سياسته الاقتصادية المدمّرة في التسعينيات لا تزال ماثلة إلى الآن؛ فقد أغلق آلافَ الشركات العمومية وباعها لرجال المال الفاسدين بالدينار الرمزي، وسرّح نحو مليون عامل أغلبهم أرباب أسر، وأفقر فئاتٍ كثيرة من الجزائريين بالرفع الصاروخي للأسعار، وسجن نحو 6 آلاف إطار ومسيِّر لشركات عمومية تبيّن بعد سنوات أن الكثير منهم أبرياء. وفي الألفية الجديدة، كان أحدَ المسؤولين الفاسدين الذين تحالفوا مع رجال الأعمال الفاسدين وتعاونوا معهم على نهب البلاد وتبديد خيراتها ومقدراتها، ما أوصلها أخيرا إلى حافة الإفلاس وطبع النقود (600 ألف مليار سنتيم أو ما يعادل 55 مليار دولار)، فكانت فتراتُ رئاسته للحكومة وبالاً كلها على الشعب والبلد.

اليوم، وقد سقط أويحيى وسُجن وانتهى مسارُه السياسي، وسُجن معه مسؤولون ورجالُ أعمال فاسدون عديدون، نأمل أن يكونوا عبرة لمن يعتبِر في المستقبل، وأن ينتهي عهدُ اتخاذ المسؤولية كأقصر طريق للثراء والبذخ بالاغتراف من المال العامّ بلا حسيب أو رقيب.. ينبغي أن يخشى كل من يسعى إلى تحمّل المسؤوليات من أن يلقى مصيرا مُشابها لأويحيى والمسؤولين الفاسدين إذا مدّ يده للمال العام.. وينبغي أن ينتهي عهدُ تهافت الانتهازيين والمتزلّفين على المناصب لملء الجيوب بالاعتماد على القرابة والولاءات والجهوية… ويبدأ عهدٌ جديد يعيد الاعتبار للكفاءة والجدّية والاستحقاق في تولي المسؤوليات…

سجنُ أويحيى وغيره من المسؤولين وطيُّ صفحته السوداء حدثٌ كبير بلا شكّ، ولله الحمدُ على هذه النعمة، والعاقبة لباقي الفاسدين الذين طالما احتقروا الشعب واستفزُّوه ونهبوا ثرواته ولم يحسبوا حسابا لمثل هذا اليوم المشهود، وليتواصل الحَراكُ المبارك إلى أن يحقّق أهدافه جميعا، وفي مقدِّمتها الديمقراطية الحقيقية والحرية والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم…

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • نهاية عهد "وقِّع وخُذ"

    التجربة الجديدة التي نحن مقبلون عليها، والتي بدأنا فيها منذ تنصيب اللجنة الوطنية لتنظيم الانتخابات، باتت تظهر العَور الذي كان سائدا في منظومة الانتخابات الصورية…

    • 549
    • 1
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close