-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

إطلاق نار في شجار بين منحرفين بباتنة

الطاهر حليسي
  • 1721
  • 1
إطلاق نار في شجار بين منحرفين بباتنة

أوقف عناصر الأمن الحضري الخامس بمدينة باتنة، الخميس، أربعة أشخاص، تتراوح أعمارهم ما بين 23 و35 سنة، بحي تامشيط بعاصمة الولاية، عقب تورطهم ليلة الخميس في شجار جماعي وعنيف، تم خلاله استعمال سلاح ناري محظور من خلال إطلاق عيارات نارية أثارت الخوف في قلوب سكان الحي.

مكنت عملية المداهمة التي قام بها عناصر الأمن، من حجز بندقية صيد عيار 16، بالإضافة إلى تسع خراطيش معبأة عيار 16، وثلاث خراطيش فارغة، اتضح بحسب الخبرة الباليستية، أنها مظاريف العيارات التي أطلقت خلال العراك الذي خلف جريحين من المتشابكين. وحجز الشرطيون سيفا كبير الحجم وعصا بيسبول معدنية. وقادت التحريات إلى مصادرة دراجتين ناريتين، كانتا تستخدمان في تنقل أفراد العصابة التي أثارت الرعب بتحركاتها المشبوهة طوال أسابيع، خاصة في الليل خلال ساعات الحجر الصحي، وهو ما جعل المواطنين يطلبون تدخل مصالح الأمن.

وبلغ مؤشر العنف في ولاية باتنة مستويات مقلقة، فمن حين إلى آخر، تشهد الولاية شجارات جماعية، لأسباب مختلفة، لعل من أكثرها خطورة، الشجار الذي وقع منتصف جوان الماضي في بريكة، وجرى تداول فيديو يوثق المواجهات على نطاق واسع، وتناولت قنوات أجنبية الواقعة، التي تخللها دهس طفلة في العاشرة من العمر. ووقع الشجار في منطقة طريق مقرة، بين عصابتين لترويج وبيع الخمور، استخدمت فيه الحجارة والهراوات والأسلحة البيضاء، قبل أن يتطور إلى فصول أكثر ترويعا حينما حاول المتسببون في الواقعة دهس بعضهم البعض بالسيارات التي كانوا على متنها ما عرض حياة المارة والسكان لخطر شديد، قبل أن تقوم فرق الشرطة التابعة لأمن الولاية بعملية مطاردة وبحث مكنت من توقيف سبعة أشخاص، ثلاثة منهم من مدينة بريكة، فيما يقطن الأربعة الآخرون خارج إقليم البلدية، كما تم حجز المركبتين المستعملتين في المواجهة العنيفة.

وطالب يومها سكان ثاني أكبر دوائر الولاية من حيث عدد السكان بتوفير الأمن ومضاعفة التغطية الأمنية، بعد بروز عصابات ترويج الخمور والمخدرات والأقراص بشكل لافت، وتفاديا لغرق المدينة في حرب شوارع كالتي وقعت الخميس وتم تداول فيديو لها على نطاق واسع عبر الفيسبوك وغيره، ووصل حتى قاعات تحرير قنوات عالمية كبيرة تناولته بالإشارة والتعليق.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جزاءري

    يجب سحب الجنسية الجزاءرية من هؤلاء الوحوش. الجزاءريون ليسوا وحوشا ولا يريدون وحوشا بينهم .