الإثنين 17 جوان 2019 م, الموافق لـ 14 شوال 1440 هـ آخر تحديث 22:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

إسقاط الرهان على الانتقال خارج الدستور

ح.م
  • ---
  • 6

الآن وبعد 16 جمعة صار مسار الأزمة متوقفا على نجاح الحوار عن بُعد بين ثلاثة لاعبين يقررون إيقاع اللعبة وما تحتاج إليه من أشواط: مؤسسة الجيش، وقد استعادت المبادرة من يد العصابة بتطهير كثيرٍ من مؤسسات الدولة من قبضة الدولة العميقة، ومؤسسة قضاءٍ حررها الحراك الشعبي وحمتها عصا الجيش الغليظة، وأخيرا حراكٌ شعبي لا يريد إنهاء الاحتجاج قبل ترحيل أبرز رموز النظام الساقط.

على الهامش تتحرك أخلاط من القوى السياسية المترهلة المفككة من الموالاة والمعارضة، وما يوصف بتنظيمات المجتمع المدني قد أضاعت البوصلة، وفوَّتت عليها مؤسسة الجيش فرصة إعادة التدوير والتموقع عبر مرحلة انتقالية لا تكلفها المثول أمام القاضي الأول في أي نظام ديمقراطي، لا رادَّ لقضائه بعد أن يُفتح الصندوق.

الحراك صار قوة ضاغطة على الجميع، حتى وهو محرومٌ من قيادة قد امتنع على الجميع تأليفها من حشود ضخمة، متنوعة، ومتعددة المشارب، لم تتفق حتى الآن إلا على شعار ترحيل الباءات، وترفض منح تفويضٍ على بياض، لا لدعاة “الحل خارج الدستور” ولا لمؤسسة الجيش الراغبة في الانتقال بالأدوات الدستورية وعبر مساراته الآمنة، وقد حرم نفسه حتى الآن من فرصة الانتقال بهذه الحشود إلى قوة وازنة مؤثرة حين يعود البلدُ إلى الصندوق لتجديد مؤسسات الحكم.

الخاسر الأكبر حتى الآن، إلى جانب العصابة المختطِفة للقرار ولأذرعها في مجتمع المال والأعمال، وفي ما تخلَّق منها في عشرين سنة من حكم دولة الـ”دي أر أس” من جمعياتٍ تُنسب زورا إلى المجتمع المدني، هو بلا شك المشهد السياسي الذي وُلد في تسعينيات القرن الماضي بالمادة 40 من دستور 1989 الذي منحها حق التعدد، وحرمها من النمو الطبيعي كأدوات لممارسة التداول السلمي الفعلي على السلطة.

الحراك لم يُعرِّ فقط عورة أحزاب الموالاة التي لم تستوعب الصدمة، كما لم تستشرف هذه الاستفاقة الشعبية، ولا يبدو حتى الآن أنها تملك المادة البشرية ومؤهِّلات صناعة الأفكار، لتقدير الموقف وتجديد الذات، والاستعداد للاحتكام القادم إلى الصندوق، شأنها شأنُ أحزاب المعارضة، التي صنَّفها الحراك في نفس الخانة مع من يجب أن يرحل، وليس لها اليوم من خيار سوى الرهان على مرحلة انتقالية خارج الدستور توزِّع “كوطات” السلطة بالتراضي على دكاكينها كما حصل بعد توقيف المسار الانتخابي سنة 1992.

قرار التمديد للعهدة الدستورية، يكون قد أغلق بلا رجعة باب القفز على السلطة التأسيسية للشعب عبر ما يوصف بـ”الانتقال الديمقراطي” خارج حكم الصندوق، حتى وإن كانت بعض مكوِّنات المجتمع المدني تصرُّ على لعب شوط إضافي تراهن فيه على استمالة الشارع، وقد فشلت في آخر لقاء لها في تحقيق توافق بين خارطتي طريق على طرفي نقيض، فضلا عن فرص التوافق غدا على الأسماء، وعلى قسمة المواقع القيادية في سلطة مستقطبة، لا نعلم ما هي الجهة داخل السلطة القائمة المخولة لتسليمها مفاتيح قصر الرئاسة ومدى استعدادها للعمل تحت إمرتها.

حالة الجمود الظاهر في المشهد مرشحة لحلحلة وشيكة بالشروع الجدي في بناء “الهيئة المستقلة لإدارة الانتخابات” وبما جرى يوم الأحد من تعيينات جديدة على رأس المحكمة العليا سوف تساعد على تسريع مقاضاة النخبة السياسية المتهمة بالفساد من رجالات الدولة (رؤساء حكومة ووزراء وولاة) سوف توجه حملة محاربة الفساد نحو وكر صناعته الأصلي في مؤسسات الحكم، وتمنح البلد سابقة تنهي حصانة المنصب السياسي بلا رجعة، ولا مانع عند الضرورة من الاستجابة لمطلب ترحيل رئيس الحكومة مع الإبقاء على بن صالح الذي يسخِّر اليوم ختم رئاسة الدولة في واحدة من أكبر عمليات التطهير التي شهدها البلد منذ الاستقلال.

موازنات

مقالات ذات صلة

  • وزراء انتقاليون

    كثيرٌ من أعضاء الحكومة الحالية، وفي كل الحكومات، من بقي فيهم حيا وحتى من مات.. كلما اقترب تغييرٌ حكومي مرتقب، يمسكون كروشهم، مثلهم مثل الولاة…

    • 443
    • 4
  • اخزوا الشيطان!

    فعلا، لم يبق ما يقوله المناضلون العقلاء في الأفلان والأرندي، والنقابيون في المركزية النقابية، لبوشارب وأويحيى وسيدي السعيد، سوى "ألعنوا الشيطان.. اخزوا بليس"(..)، فهذا الثلاثي…

    • 391
    • 0
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • hayar

    انتقلوا برك بالدستور بالسياسة بالاقتصاد نقوا الحالة نقصوا الهدرة و الدوران و التوسويس .. و كل واحد يعوم بحروا …

  • جزائري

    التراجع عن احكام الدستور الرسمي رغم عيوبه يعني ولادة 44 مليون دستور لا مسؤول!

  • مواطن

    نريد للثلاثية القادمة ان تنعقد في سجن الحراش و لهذا يجب فتح ملف سيدهم السعيد و اركان نقابته. ثم الانتقال مباشرة الى الولاة لزبر الفاسدين منهم حينها ينتقل الرعب كلية الى معسكر الفساد و التخلاط بما يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية في كنف الهدوء و الشفافية كلبنة أولى في بناء الجزائر الجديدة.

  • Mohamed

    جيد…. freedom is not free…لا حرية بدون العبور على الصندوق….و تلقاهم يفهم….يحيا الجيش الجزاىءري.

  • محمد

    رغم المبررات المقدمة فإن توجه السلطة الفاعلة اليوم لم تقدم إلا حلا مؤقتا لأنها لم تبحث في أعماق المشكلة القائمة في بلدنا منذ الاستقلال.قد نتفق معها اليوم إلا لكبح أطماع الانفصاليين العنصريين والقضاء على العناصر الإرهابية المتسترة في الحراك السلمي.مع هذا تبقى المشاكل الأساسية الحقيقية قائمة وهي مشكلة الهوية الجزائرية اللغوية والدينية مهما صعبت ومشكلة بناء الدولة الحديثة,نعرف أن بعضنا ما زال يحن إلى عهد الاستعمار ويتلو علينا ما تمليه عليه فرنسا من الابتعاد عن عروبته وإسلامه وبعضنا يفضل سياسة الريع والتجهيل والجمود على خوض غمار التقدم العلمي والتكنولوجي المبني على العمل الجدي واكتساب مال الحلال.

  • أعمر الشاوي

    و هل إقالة بن صالح و إستبداله بشخصية توافقية أخرى أمر غير دستوي ؟ أليس بالإمكان فعل ذلك في إطار المادة 7و8 من الدستور ؟ أو على الأقل إقالة حكومة العار مع رئيسها بدوي ؟ التعنت من طرف قيادة أركان التي تتمسك ببدوي كي يزور الإنتخابات لصلح مترشحها لأنه و بكل بساطة عقيدة الجيش الجزائري لا تسمح بأن يكون هناك رئيس منتخب ديمقراطيا من طرف الشعب خوفا على مصالحهم و على أبنائهم المافيا , أول قرار سيتخذه هذا الرئيس المنتخب هو إقالة رئيس الأركان و الجنرالات المحسوبين عليه و تقديم أبنائهم المافيا إلى العدالة , الأمور واضحة و لا داع لكثرة الكلام و المبادرات و المعارضة و الجمعيات و النقابات ووووو

close
close