-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المصابون تناولوا حلويات مصدرها محل بالمدينة

ميلة: عدد ضحايا التسمم الغذائي يرتفع إلى 272

الشروق أونلاين
  • 1499
  • 0
ميلة: عدد ضحايا التسمم الغذائي يرتفع إلى 272

ارتفع عدد حالات التسمم الغذائي المسجل بولاية ميلة والناجم عن تناول حلويات ومرطبات غير صالحة للاستهلاك إلى 272 حالة مؤكدة حسب الحصيلة الجديدة التي كشفت عنها مصالح المديرية المحلية للصحة والسكان.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، الأربعاء، أوضح الدكتور فضيل قادري من مصلحة الوقاية بذات المديرية أن هذه الحصيلة تخص الفترة الممتدة من يوم الاثنين المنقضي إلى غاية الساعة الحادية عشر من صبيحة اليوم.

وقد تم حسبه التكفل بغالبية الحالات التي تم استقبالها على مستوى استعجالات مستشفى الإخوة مغلاوي بميلة ومستشفى بوخشم بوادي العثمانية والعيادتين متعددتي الخدمات بالقرارم قوقة وصناوة بميلة.

وأضاف المصدر أن عدد الحالات التي يتم استشفاؤها حاليا يقدر بـ 66 منها 23 حالة تحت المتابعة والرعاية الطبية بمستشفى الإخوة مغلاوي من بينهم 14 طفلا و43 حالة أخرى تتلقى العلاج على مستوى مستشفى طوبال بميلة كاشفا بأن هذا الأخير تدعم أمس بنقطة فحص لمعاينة الحالات المصابة بالتسمم الغذائي لتخفيف الضغط على مستشفى الإخوة مغلاوي.

و أشار ذات الدكتور إلى أن عديد المصابين بالتسمم تم استشفاؤهم وعادوا إلى منازلهم بعد تحسن حالاتهم مفيدا بأن عددا من الحالات تلقت علاجها بإحدى العيادات الطبية الخاصة بالقرارم قوقة (شمال ميلة).

وبشأن نتائج التحاليل المخبرية للعينات التي تم أخذها لتحديد السبب الحقيقي لهذا التسمم الجماعي، أكد الدكتور قادري أنها “لم تظهر بعد”.

حصيلة حادثة التسمم الغذائي ليوم الثلاثاء 4 ماي

ارتفعت حصيلة حادثة التسمم الغذائي بميلة، الثلاثاء، إلى أكثر من 270 شخص، من مختلف الأعمار والأجناس، يقطنون بعاصمة الولاية ميلة وسيدي مروان والقرارم قوقة، نقلوا من طرف عائلاتهم ومصالح الحماية المدينة للوحدة الثانوية لبلدية القرارم قوقة وسيدي مروان والوحدة الرئيسية لميلة إلى مصالح الاستعجالات لمستشفى الأخوة مغلاوي بميلة والعيادات المتعددة الخدمات لبلدية إقامتهم، ليتم تحويل الحالات المستعجلة مباشرة على جناح السرعة إلى مستشفى الأخوة مغلاوي، لتلقي العلاج المكثف.

المصابون تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و70 سنة، ظهرت عليهم آثار التسمم الغذائي المتمثلة في أوجاع بالبطن وآلام في الرأس وحمى، وهذا في ظل تضارب الأقوال حول أسباب هذا التسمم التي يجمع الكثير من المصابين ممن التقتهم “الشروق” أنها بسبب تناولهم لحلويات ومرطبات تم اقتناؤها من محل للمرطبات يقع وسط مدينة ميلة، حيث أكد لنا أحد المصابين أنه تعرض لأعراض التسمم هو وزوجته بعدما تناولا “الميلفاي”، أما طفله الصغير الذي لم يتناوله فلم يصب بالتسمم.

وحسب مدير مستشفى الأخوة مغلاوي بميلة وبن طوبال، فقد تأكد إصابة 210 شخص تم إحصاؤهم إلى غاية الساعة العاشرة من صبيحة الثلاثاء، بمستشفى الأخوة مغلاوي، 17 حالة بمستشفى طوبال، كما سجلت 20 بالعيادة المتعددة الخدمات لبلدية القرارم قوقة، و6 بالعيادة الطبية لحي صناوة بميلة.

المصابون ظهرت عليهم أعراض التسمم الغذائي، من تقيؤ وإسهال حاد، كما أصيب البعض منهم بالإغماء والغثيان، مما اضطر بالقائمين على المصالح الطبية إلى إعلان حالة استنفار قصوى، حيث قامت المصالح الاستشفائية بتقديم الإسعافات الأولية للمصابين من دون تسجيل حالات وفاة إلى غاية كتابة هذه الأسطر.

وتفيد مصادر “الشروق” أن المصالح الطبية بالمستشفى، سجلت 11 حالة حرجة من بينهم طفل عمره 9 سنوات، مازالوا يخضعون للعناية الطبية المكثفة وحالتهم مستقرة ولا تدعو للقلق، فيما تم التكفل بالحالات الأخرى، وغادروا المستشفى صباح أمس، فيما لا تزال 17 حالة بمستشفى طوبال يتلقون العلاج وحالتهم تعدت مرحلة الخطر، فيما غادر باقي المصابين المستشفيات والعيادات المتعددة الخدمات لبلديتي سيدي مروان والقرارم قوقة بعد تلقيهم العلاج.

للإشارة، فقد تنقل والي ميلة، مولاي عبد الوهاب، إلى مستشفى الأخوة مغلاوي، ليلة الإثنين، للاطمئنان على المصابين والوقوف على عملية التكفل بهم، بعدما اكتظت بهم قاعات العلاج بالمستشفيات.

من جهته، قال مدير التجارة لـ “الشروق”، إنه تم إصدار قرار التوقيف في انتظار قرار الغلق الإداري للمحل الذي كان مصدر الحلويات، وتم اقتطاع العينات من كل المواد وإرسالها إلى المخبر الجهوي لقسنطينة، حيث ستظهر النتائج اليوم الأربعاء على أقصى تقدير، وأضاف المتحدث أنه خلال معاينة المحل عثر على حوالي 5 كلغ من البيض المحضر قبل 24 ساعة، وهذا ما ينافي الشروط الصحية، كما أن نفس المحل خضع لـ 4 حالات اقتطاع للعينات من طرف أعوان مديرية التجارة آخرها شهر مارس الفارط كانت منها 2 مطابقة وواحدة غير مطابقة وستحال للعدالة. كما شرعت مصالح الصحة والأمن والتجارة في معاينة الحلوى المقدمة داخل المحل المشبوه، وفتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية التي تسببت في هذا التسمم. من جهتها، فتحت الجهات المختصة تحقيقا في القضية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!