الأحد 21 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 19 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 11:33
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

إذا كنت أما مرضعة بحلول الشهر الفضيل، فالأكيد أن شغلك الشاغل هو كيفية التوفيق بين الأمومة والرضاعة، لأنك من جهة تودين اغتنام الفرصة للصيام ومن جهة تخافين على صغيرك إن جف حليب ثديك بسبب ساعات الانقطاع عن الأكل الطويلة، وهنا عليك باستشارة الطبيب أولا فهو الوحيد الذي بإمكانه أن يحدد لك ما يتوافق وجسمك وضرر الصوم عليك خاصة إن كنت تعانين من أحد الأمراض المزمنة، فإما تأخذين برخصة الشريعة الإسلامية التي تبيح للمرضع الفطر وإما تصومين مع أخذ الاحتياطات اللازمة التي من بينها تحديد نوعية طعام السحور بعناية فائقة والحرص على اختيار الأنواع التي تمدك بالطاقة وفيما يلي بعض المقترحات التي ساقها أخصائيو التغذية:

الزبادي

من المهم تناول الزبادي بشكل يومي على وجبة السحور (كوب واحد على الأقل)، فالزبادي يحتوي على الكالسيوم والبروتين الضروريين في حالة الرضاعة.

الفول

الفول يعد من الأطباق الكلاسيكية على السحور في رمضان، نظرًا لما يحتويه من قيمة غذائية عالية وهو مصدر مهم للبروتين النباتي ويمدك بالشبع لساعات طويلة.

البطيخ

هو من الفواكه المحببة والمفضلة لدى الكثيرين، لذلك احرصي على تناول مكعبات البطيخ الباردة مع وجبة السحور فهو يمدك بالسوائل والألياف التي يحتاجها جسمك، ويساعدك كذلك على الشعور بالشبع والامتلاء، ويمنحك الطاقة في الوقت نفسه لاحتوائه على فيتامين “ب”.

الموز

نظرًا لاحتواء الموز على البوتاسيوم والمغنيسيوم اللذين تفقد الأم قدرًا منهما أثناء فترة الصيام فهو خيار جيد، بالإضافة إلى أنه يساعد على تقليل الإحساس بالعطش طوال النهار.

البيض

يعد البيض من الأطعمة (السوبر) والغنية بالكالسيوم والبروتين، وهو أساسي على السحور إذا كنتِ أمًّا مرضعة، فهو يمدك باحتياجات جسمك من البروتين.

الحليب

احرصي على شرب كوب من الحليب يوميًّا على السحور، فأنتِ بالتأكيد بحاجة إلى فائدته الغذائية التي ستعود بالطبع على طفلك.

الماء والعصائر

احرصي على تناول كمية كبيرة من المياه والعصائر الطبيعية أو العصائر غير المحلاة، لتعويض العناصر التي يفقدها جسمك في الصيام تزامنًا مع الرضاعة.

بعض النصائح الضرورية:

– احرصي خلال الشهر على مراقبة وزن رضيعك ونموه ومؤشرات الصحة العامة، فإذا نقص عن معدل زيادة الوزن المعتاد، أو بدت عليه علامات العطش أو قلَّ عدد الحفاضات المتسخة عن المعتاد فيفضل أن تستشيري طبيبك بشأن صيامك.

– لاحظي أيضًا إشارات جسمك، فإذا كنتِ تعانين من مشاكل صحية أخرى إضافة إلى الرضاعة لا تترددي في استشارة الطبيب.

– استشيري الطبيب بشأن صيامك إذا لاحظتِ على نفسك أعراض جفاف، أو شعرتِ بالإعياء الشديد أو غمقان لون البول.

وأخيرًا، يجب الانتباه عزيزتي إلى أن صحتك وصحة رضيعك لهما الأولوية بالتأكيد، فإذا كان الأمر سيعود بالضرر عليكما لا بد من استشارة الطبيب.

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close