-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

إخفاق شامل

الشروق أونلاين
  • 1330
  • 0
إخفاق شامل

رشيد ولد بوسيافة

من المسؤول عن الانحراف الكبير الذي وقع والذي تحول من خلاله تلميذ نجيب ومؤدب إلى قنبلة بشرية تقتل العشرات؟، وأية إيديولوجية هذه التي تستغل الطفل قبل أن يصبح مسؤولا عن تصرفاته فتضع حدا لحياته وحياة الآخرين ببرودة دم ” غريبة ” ونبرة انتصار مزيفة.المؤكد أن إرهابيي الجماعة التي تطلق على نفسها ” تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي” ليسوا مسؤولون وحدهم على هذا الانحراف الخطير، وإنما المسؤولية الحقيقة يتحملها المجتمع كله من البيت إلى المدرسة إلى مؤسسات المجتمع المدني إلى المؤسسات الرسمية إلى الإعلام.
مأساة الطفل ” نبيل ” الذي انتزع من المدرسة انتزاعا، وهو التلميذ النجيب ابن العائلة المحترمة والذي تحول إلى قاتل رغم أنفه تطرح أمام المهتمين بموضوع العنف في الجزائر إشكاليات جديدة، أبرزها أن الإرهاب الذي نعيشه هذه الأيام ليس هو نفسه الذي عايشنا فصوله خلال العشرية السوداء، وأن الأساليب المستخدمة في التأثير على الشباب وجرهم إلى متاهات التطرف والانتحار هي وسائل جديدة تسخدم فيها آخر ما وصلته التقنيات الحديثة في الوقت الذي لا زالت مكافحة الارهاب تتم بالطرق التقليدية.
ماذا عن التصدي للإرهاب المعلوماتي؟، وماذا عن البرامج الموجهة لحماية الأطفال والشباب من سموم الشبكة العنكبوتية؟، وكيف يمكن حماية هؤلاء في ظل جهل أرباب الأسر بأبسط أبجديات الإعلام الآلي…هي تساؤلات ينبغي الوقوف عندها طويلا لأنها مفصلية في فهم والتصدي للظاهرة الإرهابية في ثوبها الجديد.
إن قضية الطفل ” نبيل ” ما هي إلا البداية بالنظر إلى العدد الكبير للقصر المحتجزين لدى الجماعات الإرهابية، وهي تكشف عن تحول عميق في أسلوب عمل هذه الجماعات بما يتطلب تعديل طرق محاربة الظاهرة لأن التطورات أثبتت أن الجهل هو الذي يولد الإرهاب وليس الفقر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!