الخميس 16 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 25 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 17:34
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أبدى عمال وإطارات المديرية الجهوية للصندوق الوطني للسكن بأدرار، غضبهم الكبير، تجاه قرار المدير العام المساعد المكلف، القاضي بتحويل هذه الهيئة إلى مجرد وكالة محلية، وإلحاقها إداريا بالمديرية الجهوية للصندوق بورقلة، في خطوة وصفوها بالبيروقراطية، حيث أثّرت سلبا على مردودية العمال، ما أدى إلى تأخر الإجراءات الإدارية لمعالجة ملفات طالبي السكن بالمنطقة.
استغرب المتذمّرون من القرار في رسالة تحوز الشروق نسخة عنها، من المرجع الذي استند عليه المدير العام المكلف، في إصدار هذه التعليمة والمتمثل في المرسوم التنفيذي 310-18 الصادر ب 10 ديسمبر 2018، والذي لا يشير بتاتا إلى المديرية الجهوية لصندوق السكن بأدرار، حيث ينص على حلّ المركز الوطني للدراسات، وإجراءات أخرى تخص الصندوق الوطني للسكن.
أشار العمال إلى أن القرار الذي تم بموجبه إنشاء المديرية الجهوية لصندوق السكن بأدرار، لا يزال ساري المفعول، مبدين أسفهم لتحويل بعض الاعتمادات المالية إلى ورقلة، بعد أن كان تسييرها يتم محليا، حيث أصبحت الملفات ترسل إلى ورقلة للإمضاء عليها من طرف المدير الجهوي، ما يزيد من حجم المعاناة، فضلا على أن مؤسسة النقل المتعاقدة مع الصندوق لإيصال البريد، لا تتوفر على نقطة ربط مباشرة بين ورقلة وأدرار، إذ يتم إرسال الملفات إلى العاصمة ثم ترسلها نحو ورقلة من أجل الإمضاء فقط، لتعود في نفس المسار وصولا إلى أدرار، حيث يستغرق الإجراء مدة تفوق الشهرين، نفس الشيء مع إمضاء الاتفاقيات الهامة المتعلقة ببرامج السكن المختلفة.
يحدث هذا حسب البيان بسبب البيروقراطية، التي لا تخدم المواطن ولا ترقية المرفق العام، بعد استحداث مديريتين جهويتين لصندوق السكن بولايتيّ أدرار وتمنراست سنة 2014، ما حفز إطارات الصندوق بأدرار للعمل بكل جهد وتفان رفقة المدير الجهوي السابق، من أجل تقديم الصورة الحقيقية والمشرفة لقطاع السكن، حيث تمكنوا من تسيير 72468 إعانة مالية موجهة للسكن، بغلاف مالي إجمالي قدر بأزيد من 72 مليار دج، كما لم يتم تسجيل تجاوز في التسيير، أو تقصير في تطبيق تعليمات المركزية، وهو ما أثبتته التقارير التقييمية الصادرة عن مديرية التفتيش والمراقبة.
تساءل العمال عن سبب الإجراء، في ظل توجهات السلطات العليا لتحسين الخدمة العمومية، ما يتناقض مع تحويل إدارتهم إلى وكالة ملحقة بمديرية ورقلة، وناشد المحتجون الإبقاء على هيئتهم بهذا التصنيف، أو تصنيفها كوكالة من الصنف الأول تابعة مباشرة للمديرية المركزية لتمكين استفادة الولاية من بعض الصلاحيات، سيما مع انتظار ترقية المقاطعتين الإداريتين تيميمون وبرج باجي مختار إلى ولايتين، وذلك من أجل الحفاظ على المكاسب التي حققتها الولاية في هذا المجال.

أدرار الجزائر الصندوق الوطني للسكن

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close