الأحد 18 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 15:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

رغم أن فترة الاستضافة لا تتعدى أمسية واحدة أو يوما على أقصى تقدير، إلا أن كبش العيد يحل ضيفا ثقيلا على منازل بعض العائلات القاطنة بشقق ومنازل ضيقة، حيث يعاني هؤلاء سنويا من عدم وجود مكان مناسب لاستقبال أضاحيهم قبيل نحرها، خلافا لعائلات أخرى تملك منازل واسعة بها مرائب أو حدائق حيث يمكن لهؤلاء إحضار أضاحيهم بيوم أو أكثر قبيل العيد ليلعب معها أطفالهم، ويصنعوا أجواء عيد مميزة بوجودها.
وفي ظل شح البدائل تضطر العديد من العائلات الجزائرية إلى تأخير شراء أضاحيها إلى اليوم الأخير قبيل يوم النحر وتقودها مباشرة إلى منازلها أين تخصص لها زاوية في شرفة البيت أو الحمام أو غرفة التجفيف ما يسبب إزعاجا كبيرا ليس لأهل البيت فحسب بل حتى للجيران، أما حصة الأسد من الإزعاج فتكون لربات البيوت اللواتي يغرقن في حملة تنظيف للبيت وتعطيره، بمجرد أن يخرج الكبش ويقاد إلى مكان النحر، قبل أن تداهمهن أجزاؤه ودماؤه مخلفة هي الأخرى أدرانها وهكذا تتكرر معهن أشغال التنظيف إلى آخر النهار.

حفاظات للكبش!

ولأن هذا الموضوع يعد بالنسبة لهنّ مشكلا حقيقيا فقد فكّرت بعض النسوة في حلول للحفاظ على نظافة بيوتهن، وقمن بتطبيقها فعلا حيث تقول إحداهن عبر صفحتها في الفايس بوك أنها استعانت في عيد الأضحى للسنة الماضية بالحفاظات التي صنعتها من الأكياس البلاستيكية وتعاونت هي وزوجها على إلباسها للكبش بعد دقائق من دخوله إلى غرفة تجفيف الملابس بشقتهم. وتؤكد السيدة أن هذه الحيلة الطريفة حافظت على نظافة أرضية بيتها وجنّبتها الكثير من التعب. وقد نالت هذه الفكرة استحسان الكثيرين وعبروا عن رغبتهم في تجريبها.

الكروكي بدل العشب!

إن كانت فكرة السيدة الأولى تبدو منطقية ومجدية نفعا ولا تسبب أي ضرر للأضحية فان الفكرة التي خطرت على بال سيدة أخرى كادت أن تتسبب في طردها من البيت لسذاجتها وغرابتها، ولم تتردد السيدة في سردها بتفاصيلها عبر الفايس بوك حيث تقول: ” في عشية من عيد الأضحى احضر زوجي خروفا كان قد اشتراه من منطقة ريفية بعيدة نسبيا، وأحضر معه كيسا به علفه المتمثل في عشب يابس وأدخله إلى زاوية من الحمام لعدم توفر شرفة واسعة، ثم قام بربطه بحبل قصير في أنبوب الغاز وترك أطفاله يداعبونه ويشاكسونه وانصرف، وما هي إلا دقائق معدودات حتى انتشر العشب في أرجاء البيت وتناقلته الأقدام إلى كل الغرف، وكنت يومها مرهقة جدا من كثرة الأعمال فقمت بجمعه وأنا في قمة الغضب، وفجأة تبادر إليّ صوت قهقهات أطفالي وركض إلي ابني يخبرني أنه قدم قطعة من حلوى الكروكي إلى الخروف فلم يتردد في قضمها، وهنا خطرت على بالي فكرة التخلص من العشب واستبداله بالكروكي كون الأمر لا يتعدى ليلة واحدة، فقمت بجمعه في كيس وطلبت من أحد أبنائي رميه، ثم وضعت كمية من قطع حلوى الكروكي المهشمة والمحروقة وانصرفت، وعندما عاد زوجي وعلم بالأمر غضب غضبا شديدا وانهال علي بالعتاب والشتائم وقال لي أن الخروف لن يستمر في أكل “الكروكي” وسيبقى جائعا ونتحمل ذنبه. فاضطر للبحث عن علف له عند الجيران ”
ما يجدر بنا قوله في هذا الصدد هو أن الانزعاج المبالغ لبعض السيدات وتصرفاتهن الجنونية حيال استقبال ” أضحية العيد ” في البيت قبل نحرها، لا ينفي أن المشكل قائم فعلا ويحتاج إلى حلّ، فسكان المنازل الضيقة أحوج ما يكون إلى توفير أماكن خاصة لاستضافة أضاحيهم قبيل نحرها، وهي فكرة موجودة في بعض المناطق لكنها لم تعمم بعد حيث مازالت الكثير من العائلات الجزائرية تضطر لاستقبال أضاحيها داخل المنزل ما يسبب إزعاجا كبيرا لساكنيها.

https://goo.gl/peMQCS
الأضحية الحفاظات الكبش
18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • امينة

    تبهليل و حلول غبية غباء أصحابها اتقول عمرهم ماقرأوا على الحيوانات العشبية والمواد المخصبة للتربة لكن تعلموا بعض التهريج

  • Dr. MOHAMED B

    هذي سنة … عبادة … لي يحب يدي الأجر و ينوي لله … عندو الأجر إن شآء الله ,,,, و كاين لي يحب يتباهى و يتبهلل و يهرج و يفريمي و يزوخ …

  • خروف سيرغاز

    يا له من احمق، وياله من جاهل؟؟؟؟؟؟؟
    يلوم زوجته لتقديم الكروكي ل” الحمل، نعم” أقول الحمل”،
    ويربط الحيوان في أنبوب الغاز (إذن فقد إشترى قطا، او عصفورا، او ماشابه)،

  • *

    فعلا نستطيع فعل اشياء كثيرة وفي وقت قصير بالنظام و التعاون والعلم لتفادي الامراض ..
    ليلة ما قبل نحر الاضحية لا نعطيها شيءا ماعدا الماء و عيدان صغيرة لشجرة او اوراق شجر بسيطة نسمح للاطفال ان يقدموها لها تحت مراقبتنا فقط ليستانسوا بها والا فلا مانعطوها لا تبن لا كروكي لا ميلفاي

  • العباسي

    معلومه الكبش على الصوره من المخرب ومعلومه صحيحه يبيعو القرون لليهود لان اليهود ليس لهم الاذان ولا الجرس مثل المسيحيين يستعملون قرن الكبش وهادي معلومه صحيحه

  • إلى 4

    ( تدبيرتك كيما تدبريت نانا الله يرحمها ) تدبيرة أنتاعك هاذي جابتلي كيكنت اصغير نقحة مستقيمة لازالت آثارها قائمة في جبهتي . ( المغفلون يعتقدون أنها علامة من علامات السجود ويوصيفونني بالملتزم )

  • *

    الحمدلله علالسلامة كي صرالك! نطحك الكبش

  • الشيخ عقبة

    عاجبك الحال ؟ قاللتلي نانة الله يرحمها اعطبه لحشيش باه يشتيك ونفذت ماقالت ،عدة مرات ، وفي أحد المرات دخلت عليه بدون حشيش فما كان منه إلى أن وجه لي ضربة قوية بلاتات ، قلق منه أبي عليه الف رحمة وأغتاض وكاد أن يذبحه قبل العيد لولا تدخل أمي الصارم .

  • *

    الله يرحمهم اجمعين..
    ضحكت علعجبك الحال.. شوية ههه.. هدا كبش وكال كان حاس بلي تكدد له ضلوعه فلعيد
    الحمد لله صراتلي مع دجاجة في صغري حيث فهمت انها حين تصيح تقدم لنا بيضة وفي يوم ماان صاحت حتى وجدتني امامها المسكينة وقدمت يدي لآخذ البيضة واذا بها “تنقبني من اصبعي وازيل قليل جدا من الجلد البسيط منه .. و اتذكر لاعوام وانا انظر لاصبعي ههه

  • فار من عذاب الجهل

    وكأن شراء الأضحية قضاء وقدر , # المندبة اكبيرة والميتت فار # المعاناة كبيرة والأضرار متعددة والفائدة منعدمة ومع ذلك لا أحد فكر لحظة في الحل رغم أنه بسيط. وتجرأ على إعلان طلب التوقف على ممارسة طقوس بدائية لافائدة ترجى منها.

  • الواضح الصريح

    بسبب مساوئه أستغنت العربية السعودية على عملية النحر رغم أنها أحد الأركان الأساسية في الحج واستبدلتها بدفع قيمتها نقدا لخزينتها بينما الجهلاء من مسيرينا بسبب البلادة والنفاق بفعل سعيهم دوما لكسب شعبية السذج على حساب مصلحة الوطن العليا وهي تنوير فكر الرأي العام بالمنطق العقلاني،ليس فقط متمسكين بها بل يشجعون بكل الوسائل ماجهلوه من بقايا شعبهم على التمسك بها رغم الأضرار الخطيرة التي تتسبب فيه سنويا على جميع الأصعدة / صحيا ، اقتصاديا ، بيئيا والأخطر فكريا على المستوى ذهنية البشر ( بئس النظام )

  • هارب من الجهل المعمم

    جولة في مدينة باتنة تجعلك تشعر أنك في مقبرة تسكنها أشباح لمدة أربعة أيام كل , المحلات مغلقة باستثناء بعض المقاهي.( أعياد المسلمين تسودها هالة جنائزية ( ياحفيظ ياستار ) ولا تسمع من أصوات البشر في مدنها سوى أبواق الآذان الجد مرتفع وكأنه موجه للطرشان ) جنس خاسر

  • علي le bricoleur

    مشكل المساكن الضيقة يدفع العاءلات للتفكير في استقبال كبش العيد.هل يربط في الحمام ام في الشرفة.كيف يمكن التخلص من فضلاته ” الزبل ” اكرمكم الله.هل الحفاضات هي الحل.هل الربط طيلة اليوم قبيل العيد هو الحل.على كل حال كل واحد له حل مع اضحيته.اما انا والحمد لله اعيش في الهضاب العليا وفي منزل كبير شاسع به ” كوري ” ولا مشكل لي.واريد ان اعطي الحل لاخواني في الشمال الذين يسكنون البيوت الضيقة و”الباطيمات ” ان يستاجروا خيمة التي تنصب للجناءز والتعازي بحيث تنصب في ركن من اركان الحي وتوضع فيه كل الكباش والاضاحي ويحرسها احدهم او موالا قبل نحرها بالمقابل وهكذا ترتاح ربات البيوت .ما رايكم

  • *

    لله يرحم بووك شادارو داك العام بصندوق الزكاة ؟!!
    التعاون صحيح يغلب اي شيء .. لكن التضحية يجب ان تكون في محلها و بشروط .. وليست على حساب الفقاقير لي يستنو في نهار فلعام يدوقو فيه لحم فري مشي كونجلي ومضمون من ناحية الذبح مشي مجيف ولا معلبالناش مين جاي حمار ولا حيوان آخر ولا كان مع مواد خطيرة كالمخدرات!!!!! عافانا الله …

  • *

    يجب ان تستغل جلود الاغنام كل سنة . . وهناك كثير من العائلات من لا تستعمل شحوم الحيوانات .. ايضا يمكن استغلالها بطريقة بسيطة

  • *

    هناك موالون برغم انهم ينتقلون من ولايات بعيدة الى ولايات اخرى كبيرة من ناحية السكان .. الا انهم اذكياء و يخدمون المواطنين القطنين بشقق بعمارة لا يمكن فيها ازعاج الآخرين بشراء الاضحية ووضع علامة بها او رقم ..ثم اخذها صبيحة العيد ..
    المشكل هو مكان الذبح فهناك ذبح عشوائي برصيف الطريق تحت الاشجار. … ورغم تنظيف بعض هذه الاماكن لذوي الضمير الحي الا اني غير راضية على هذا .. وهناك بعض العمارات من لا يتولى اصحابها خاصة الرجال بتنظيف الدرج من قطرات الدماء واموور اخرى وهذا عيب وليست الرجولة في ان ترى المنكر وتمر عليه وتغلق بابك
    واتمنى ان تكون مستقبلا مذابح مخصصة بجميع الوسائل المساعدة لبيئة حياته

  • الشيخ عقبة

    13 يعطيك الصحة ياسي لبريكولور ( التفتاف أي لمخربش في أي حاجة ولو ماشي امليحة بزاف ) ، قيطون الأموات ؟ هذاك بورت مالور أي علامة من علامات الشر . أعلاه ماتقولهمش أشريو بلكيلو كل اسبوع خير أي ( 20 كلغ = 20 أسبوعا = 4 أشهر وأنتا تاكل اللحم خير من لاتضرب 20 كلغ في اسبوع واتجيب عام وأنتا تضرب في اللوبية ساك

  • مسرور فرح

    السلام يا أماني وعيد مبارك سعيد …..أنا عمو مسرور ….أريدك في خدمة إن قدرت عليها .

close
close