الخميس 20 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 10 محرم 1440 هـ آخر تحديث 14:04
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

التقى الوزير الأول، أحمد أويحيى، بالأمين العام لجبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، الإثنين، بقصر الحكومة، حيث تناقشا الوضع الراهن في البلاد، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
وعلمت “الشروق” من مصادر متطابقة، أن أحمد أويحيى، كوزير أول، استقبل ضيفه جمال ولد عباس، بصفته رئيسا لحزب الأغلبية البرلمانية، ثم عقد الرجلان جلسة ثنائية مغلقة، بصفتهما الحزبية، يرجح أنهما تطرقا فيها إلى التطورات السياسية، خاصة بعد لقائهما بقيادات حزبية حول عديد المبادرات.
وحسب المصدر، فإن أهم ما ركز عليه أويحيى وولد عباس، هو تمسكهما بمناشدة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة، في إطار الاستمرارية حفاظا على المكاسب المحققة خلال الـ 19 سنة الأخيرة، وضمانا للأمن والاستقرار وتماشيا مع الرهانات الداخلية والخارجية.
وكان من المفروض حسب المعلومات المتوفرة، أن تجتمع قيادتا الأفلان والأرندي، في لقاء موسّع، لكن تسارع الأحداث واللقاءات والمبادرات، حتم على أويحيى وحليفه ولد عباس تقديم اللقاء لوضع النقاط على الحروف، وتأكيد موقفهما من رئاسيات 2019.
ويأتي لقاء أويحيى وولد عباس ساعات فقط بعد اجتماعات منفردة لكليهما، مع رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري بشأن ما أسماه مبادرة “التوافق الوطني”، وكذا لقاء ولد عباس مع رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، الذي عرض مبادرة “الجزائر للجميع”.
وتقاطع أويحيى وولد عباس، بعد لقائهما بمقري، عند رفض الحديث عن “المرحلة الانتقالية”، وإبعاد الجيش عن الحلبة السياسية، وكذا التشبّث بالعهدة الخامسة.

https://goo.gl/T9Jxm9
أحمد أويحيى جمال ولد عباس قصر الحكومة

مقالات ذات صلة

  • بعد مطالبته بالمساواة بين النساء والرجال في الميراث

    غضب شعبي على الأرسيدي ودعوات إلى محاكمة الحزب وحله

    انتفضت مواقع التواصل الاجتماعي غضبا على تصريحات رئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي "الأرسيدي" محسن بلعباس الذي دعا إلى المساواة بين الرجال والنساء في الميراث واستنساخ…

    • 10652
    • 103
  • انقلاب قارب يقل "حرّاقة" بساحل الطارف

    أنقذ في ساعة مبكرة من نهار الثلاثاء، خفر السواحل بالقالة بولاية الطارف، ستة "حراقة" كانوا على متن زورق في طريقهم إلى سواحل أوروبا. فخلال دورية عمل…

    • 168
    • 0
13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مول القادوس

    ديك تشيني يلتقي جون بولطون للتفاهم على العهدة الخامسة واقتسام الغنائم والغاشي الراشي قتلته الاشاعات وهو يتفرج وينتظر اخر صيحات السيارات والهواتف النقالة ولا يهمه شيء المهم عنده ملا البطن والجيب والتحواس ….

  • منير محمد

    من المفروض ان اللقاء في مثل هذه الامور الرديئة لا يتم في قصر الحكومة لانها امور حزبية و عنوانه الشيتة و الرداءة
    هذا الدليل عن استعمال وسائل الدولة لامور انتخابية و حزبية ضيقة

  • Salim el jijeli tamazigh

    L ALGERIE ET LE PEUPLE ALGERIEN SONT SOUS L OCCUPATION D UN REGIME ABOMINABLE EST MAFIEUX. S.O.S. S.O.S. S.O.S. S.O.S. S.O.S S.O.S. S.O.S. .S.O.S

  • abu

    اللهم انا نعوذ بك من الخبث والخبائث…اللهم جنبنا الخبث والخبائث

  • جزائري حر

    الإتحاد من أجل الشيتة التي تغنيهم البحث عن تلبية متطلبات نزواتهم البطنية لأنهم يعلمون أنهم حابسين على إيجاد الحلول ولكن بارعين في الفساد وما أسهل ان تفسد بدل أن تعمل. الفساد ساهل والعمل صعيب على بني ويوي.

  • harbi

    لا أ لومهم اللوم على من يقولون لا للعهدة الخامسة و نعم للتغير الرئاسي والحكومي اين هم ولما لا يتحدوا من الأن لإجاد البديل و التقدم بالمشروع الذي يخرجنا من هذه الأزمات

  • عمار

    إن لم تستحي أفعل ما شأت !

  • حليم حيران

    اتعرفون لماذا هذان المنافقان يدعمان العهدة الخامسة? لانه بقاء الرئيس يعنى امتيازاتهم و مناصبهم و مصالحهم تبقى.اما اذا جاء حاكم آخر فالعواقب غير مضمونة و ربما ضياع المنصب و ربما محاسبة و ربما و ربما و ربما.

  • سمير

    نحتاج إلى معجزة إلهية …..

  • الجزائر العميقة

    هؤلاء هم أسباب مآسي الجزائر ربي يأخذ فيهم الحق ونراهم يحاكمون باسم قانون الشعب

  • انيس

    الرقاس راه فى لحمر وكي كثر الشعب مزال اشد ثلاث اشهر مع هذ الديناصورات العجيبة ولا تستحي

  • Pauvre Algerien sans espoire

    le Peuple algerien est contre le 5eme desastre.
    si le peuple est sage , le clan mafieux n’est plus,
    on vous diteste on vous souhaite la mort noyés et le desepoir a vos enfants comme vous avez detruit le

  • nacer

    C’EST UNE PROVOCATION DE PLUS, ILS SAVENT QU’IL N’Y A PLUS D’OPPOSITION ET PLUS DE PEUPLE ( 95% SOUS L4EFFET DE KIF ET COCAÏNE). BOUTESRIKA ET SA CLIQUE ONT VENDUE L’ALGÉRIE ET NE SONT PAS PRÊTS A RECULER. ILS SONT CAPABLES DE FAIRE COMME CE QUI SE PASSE EN SYRIE. ILS ONT UNE HAINE CONTRE L’ALGERIE ET LES ALGERIENS. ET COMME PAR HASARD, LES ATTENTATS CONTRE LES MILITAIRES A COMMENCE COMME A CHAQUE RENDEZ VOUS ELECTORAL

close
close