الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

“إدلب” مواجهة أمريكية روسية!

ح.م
  • ---
  • 5

العالم يترقب بين ساعة وأخرى، بدء الهجوم المتوقع على مدينة إدلب في سوريا، هجوم أعدت له القوات الروسية بالتنسيق مع الجيش السوري النظامي، سيكون كارثيا وفق القراءات الأولى، والتحذيرات التي أطلقها كبار المسؤولين في العالم.

 إدلب آخر المعاقل التي تتحصن بها المعارضة المسلحة، ولا مكان بديل لها، يمكن أن يعيد تواجدها، وكل المفاوضات التي جرت لمنع معركة غير متكافئة، فشلت، وأطراف المفاوضات لم يكن بينها سوريا، أو ممثلا للمعارضة، فالمتحكمون بالمشهد الراهن قوى كبرى، يخوض الوكلاء عنهم المعارك المسلحة، ويتحمل المدنيون وحدهم خسائرها البشرية والمادية.

إدلب مدينة تأوي 3 ملايين نسمة، لم تجد لها مأوى تلجأ إليه، ولم يحدد لها المتحاربون، طرقا لخروج آمن، وهذا ما سيزيد من هول الكارثة.

والمعارضة المسلحة، لا خيار لها سوى الاستسلام، أو الموت بقذائف الطيران الروسي، فهدف المعركة المرتقبة، إعادة بسط نفوذ النظام الرسمي عليها، بأي ثمن.

معركة إدلب المنتظرة بين ساعة وأخرى، هي معركة مواجهة حقيقية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، تختلف فيها الأدوات والوسائل المستخدمة من قبل القوى المتحاربة.

أدوات روسيا المهيمنة على الأرض السورية، عسكرية تنوعت صنوفها، لها شرعية وجود منحها إياها النظام السوري، أما أدوات أمريكا فهي معارضة مسلحة، أغلقت حولها كل المنافذ، ومديات أسلحتها لا تصل لمستويات ارتفاع الطائرات الروسية المقاتلة، ووسائلها إعلام قادر على تأليب الرأي العام العالمي، ونظام عقوبات لن يطال غير النظام الروسي.

تدرك روسيا، حجم ردود الفعل على عمليتها العسكرية المدمرة، فسعت إلى استباقها، بتحذير شديد اللهجة لدول غربية، ستؤلب الرأي العام العالمي ضدها، وتهيئ المجتمع الدولي لفرض عقوبات عليها وعلى حليفها النظام السوري.

سيرغي لافروف، بدى منفعلا قبل معركة إدلب المنتظرة، وهو يدعو الدول الغربية إلى عدم “اللعب بالنار”.

فهو يزعم أن المعارضة المسلحة، سترتب سيناريو هجمات بالأسلحة الكيمياوية في إدلب، لتحميل روسيا والنظام الروسي، مسؤولية استخدامها.

هذا ما دعا النظام السوري، إلى الشعور بالخوف من عقوبات دولية ستحاصره عقب الهجوم على أدلب، ولم تملك روسيا من وسائل لتطمينه، سوى إطلاق تحذيراتها للدول الغربية من فرض مثل هذه العقوبات.

أما شكل العقوبات التي تخشاها سوريا بنظامها السياسي، هي هجوم عسكري أمريكي يستهدف معاقل النظام نفسه، ويقطع مفاصله، بعد عملية “إدلب” لا تستطيع روسيا منعه، أو الرد عليه، فالكل يدرك استحالة المواجهة الأمريكية – الروسية المباشرة، لما تحمله من مخاطر على الأمن العالمي.

وبينما تستعد روسيا والنظام السوري عسكريا لاستعادة إدلب، تستعد الولايات المتحدة الأمريكية، دبلوماسيا لمواجهة الموقف بإرسال مبعوثها المكلف بالملف السوري، في جولة إلى “إسرائيل” والأردن وتركيا، لإبلاغها بالرد الأمريكي على أي هجوم سوري كيمياوي، غير آبهة بالتهديد الروسي.

” إدلب ” آخر معاقل المعارضة المسلحة، فهل ستكون آخر معارك الإبادة فيها، بعد فشل الأمم المتحدة والدول المعنية في منع اندلاعها؟؟

https://goo.gl/75N3tw

مقالات ذات صلة

  • ملف الهجرة يعوق زيارة ميركل

    واضح أن المستشارة الألمانية السيدة ميركل تكون قد أضاعت على بلدها وعلى الجزائر فرصة الاستثمار في ثاني زيارة دولة لها لانتزاع موقع قدم متقدم، في…

    • 1154
    • 7
  • أمين الزاوي ومنطق الحكواتي

    يستمر الروائي أمين الزاوي في الخلط بين الإسلام والإسلاموية ويصر على تكرار مقولته القديمة الجديدة بأن "الإسلام لا مكان له إلا في دور العبادة ولا…

    • 1974
    • 16
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • من المغرب السلام عليكم

    يجب عند قراءة الاوضاع حسن القراءة
    اي ان تكلمت على (النظام) وربطته بروسيا فهذا صحيح اما ربط (المعارضة) بامريكا فهذا غير صحيح يمكن القول ان امريكا في وقت ما قامت بدور الوسيط بين الاطراف ولكنها لم تساعد فعليا اي معارضة على الفوز من مايبرر الانخراط الروسي فبعد مرحلة لجس النبض وجد الروس ان لا وجود لاي نية لامريكا او اي قوة اخرى للقيام باي شيء وبان حزب … و ايران والميليشيات لا تتعرض لاي ضغط فالبتالي اصبح بالنسبة له التدخل بدون عواقب وهو ما قامه بالفعل
    وضعية ادلب وضعية عدة منا طق قبلها نفس السيناريو لغة الحرب كاجابة وحيدة من بادء الامر مدونة امام الجميع بالصوت والصورة.

  • جزائري

    المواجهة قاءمة منذ عقود لكنها لن تكون ابدا مباشرة. هناك وكلاء للطرفين ممن يسمون انفسهم كذبا وبهتانا مسلمين. ستستمر المواجهة كما كانت بدماء واموال وضحايا المسلمين وفوق ارضهم. روسيا تجري مناوراتها شرق الابيض المتوسط فهل روسيا موجودة في هذا المكان. مادام هناك عربان فلن تكون ابدا المواجهة مباشرة

  • عبد الله المهاجر

    بسم الله
    – الأمر محسوم منذ التدخل الروسي في سوريا بضوء أخضر أمريكي طبعا ,
    أمريكا ستترك روسيا تدمر – ادلب – وتكتفي بالتنديد ,, لتظهر نفسها أمام العالم والمسلمون أنها دولة تقف في صف المستضعفين المسلمين في – ادلب – ضد المجرمون الروس ,,
    سيناريوا حلب سوف يعاد في ادلب ,,وتطلب أمريكا من روسيا فتح ممرات أمنة لخروج المدنيين ,,
    لطالما بررت أمريكا عجزها بتوجيه ضربات للنظام السوري ( بالفيتوا ) الروسي ,, في مسرحية مجلس الامن
    الدولي ,, اذا أمريكا أرادت الدوس على وجه الروس فسوف تفعل ذلك ,,وان تطورت الى حرب تقليدية أو نووية فأمريكا لها القوة الكاملة لازالة الدولة الروسية من خارطة العالم ,,

  • شخص

    عندما تتصارع الفيلة، تكون الضحية هي الأعشاب !

  • عباس .../

    تحليك هذا يحتاج الى دقة وموضوعية …..

close
close