-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بسبب الأمطار المتهاطلة على العاصمة.. السلطات الولائية تعلن:

إجراءات عاجلة لمواجهة انهيارات صخرية وأرضية وفيضانات

الشروق أونلاين
  • 1126
  • 0
إجراءات عاجلة لمواجهة انهيارات صخرية وأرضية وفيضانات

تسببت الأمطار الغزيرة المتهاطلة منذ مطلع نوفمبر على مستوى العاصمة في تسجيل عدة خسائر منها انهيارات صخرية وأرضية وفيضانات أجبرت السلطات الولائية على اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لذلك.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أكد مدير الأشغال العمومية لولاية الجزائر، عبد الرحمان رحماني أن “نسبة الأمطار غير العادية المسجلة منذ مطلع الشهر الجاري تسببت إلى غاية الأربعاء في إحداث انهيارات صخرية دفعت بالسلطات المحلية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة على غرار غلق طرقات وتحويل اتجاه سير السيارات وإجلاء سكان يقطنون بنايات مهددة بالانهيار”.

ويتعلق الأمر بمنفذ العناصر – مستشفى دريد حسين، حيث سجل الثلاثاء انهيار صخري على بناية تتكون من عدة طوابق حسب السيد رحماني، مضيفا أن سكان هذا المبنى تم إجلاءهم بقرار من الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لحسين داي.

وإضافة إلى اللجوء للخبرة حول هذه البناية من طرف المصالح المختصة في المراقبة التقنية للبناء على مستوى الولاية، شرعت مديرية الأشغال العمومية حسب رحماني في اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة هذا الانهيار الصخري من خلال وضع جدران دعم.

وأضاف يقول أن الهدف من هذا الاجراء يكمن في السماح لأصحاب السيارات من السير بكل حرية على محور مستشفى دريد حسين نحو بن عكنون ومن قاريدي نحو وسط العاصمة.

كما سُجل مساء الثلاثاء انهيار صخري آخر على مستوى محطة نقل المسافرين ببلدية بئر مراد رايس، وتوجد فوق هذا المنحدر بناية يجري انجازها تتكون من سبعة طوابق وأربعة طوابق أخرى أرضية، حسب نفس المديرية.

وعقب الحادث، أغلقت مصالح ولاية الجزائر محطة نقل المسافرين ببئر مراد رايس مؤقتا حفاظا على سلامة المواطنين مضيفا أنه تقرر تحويل مكان ركن الحافلات إلى الطريق المحاذي للمحطة مع منع باقي المركبات من استعماله إضافة إلى ازدواجية الطريق الموازية المؤدية نحو شارع محمدي.

وفيما يتعلق بالبناية الجديدة (ترقية عقارية) الواقعة فوق المنحدر، أوضحت المديرية أن المصالح المعنية بالمراقبة التقنية لبناء بالعاصمة شرعت في تقييم الأخطار.

ومن بين بلديات ولاية الجزائر التي سجلت بها خسائر معتبرة جراء الأمطار، ذكر رحماني خاصة بلديات بوزريعة والقبة ووسط الجزائر وباب الواد، ولمواجهة جميع الأوضاع والتدخل الفوري، تم تجنيد جميع المصالح بولاية الجزائر لاسيما مديرية الأشغال العمومية وسيال وأسروت (صيانة شبكات التطهير) والنظافة نيتكوم، كما تم تزويدها بالإمكانات الضرورية.

وبخصوص الأسباب التي كانت مصدرا لهذه الخسائر، أوضح مدير الاشغال العمومية أن انهيار المنحدرات يعود اساسا للأمطار “الغزيرة”.

وصرح المتحدث يقول “سجلنا كميات أمطار لسنة كاملة في ظرف أيام، فالأرضية غامرة بالمياه ولم يعد في إمكانها تحمل كل هذه الكمية من الأمطار”، مطمئنا “أن مصالح الموارد المائية تعمل حاليا على مراجعة جميع قنوات صرف مياه الأمطار على مستوى العاصمة بهدف التكيف مع التغيرات المناخية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!