الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 19:52
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • المندوبية لتسيير أرصدة النقاط المسحوبة وتعليق أو إلغاء رخصة السياقة

  • مهلة 45 يوما للمتهربين من دفع الغرامة قبل تحويلهم على القضاء

دخلت المندوبية الوطنية للسلامة المرورية رسميا حيز التنفيذ، وهي الهيئة التي ستتكفل بتنفيذ الإجراءات الردعية والوقائية على غرار خصم النقاط وتعليق رخص السياقة عن طريق نظام معلوماتي خاص بدلا من مصالح الدرك والشرطة، فيما ستتكفل الحكومة، بإدارة البطاقيات الوطنية لرخص السياقة والبطاقات الرمادية.

وفي الموضوع، كشف رئيس المندوبية الوطنية للسلامة المرورية، والمدير السابق للمركز الوطني للأمن عبر الطرقات، العميد الأول للشرطة احمد نايت الحسين لـ”الشروق”، عن مخطط عمل المندوبية، وقال إن “المخطط جاهز ويرتكز على الجانب الوقائي، التكويني، الردعي، وسيتم عرضه على اللجنة الوزارية المشتركة المنصبة على مستوى المندوبية للمصادقة على مشروع البرنامج، ثم يعرض على المجلس التشاوري المتواجد على مستوى الحكومة والملحق بسلطة الوزير الأول للمصادقة عليه، ومنها تنفيذه ميدانيا”.

وفي التفاصيل، أكد نايت الحسين أن المندوبية ستضطلع بعدة مهام في مجال الاتصال والمراقبة، وإدارة البطاقيات الوطنية لرخص السياقة بتسيير أرصدة النقاط المسحوبة من مصالح الدرك والشرطة، وعندما يفقد السائق جميع نقاطه سيتم إخباره بشطب رخصته نهائيا، والانتظار مدة 6 أشهر كاملة قبل أن يلتحق مجددا بمدرسة تعليم السياقة، مضيفا أن من مهام المندوبية أيضا تسيير البطاقية الوطنية للبطاقات الرمادية بإدخال جميع المخالفات والجنح المتعلقة بالمركبات في بنك المعطيات، ما يسمح بتحليل ودراسة كل التفاصيل المتعلقة بالعنف المروري.

النظام المعلوماتي للمندوبية سيكون موصولا بجميع المصالح المعنية على غرار الشرطة والدرك، إذ أن مهمتها تقتصر فقط على تحرير المخالفات المرتكبة من طرف السائقين إلكترونيا عبر النظام المعلوماتي للمندوبية، ليتم سحب النقاط فورا حسب نوع المخالفة أو الجنحة على غرار جنحة السياقة في حالة سكر التي يصل فيها الحد إلى خصم 10 نقاط كاملة.

أما من ناحية الجنح، فإن وزارة العدل من خلال محاكمها ومجالسها القضائية، تكون مربوطة أيضا بالنظام المعلوماتي الخاص بالمندوبية، إذ عندما يصدر حكم في حق السائق، يتم إرساله مباشرة إلى الهيئة لتنفيذه، وفي حالة صدور حكم نهائي يقضي ببراءة المعني، فإن الأخير يقدم طعنا لدى الهيئة، التي تقوم بدورها بإرجاع جميع النقاط التي تم خصمها، وفي حالة ما إذا قرر القاضي تشديد العقوبة من خلال إصدار حكم نهائي يقضي بتعليق أو إلغاء رخصة السياقة، فإن المندوبية ملزمة بتنفيذ الحكم الصادر.

من جهتها، فوزارة البريد تكون أيضا معنية بالنظام المعلوماتي الجديد من خلال إرسالها عبر مراكزها البريدية لحوالات تسديد الغرامات الجزافية إلى المندوبية، وكل من لا يسدد الغرامة تمنح له مدة 45 يوما فقط قبل تحويله أمام الجهات القضائية، ونفس الشيء لمديريات الضرائب في شقها المتعلق بتحصيل الغرامات.

وبخصوص الميزانية المخصصة للمندوبية الوطنية للسلامة المرورية، قال نايت الحسين، أنها ستحدد بالتنسيق مع وزارة المالية، كما تقرر تخصيص 25 بالمائة من الغرامات الجزافية التي تمثل أكثر من 6 ملايير دج لصبها في صندوق المندوبية الوطنية للسلامة المرورية لتجسيد السياسات الوطنية الخاصة بالأمن المروري والحد من كوارث الطرقات.

أما فيما يتعلق بالمجلس التشاوري الذي تم استحداثه وفقا للقانون الجديد المنظم لحركة المرور عبر الطرق وسلامتها وأمنها 01/14، فإن مهمته تتمثل في تحديد التوجهات الإستراتيجية للحكومة في مجال السلامة المرورية، من خلال الاتصال والمراقبة وإدارة البطاقيات الوطنية لرخص السياقة والبطاقية الوطنية للبطاقات الرمادية، إلى جانب المصادقة على القرارات والتعليمات المتخذة وإلزام جميع القطاعات المعنية بتنفيذها بقوة القانون.

احمد نايت الحسين المندوبية الوطنية للسلامة المرورية رخصة السياقة

مقالات ذات صلة

600

26 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • رامز

    اعتقد ان هذا الردع لن ينفع كثيرا لان المشكلة بحدها تعدت العقوبة و الغرامه الجزافيه، الامر كله في ان معظم السائقين على قدر كبير من اللامبالاة و التهور و هذا يعود للمنشأ،، التربيه المرورية لم تكن كامله منذ الانطلاقة

  • عبالقادر

    مخطط فرنسا بصح أصبح مشكل نتاع 3 ملايين سائق فرنسي بدون رخصة اما نقول الجانب القضائي و المالي خير الغرامات عن طريق دار القضاء الناس تتربى في السياقة .

  • وطني وطني

    في نهاية المطاف …..الزوالي يدفع و يفقر…..و الغني يدفع و يدفع و يدفع ..ولا يفقر……

  • ابراهيم

    اهم سبب يقف وراء حوادث المرور هم أفراد الأجهزة الأمنية لأنهم لا يطبقون العقوبات على جميع المخالفين خاصة عندما يتعلق الأمر بالاهل و الأحباب و عندما تأتيهم اتصالات المسؤولين للتدخل من اجل رفع العقوبة او عدم تطبيقها على ذويهم و معارفهم
    طبقوا القانون على الجميع و سترون النتائج

  • دقيوس

    الجمهورية الجديدة – المزيد من العقوبات و الغرامات في قانون العقوبات – عفوا قانون المرور
    على مدى سنوات و الحكومات المتعاقبة تعرض عضلاتها على السائقين و اصحاب السيارات – لمذا لا تفتح ملفات الطريق السيار و ملف الخليفة و سونطراك و الامو ال و و .. التي ينبغي إسترجاعها إن كان النظام صادقا – عندما يحترم المسؤولون الكبار القوانين و الدستور – و يكفوا عن نهب الميزانية — عندها سيلتزم المواطن بإحترم قوانين العقوبات – غفوا قانون المرور .

  • كمال من العاصمة

    قانون المليون سنتيم المطبق من طرف سرية امن الطرقات في الحواجز الأمنية هو أحد أهم الأسباب في عدم صرامة قوانين الردع لمجانين الطرقات … أصحاب الشكارة يمشي 200 في الساعة و هو يدرك جيدا مهما كانت المخالفة عندما يصل إلى رجل _ الأمن _ مليون سنتيم و سير الله يهنيك … و الباقي معرفة و هاتف و زميل في المهنة ووو … الأزمة عميقة جدا و علاجها يبدأ بمحاربة الرشوة و المحسوبية المتفشية مثل السرطان في صفوف رجال الشكارة عفوا رجال الأمن!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • جثة

    يجب ايضا الغاء كلمة زميل وكولاغ ومسؤول الخ… ، القانون يطبق على الجميع واذا طبق على الجميع فسيحترمه المواطن لان رجل الامن سوف يصبح قدوة حسنة ….

  • المسعود الجلفة

    المشكل الكبير في اتساع دائرة الحوادث المرورية هي الطرق نفسها .
    1 – طرق ضيقة موروثة عن العهد الاستعماري لا تتطور بفعل الجمود الفكري للادارة المحلية
    2 – الصيانة الدورية ضعيفة جدا و و تجري بطرق بدائية ( البالة و البرويطة )
    3 – نوعبة الاسفلت رديئ و لا يقاوم الاحوال الطبيعة من حرارة شديدة و برودة . وعجلات العربات
    4 – حتي الطرق المزدوجة تنجز بمعايير بدائية و قياسات لا تتوافق مع المعمول بع دوليا .
    5 – الطرق في الجزائر لا تتطور بل أنها تتراجع بوضع الممهلات العشوائية و الحفر الضخمة

  • khelifa

    نطلب حملة لإلغاء قانون وضع حزام الامن داخل المدينة لانه وضع تعسفا.

  • محمد...............ط

    قانون مثله كباقي القوانين الاخرى ما يقال على السلامة المرورية يقال علىالتعدي على قانون البناء فان الغني له ان يزيد في تغيير ا لعقار ولا واحد يراقبه وامام اعين شرطة العمران اما الفقير فمصيره تدوين له محضرا وتقديمه للعدالة . المشكلة في الجزائر هو في من يطبق القانون وعلى من يطبق القانون فاذا اجبنا على هذين السؤالين وجدنا الحل اما فيما يخص حل ازمة المرور وتطبيق القانون…

  • محمد...............ط

    اقترح تزويد كمرات مراقبة توضح لكل اسلاك الفرقة المرورية التي تراقب وتقوم بتفتيش المراكبات واعداد المخالفات للسائقين ان يزودوا بكامراتصغيرة الحجم تعلق للامن عند تأدبة واجبه بشرط ان هذه الكامرات يتم التحكم فيها من المركز للمراقبة على مستوى المديرية ولا ي يستطيع العون اطفائها او التحكم فيها وبهذه الطريقة العون يخاف من المراقبة والسائق تطبق عليها المخالفة بالاضعاف ولا يمكن لاي احد التدخل حتى المخالفة تدون بحقيقتها ولا يمكن سحبها وتطبق على الجميع مجرد رأي………

  • بطاقة

    يجب اللعب على التفاصيل لتكون النتائج بينة.. في الحقيقة الإنسان كره السياقة في هذه البلاد …يجب وضع لافتة نهاية كل الممنوعات في الأماكن الملائمة حتى يستريح السائق من الضغط ومن ثم يستطيع العودة للانضباط مرة أخرى مع تشديد العقوبة على المخالفين في الاماكن الخطيرة لانه والله العظيم تمرض في الطريق مع الكم الكبير للحواجز الامنية و اشارة 100، 80 و 60

  • RIAD

    كالعادة الدولة تستغل الحوادث لزيادة مدخولها من جيب المواطن و كما يعرف الجميع لن تغير العقوبات اي شيئ لأنم المشكل الحقيقي في الطرقات و تكوين السائقين وايضا مناعة فئة كبيرة من الجزائريين ضد العقوبات و تلك الفئة لا تملك ادنى احترام لقانون المرور وهي المتسبب الرئيسي في الحوادث و انا اتكلم عن الزملاء…

  • عبد الحميد

    يديرها واحد و يخلصها الشعب كل.

  • Shaft2008

    كنت أعلم أن الحكومة ستتوجه إلى الردع بأقصى درجة… هذا مفهوم و لكن ان اعتقدت ان هذا هو الحل فإنهم بعيدون كل البعد عن الواقع. ستتواصل المها ل و الكوارث إلى ما لا نهاية… ربي يستر

  • ahmed

    السلام عليكم
    عندي سؤال و اريد الاجابة عنه عاجلا من فظلم
    ما هي دول العالم التي تعتمد على التنقيط في رخصة السياقة؟
    شكرا

  • عبد الرحمان مبىروك اليزي

    والله ثم والله لو جيئنا بجميع قوانين الدنيا لن تنفع شيئا ما دام القانون يطبق على فلان و لا يطبق على فلان ما دام الشرطي يخاف أن يوقف سيارة خشية أن تكون لمسؤول أو إبن مسؤول أو حتى سائق مسئول ولن نصل لمبتغانا إلا بعد قضائنا على هذه الممارسات اللقيطة المتخلفة

  • عبد الرحمان

    السلام عليكم…..لنا كل الاحترام…با القنون ولكن…يجب ان يطبق علي كل شخص….ليسي علي الضعفاء فقط…..يجب ترك المعرفة……الان هدا ضلم يوم الحساب امام الله……..يجب ان يكون القنون فوق الجميع….الله اوصنا با العدل..ثم العدل ….مع كل الناس……..من الافضل…اجاد عمل لشباب الجزائر….اولاا…..قبل كل هدا…..من بعد القونين سهلة………الفقر ازيد عليه…..

  • أحمد الأحمدي

    فتح باب للفسدة و تعاظم الحوادث سرعة الفائقة في وقت الغفلة. كيف؟ شراء و بيع المخلفات بعد أن كانت بمئة ستصير بألف . أما الحوادث فستكون بالتدارك الوقت الضائع في المناطق غير المغطاة بالمراقبة وهنا تكون الكوارث و الموت بالعشرات . أولا تحديد السرعة المعقولة في كل طريق وظروفها . ثم فتح باب التكوين للسائقين في النقل العمومي و تحديد السن بأكثر من35 سنة ثم تشجيع السائقين بجوائر تحفيزية من طرف الشركات و أرباب العمل لكل من يحافظ على سلامة مركبته لمدة معينة و لم يرتكب العقوبات الخطيرة …

  • جزائري حر

    المشكل هو في فساد عقلية الفرد الجزائري هو النشوة بعدم احترام القانون في أي قطاع مخالفة القانون تحسسه انه انسان فوق الجميع و كذلك عدم تطبيق القانون على الجميع و الأسلاك الأمنية و المسؤلين على كل مستوياتهم لا يحترمون القانون الا القلة منهم و أصحاب النفوذ و المال و هل القانون تم تشريعه الا للمواطنين البسطاء القانون في الدول المتطورة يحترمه المسؤول قبل المواطن ليكون قدوة و ليس العكس

  • Vhgc

    خصم النقاط انشاء مندوبية ردع ضرائب غرامات ..كل شيء جيد واكن من يردع الدولة التي لا تسوي الحفر ولا تهيئ طريق جيد ولا تردم المطبات ولا تضع لافتات ولا ضوء وغير ذلك

  • Kamel

    سبب المخالفات عدم تطابق اشارات المرور مع نوع السيارات وعدم معرفة المواطن حقوقه
    مثلا في المانيا هناك طرق سريعة لايوجد حواجز الردار او الشرطة
    فحوادت المرور سببها اشارات المرور والطريق المحفرة

  • Rezak

    من 2004 العام لي دارو هاذاك القانون و الحوادث تزيد , و سوف تزيد أكثر فأكثر لانه قانون مستورد ، لا يمكن تلبس راجل جبة

  • عبدو

    كثر استعمال كلمه البطاقيه و ببحث في معاجم اللغه ما وجدت لها ذكر فهذه الكلمه يقابلها بالفرنسيه Fichier و السؤال لماذا لم نترجمها الى مقابلها العربي دون التفلسف و ابتداع ما ليس من اللغه ؟ و المقابل ملف و الابلغ سجل فيقال السجل الوطني للسكن او السجل الوطني لرخص السياقه .. الخ حتى كلمه سجل اخف و اجمل مصيبتنا اننا ضعفاء لحد الشلل بالنحو و البلاغه ومع ذلك نفلسف و كاننا البحتري او الدؤلي و مصائبنا في اللغه لا تنتهي مثال اخر يقال مدرسه او حي المجاهد المتوفى.. و لا اعرف ما الحاجه لكلمه متوفى هل هناك مجاهد سوف لن يتوفى فكلهم سيتوفون فهل سيعيدون كتابه لوحات من سيتوفى من بعد ؟ اكتبوا مجاهد و انتهينا

  • حكيم

    المهم انكم لم ولن تجدوا الحل ،لالشيئ سوى انكم تضعوننا حقل تجارب وانكم لاتسمعون ولاتفهمون واذا سمعتم وفهمتم لاتطبقون ،نعم خلاصة القول انه لن ياتيكم يوسف عليه السلام من جديد ليحل ازمتكم ولكن تقبلكم للنصيحة هومن يجد الحل ،او الحلول الممكنة:أعطيكم منها -لقد لاحظتم احياء لندن ولو في الصور لماذا لم نمكن من ايجاد حافلات بطابق اول ،-لقد لاحظتم شوارع هولندا او امستردام او…هناك العديد من الدراجات بل اغلبها دراجات وليس نارية بل هوائية نعم في الحين نحن الكل بسياراته يتفاخر ،هل نستطيع انجاز ولو مصنع للدراجات الهوائية ؟لست ادري-حل آخر واترك الكثير لكم التربية الخلق والدعاء على من ظلمك فقد ظلمتمونا بزميل و

  • مجيد/ باتنة

    سبب الحوداث
    1/ تهور بعض السائقين
    2/ وضعية الطرقات المهترئة وبعضها اشئ منذ العهد الاستعماري
    3/ الممهلات العشوائية وخاصة في المنخفضات وكذا كثرتها بلا مبرر
    4/ اغلب اشارات المرور لا نهاية لها( المنع والاجبار) لا تجد اشارة تجدد نهاية المنع او الاجبار
    5/ عدم صيانة الطرقات
    6/قسيامت السيارات التي يدفعها المواطن لصيانة الطرقات تذهب الى اتجاه اخر
    ولذا الحطومة تلجأ دائما الى الحلول السهلة وهي الردع بتضخيم الغرامات وتشديد العقوبات والفقير سييدفع الثمن

close
close