الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 08:27
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

إصلاح الإصلاحات و”الافسادات” معا!

ح.م
  • ---
  • 5

من الضروري الوقوف مطوّلا وبالطول والعرض، عند “التغييرات” الهادئة والصامتة التي تحدث على مستوى قطاعي التعليم العالي والتربية الوطنية، خاصة في الجانب المتعلق بإصلاح “الإصلاحات المزيفة”، وتعريب القطاعين، أو إعطاء الأولوية للانجليزية على حساب الفرنسية، كلغة ثانية للتعليم، إلى جانب اللغة الوطنية والرسمية العربية!

كلّ الشهادات وحتى بعض الاعترافات، خلال السنوات الماضية، تؤكد بأن المدرسة والجامعة، تحوّلتا للأسف إلى مخبر تجارب، وأصبح التلاميذ والطلبة “فئران تجارب”، وعمّت الفوضى والعشوائية واللامبالاة في قطاعين هما الأصل والفصل، في كلّ مسار وتغيير!

ولعلّ ما حدث في هذين القطاعين الحساسين والحيويين، من عبث وتكسير ممنهج، جعل منهما مع مرور الزمن وتعاقب الأجيال، مجرّد جثة هامدة، أو هياكل بلا روح!

من الضروري “إنقاذ” المدرسة والجامعة، من قبضة اللعب والتلاعب والتسيّب، الذي جعل منهما قنبلة موقوتة، حتى وإن لم تنفجر فورا، فإنها أرعبت المجتمع وجعلت كوادره وإطاراته وكفاءاته، يعيشون على وقع الهلع والخوف من مستقبل تغيب عنه التربية والتعليم!

فعلا، لقد ضاعت التربية، وانحدر التعليم، ولم يعد المعلّم ذلك النموذج المثالي بعد ما كاد أن يكون رسولا، وكلّ هذا وغيره حصل بسبب تلاشي القيم وضرب صميم قطاعين لا يمكن لأي بلد أن يصلح من دونهما، ولذلك حلّ “الخراب والتخريب” في كلّ القطاعات والمجالات والتخصّصات، وشاع اليأس والإحباط وتنامت ظاهرة هجرة الأدمغة أو فرارها أو حتى ركوبها قوارب “الحراقة”!

لن نصلح جميعا ما لم تصلح المدرسة وشقيقتها الجامعة، وما لم يستيقظ التعليم وتعود التربية، فلقد ضيّع علينا جميعا “الهفّ” والتجارب الفاشلة الكثير من فرص النجاح والتقدّم إلى الأمام بفواتير معقولة، وبدل أن يتم بناء جيل “قادر على شقاه” تم تكسير جيل بعد جيل بالبرامج “المستوردة” أحيانا و”المشبوهة” أحيانا أخرى، وبتتفيه لغة القرآن، واستهداف الهويّة والأخلاق والتربية بمناهج دخيلة لا تصلح لمجتمعنا، بل هي في بعض أشواطها صنيعة مخابر أجنبية هدفها تقويض المجتمعات بترويض أفكارها ومبادئها!

يُجمع أهل الاختصاص، من المعلمين والأساتذة والباحثين، أن الاحتفاظ بالمنهج “الفاسد” في التربية والتعليم العالي، أفسد الأساتذة أنفسهم ومعهم الطلبة، وبعدهم النخبة ومختلف الهيئات والمؤسسات، إلى أن فسد المجتمع برمّته، فشبّ على واقع مرير إلى أن شاب عليه وأصبح حتما مقضيا، من الصعب تغييره، فإمّا تهديم “البناية” وإعادة بنائها، مع ما تقتضيه من تكلفة ووقت، وإمّا بترميم هذه البناية، وتحمّل مخاطر أيّ كارثة قد تقع في أيّة لحظة!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  •  الحراك الشعبي في خطاب "قناة الميادين"

    أخذت قناة الميادين المنحى الآخر في رصد حدث الحراك الشعبي الجزائري المتواصل دون انقطاع، وتماشت مع خط افتتاحي اختارته نهجا لها، لا يشكل مفاجأة للرأي…

    • 2273
    • 12
  • جاء الماء نوض أتعمّر!

    يا عباد الله، أليس من الغرائب والعجائب والمصائب، أن ينقطع الماء الصالح للشرب فجأة ودون سابق إنذار، صبيحة عيد الأضحى، وعبر عديد الولايات، وفي نفس…

    • 434
    • 3
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احنا. عملنا. ايه باسقاط. النظام

    ربما تقليص. عدد الناجحين
    تمديد فترة الدراسة
    مخبر قائم. بعدد من شركات. تقنية شغالة
    كل العرب. نفس تلشاكلة

  • احنا. عملنا. ايه باسقاط. النظام

    ربما تقليص. عدد الناجحين
    تمديد فترة الدراسة
    مخبر قائم. بعدد من شركات. تقنية شغالة
    كل العرب. نفس تلشاكلة
    درسنا في التاريخ ان من اسباب. اندلاع الثورة
    ظهور مبدأ. حق الشعوب في تقرير المصير
    هل حقا. ما تريده. الشعوب. التعليم والرفاهية بدون انتاج. ذهنيات مدمجة تألف وتؤلف تتقبل الآخر سواء صياد سمك نجار فلاح طبيب وفي الحال هناك
    ا لا وعي بجمع الانتاج. وبيعه والدخول الى السوق ومن ثم. تصدير واستيراد

  • لا ادري ما بي

    تقول . امي نحن في ظل الاستعمار كنا ناكل. ونتمتع. باكل غن . بالكالسيوم. والبروتين. اما اليوم. لا ادري ما اصابكي. يا. ابنتي.

  • محمد.

    هناك أسباب أضيفها:
    نقص التركيز، بسبب ألعاب الفيديو ـ الأفلام، المباهاة بين الطلاب والنرجسية، وسائل التواصل، المواقع الإباحية، الخ
    – تراجع (المادة الرمادية) في مخ الإنسان بسبب ألعاب الفيديو والمواقع الإباحية (المرجع: بحث الدكتور Véronique Bohbot المنشور في موقع ScienceDaily وكتاب الباحث Gary Wilson )
    – نوعية الغذاء: المشروبات الغازية قاتلة بالنسبة للأطفال من جميع النواحي (السكر والمضافات)، والماء إن تم خلطه بمادة الفليور يصيب الغدة الصنوبرية بالتكلس، بينما الأكل غير الصحي يزيد من السموم في الجسم
    القهوة والشاي منذ الصغر تعطلان الميلاتونين.
    المشاكل النفسية والعائلية.
    نمط الحياة العصري.

  • HOCINE HECHAICHI

    موضوع إنشاء

close
close