الثلاثاء 22 جانفي 2019 م, الموافق لـ 16 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

مكياج دافئ يوحي بمظهر طبيعي

المكياج هو أحد أهم الخطوات الجمالية التي تعتمد عليها السيدات، فحيثما توجهت موضة المكياج تلقى متابعات كثر، لايمكنهن الاستغناء عن اللمسة السحرية التي تكتمل بها اطلالتهن.

مكياج

في الموسم السابق تضاربت موضة المكياج بين الصاخب الواضح، والمكياج الهادئ الذي يوحي بإطلالة طبيعية، مالت الكفة وارتفعت، لترصا هذا الموسم باتجاه البساطة في اختيار الألوان والرسمات لإعطاء مظهر طبيعي، حتى إن أكبر علامات المكياج في العالم على غرار، hudabeuty و sifora والكثير من العلامات الأخرى الرائجة في العالم العربي، قد تخلت نهائيا عن انتاج مساحيق تجميل بالألوان الصاخبة، كالأحمر والأزرق والبنفسجي، وركزت في تشكيلاتها لخريف وشتاء 2019 على تدرجات الالوان الدافئة، الصالحة لكل ألوان البشرة، والتي تعطي انطباعا للوهلة الأولى بأن السيدة لا تضع مساحيق تجميل، إلى عند التدقيق في التفاصيل.

الألوان الدافئة حاضرة هذا الشتاء

لاشك أن الجميع لاحظ بأن إطلالات المشاهير هذا الموسم تبدو وكأنهن لا يضعن مساحيق تجميل ولا أقلام تحديد، ولكن خبيرة المكياج بمدرسة اليد الذهبية تنفي هذا، وتؤكد أنه لم يتم بعد الاستغناء نهائيا عن وضع المكياج، لكن موضة خريف وشتاء 2019، تقتضي بأن يكون المكياج بسيطا وغير متكلف، يتم وضعه فقط لإبراز تفاصيل الوجه بما فيه تحديد الشفاه والعيون بشكل واضح باستعمال ألوان دافئة، كتدرجات البني، والنحاسي، وتدرجات البيج والوردي..، بل تؤكد خبيرة المكياج أن هذا الأخير بات يأخذ وقتا أكثر مما كان يأخذه في السابق ومستحضرات أكثر أيضا، بحيث يتطلب الحصول على مظهر طبيعي، دقة وتركيزا واتباعا للتفاصيل، كما يجب أن تكون السيدة على دراية تامة بشكل ومنحنيات وجهها وما يلائمه من مكياج، حتى لا تقع في مشكل الوصول إلى نتيجة منفرة، إذ تنصح الخبيرة بمدرسة اليد الذهبية ذوات البشرة السمراء باتباع تدرجات البني والنحاسي في كل من ألوان كريم الأساس أحمر الخدود، ظلال العيون، وأحمر الشفاه، اما السيدات الشقروات اللواتي يمتلكن بشرة بيضاء أو زهرية، فيجدر بهن الاتجاه صوب تدرجات البيج والوردي.

من الأسرار المهمة التي أطلعتنا عليها الخبيرة بمدرسة اليد الذهبية، والتي تساعدنا للحصول على مكياج شتوي ناجح بامتياز، هي أن تكون الألوان المطبقة على العينين، والخدود والشفاء، وحتى ألوان كريم أو مساحيق الأساس، متناسقة فيما بينها بحيث تعطينا تدرجا من الغامق إلى الباهت أو العكس، مثلا عندما يتم استعمال أحمر شفاه ذي اللون البني من قبل سيدة سمراء، يمكنها تطبيق أحمر خدود باللون البرونز، مع ظلال عيون بدرجة أفتح من البني الذي تم وضعه على الشفاه، هذا التدريج المتحصل عليه من أعلى إلى أسفل أو من أسفل إلى أعلى هو المغزى الذي جاءت به موضة مكياج شتاء 2019، دون أن ننسى أهمية المساحيق المضيئة في اكتمال الاطلالة بنجاح.

“الهايلايتر” أو “البودرة اللامعة”
اللمسة السحرية التي تغير توجه المكياج من الطبيعي إلى الملفت

الهيلاينر

من المعروف أن غالبية السيدان كن يمقتن المكياج اللامع خاصة على الخدود، وفي فترات سابقة كان هذا النوع من المكياج ينعت بالبلاستيكي أو النايلون لبشاعته مع نسق معين من المكياج كان دارجا في نفس الفترة أيضا.

في موسم شتاء 2019، تحولت تلك اللمعة التي كانت تثير اشمئزاز كلا الجنسين، إلى موضة تتصدر المجلات ولافتات العرض وتشيع في الشوارع حتى، وأصبح التباهي بخدود لامعة ضربا من آخر ضروب الموضة المجنونة التي تفاجئ العالم من موسم إلى آخر، حتى إن “الهايلايتر” أو “البودرة اللامعة”، يشكل اليوم اللمسة الرئيسية التي لا غنى عنها عند تطبيق أي نوع من أنواع المكياج سواء للسهرة أو المكياج اليومي.

خبراء يعتبرونه اللمسة السحرية

هو بالفعل لمسة سحرية، فالهايلايتر يعطي الوجه أبعادا جديدة غير التي هي عليه في الواقع، وبإمكانه في حال تم تطبيقه باحترافية أن يغير ملامح الموجه كلية، ثم إن خبراء التجميل باتوا ينصحون مؤخرا بتوظيف الهايلايتر لشغل الأنظار عن الالتفات للعيوب الممكن تواجدها على الوجه، كجحوظ العينين أو صغرهما الواضح، أو بروز الأنف، الكلف والنمش، أما خبيرة المكياج من مدرسة اليد الذهبية فتعتبر البودرة اللامعة ضرورية لاكتمال مكياج موسم شتاء 2019 ، فالاعتماد على حواجب ورموش بمظهر طبيعي، ومكياج بألوان دافئة يميل إلى العدم، مظهر يحتاج إلى القليل من الحيوية الكامنة في تلك الرتوشات النهائية بواسطة فرشاة “الهايلايتر”.

احذري فضائح الهايلايتر

مع أن البودرة اللامعة التي يتم استعمالها على عظام الخد وبعض المناطق من الوجه كأسفل الأنف أو على عظمته، وعلى نهاية الذقن والجبهة أيضا، هي السر في الخروج بالمكياج الطبيعي المتلاشي إلى مكياج عصري ملفت، إلى أن هذه الموضة التي أصبحت معتمدة من قبلا السيدات في الشارع وفي المناسبات بعدما كانت حكرا على منصات العرض ولافتات الدعاية، قد تتحول تحت يدين غير خبيرتين إلى كارثة جمالية حقة، فأهم شيء تشير إليه خبيرة المكياج من مدرسة اليد الذهبية هو معرفة المواطن التي تصلح لتطبيق الهايلايتر، فبعض الوجوه تحتاج إلى وضع البودرة اللامعة في كل المناطق التي سبق ذكرها، فيما يجب الاكتفاء بتطبيقها على الخدود ومنطقة أو منطقتين أخرى فقط لدى وجوه أخرى، كما أن خبراء التجميل يؤكدون على أن بعض الوجوه لا يناسبها الهايلايتر أبدا، وقد يتحول إلى عيوب بارزة دون وجود عيوب، كما أن “الهايلايتر” يختلف تماما عن حمرة الخدود، وهذا ما تقع فيه الكثير من السيدات ولا يجب استعماله على هذا الأساس، كما تشير خبيرة المكياج بمدرسة اليد الذهبية أنه لا يصلح استعمال “الهايلايتر” دون تطبيق كريم الأساس بطريقة صحيحة ملساء، وتفادي قدر الامكان التعرق عند استعماله.

الميكرو بليدينج، أحدث التقنيات للحصول على حواجب سميكة

يتفق خبراء المكياج على أن أول ما يلفت الأنظار عند النظر إلى وجه المرأة، هو شكل حواجبها، فالحواجب قبل أي شيء آخر هي من يعطي انطباعا أولي عن شخصية المرأة، قوية، جريئة، متكلفة أم تعشق البساطة والمظهر الطبيعي، لهذا تلقى اهتماما أكبر، ويتم في كل سنة أو سنتين تقريبا تغيير شكل الحواجب ليتماشى مع موضة المكياج الدارجة.

الحواجب

هذه السنة وتحديدا في موسم شتاء 2019، تعود الحواجب السميكة إلى الواجهة بقوة، وكعنوان متناقض بين الجرأة وعدم التكلف، يتم اعتماد الحواجب السميكة الشعثاء، على أن تكون بنفس لون الشعر الطبيعي، أما إن كان الشعر مصبوغا، فيجب صبغ الحواجب أيضا بدرجة لون الشعر أو درجات متقاربة جدا، حتى لا تخرج السيدة من المظهر الطبيعي الذي ترغب في الحصول عليه هذا الشتاء.

إذن إذا كنت تمتلكين حواجب سميكة وبارزة فأنت محظوظة هذا الموسم لامتلاكك أهم عناصر الجمال في قائمة الموضة الحالية، وعليك عدم العبث بها مطلقا، أما إن كانت حواجبك رفيعة وغير بارزة، فإنك قد تحتاجين إلى بعض التعديلات التي ستطلعك عليها خبيرة المكياج بمدرسة اليد الذهبية، من أجل مواكبة موضة شتاء 2019.

احصلي على حواجب طبيعية

الجميع بات يعرف الطرق التقليدية لجعل الحواجب أكثر سمكا، لكن التاتو “الوشم” وتحديد الحواجب بأقلام ذات اللون الغامق، أو ملئها بمساحيق سوداء وبنية أصبح منفرا، وغير مرغوب فيه، خاصة ونحن نتحدث عن موضة الهدف منها الظهور بمظهر طبيعي، لذلك تنصحك خبيرة المكياج بمدرسة اليد الذهبية باتباع بعض التقنيات الحديثة مضمونة النتائج والتي تساعدك للوصول إلى الشكل والحجم المرغوب للحواجب، أهمها تقنية le micro blading ، الميكرو بليدينغ، وهي أحدث ما توصل إليه خبراء التجميل لتعويض التاتو، وملء فراغات الحواجب وتكثيف الشعيرات، فهذه التقنية قادرة على تغيير شكل الحاجب كلية دون أن يظهر ذلك بشكل واضح، تنصح بها السيدات بكثرة كونها طريقة غير جراحية، يستعمل فيها قلم تحديد يدوي، وغير مكلفة مقارنة بالنتيجة التي تقدمها بحيث لا يتجاوز سعر تطبيقها في الجزائر ثلاثين ألف دينار، ويدوم مفعول تقنية الميكرو بليدينج لمدة ثمانية عشر شهرا، يختفي خلالها كل الفراغات الموجودة بين شعيرات الحواجب، وكل العيوب الاخرى الناتجة عن تساقط شعر الحاجب جراء المرض، أو كنتيجة لتكرار التاتو “الوشم”.

أما السيدات اللواتي لا يرغبن في زيارة مراكز التجميل للحصول على حواجب سميكة بواسطة رسمها بتقنية الميكرو بليدينج، فيمكنهن الحصول على فرشاة خاصة بالحواجب، تشبه فرشاة الماسكرا، متوفرة لدى محلات بيع مستحضرات التجميل تحت مركات متعددة، وينصح الخبيرة بمدرسة اليد الذهبية جميع السيدات باستبدال أقلام الحواجب بفرشاة الحواجب، لأن نتائج استعمالها تبدو طبيعية أكثر من تحديد الحواجب بواسطة قلم ذي ألوان غامقة وبارزة.

استمتعي بدفء الألوان الطبيعية لطلاء الأظافر هذا الشتاء

لا يمكن الحديث عن الموضة وعالم الجمال، دون التطرق إلى الأظافر وكل ما يخصها، فطلاء الأظافر تحول منذ سنوات إلى مكمل رئيسي للإطلالة العامة لكل أنثى، ورغم أن فصل الشتاء، يجبرك على إخفاء يديك داخل قفازات أو داخل أجياب، لا حرج أن نطلعك على موضة الأظافر الدارجة لشتاء 2019.

الاظافر

الالوان الدافئة تسيطر هذا الشتاء

بما أن الألوان الدافئة هي الدارجة في موضة المكياج لشتاء 2019، اختار خبراء التجميل اتباع نفس النسق وجعل طلاء الأظافر هو الآخر يتماشى مع تدرجات المكياج، حتى لا تقع السيدات في فوضى المظهر، وتخلط بين الإطلالة الطبيعية والإطلالة المبتذلة الصارخة، لهذا فإن ألوان طلاء الأظافر هي الأخرى تتراوح بين تدرجات البرونز، وتدرجات البني والبيج والوردي، لكن على عكس القواعد التي يجب اتباعها في تطبيق المكياج، تنصح خبيرة الأظافر من مدرسة اليد الذهبية السيدات السمراوات باتباع تدرجات الوردي والبيج، وتفادي الالوان الغامقة، فيما للشقراوات حرية اختيار تدرجات الألوان الدافئة من القائمة التي سبق ذكرها.

العودة إلى زخرفة الأظافر

بعد التخلي جزئيا عن تزيين الأظافر بزخرفات ذات ألوان محايدة، أو ترصيعها بالأحجار اللامعة وما إلى هذا.. يتم العودة في موسم شتاء 2019، إلى موضة تزيين طلاء الأظافر، لكن بتقنية جديدة، تستعمل درجة أقل من لون الطلاء الذي تم تطبيقه على الأظافر للرسم على أحدها، وتزينه بالزخرفات التي تميل إليها السيدة، كما الاعتماد على اللون الفضي أو الذهبي أو البرونز لطلاء ظفر واحد في كل يد.

استمرار موضة “الفرانش” على الأظافر

بما أن موسم شتاء 2019 ينادي بكل ما هو ذو مظهر طبيعي، أو أقرب لذلك، تؤكد خبيرة الأظافر من مدرسة اليد الذهبية بأنه يمكن اعتماد “الفرانش” أيضا هذا الموسم، بتحديد نهاية الأظافر باللون الأبيض، وطلائهما بطلاء شفاف، يمكن أيضا الاكتفاء بوضع “الجيل” المرهم على الأظافر، لحمايتها ولجعلها تبدو لامعة وصحية، لكن الأفضل ألا تكون الأظافر طويلة، لأن موضة الأظافر الطويلة، والأظافر الاصطناعية لا وجود لها في قاموس الموضة لهذا الشتاء.

أشكال الأظافر الدارجة

رغم رواج الشكل المربع أو المستطيل للأظافر هذه السنة، إلا أن خبراء التجميل يفضلون عدم التقيد بها في حالات معينة، فهذه الموضة لا تلائم جميع أحجام الأيدي وشكالها، فإذا كانت اليد منتفخة وذات شكل “مكور” دائري نوعا ما، فإن خبيرة التجميل من مدرسة اليد الذهبية تنصح باعتماد الأظافر متوسطة الطول ذات القصة المدببة من أعلى حتى تعطيها امتدادا وطولا، يشكل توازنا نوعا ما مع عرض اليد، أما إن كانت اليد طويلة والأصابع رفيعة، فيستحسن اعتماد القصة الدائرية للأظافر، لأنها تحدد شكل اليد وتحد من امتدادها، كما أنها توحي بالامتداد الأفقي.

قصات الشعر الغير منتظمة asymétrique
توحي بالقوة والجرأة

الشعر

لا شك أن الكثير من السيدات وخاصة الشابات تأثرن في المواسم السابقة بموضة الشعر متوسط الطول ذي القصة المنظمة الذي تنتهي خصلاته جميعها باستثناء الغرة القصيرة عند خط أفوقي واحد، لقد انتهى عهد موضة المسلسلات التركية هذه، ولكن موضة قصات الشعر لشتاء 2019، بددت المخاوف من عدم الحصول على القصة والتسريحة المناسبة، فيما يلي تطلعنا خبيرة الشعر بمدرسة اليد الذهبية عن السبب.

القصات العبثية (غير المنتظمة)

مهما كانت قصة شعرك، وأيً كان طوله، يعلمك خبراء الشعر أنه بإمكانك الحصول على القصة الدارجة لشتاء 2019، كل ما عليك فعله هو التحلي بالقليل من الجرأة عند زيارة خبيرة التجميل، وطلب قصة غير منتظمة، كأن يكون أحد الجانبين طويلا والآخر قصير بشكل واضح، أو أن يكون شعرك طويلا من الأمام بقصة عبثية وقصيرا من الخلف، مع التلاعب بشكل الغرة، بين جعلها طويلة من جانب وقصيرة من الجانب الآخر أو قصها على طبقات، هذا التدرج في طول الشعر، والانتفاخ الذي تصنعه طبقات الشعر مع الألوان، كإطلالة عامة يشكل الموضة التي يسعى خبراء الشعر العالميين للترويج لها هذا الشتاء.

وداعا للشعر الطويل ووصلات الشعر الاصطناعية

لا يختلف اثنان على أن الشعر الطويل كان ولا يزال إحدى أهم الايحاءات بالأنوثة الصارخة، ومن العناصر المهمة في معادلة الجمال الأنثوي، لكن الموضة في السنوات الأخيرة القليلة وحسب خبراء، تحاول كسر الصورة النمطية للمرأة، والخروج عن المألوف بتغيير بعض المفاهيم الجمالية وإعادة ربطها بما يعاكسها، وهو ما يجتهد خبراء الشعر لتحقيقه أيضا، من خلال ابتكار قصات شعر قصيرة مفعمة بالأنوثة، مع ارفاقها بألوانها المخصصة لها وباكسيسوارات مميزة، لهذا لم يعد هنالك داع من الحرص على اقتناء وصلات شعر أو مستحضرات صحية لتطويل الشعر، إذ وحسب خبيرة التجميل بمدرسة اليد الذهبية انتهت صلاحية موضة الشعر الطويل والوصلات والشعر المستعار، لتحل محل كل هذا قصات شعر قصيرة وجريئة بعبثيتها.

لا تهملي شكل وجهك

من النصائح المهمة التي يقدمها خبراء التجميل، سواء فيما يخص شكل الحواجب أو المكياج أو قصات الشعر وألوانه، هو مراعاة شكل وحجم الوجه، لأن هاذين الأخيرين هما أهم من يتحكم في كل هذا، فإذا رغبت السيدة في تطبيق قصة معينة يجدر بها أولا معرفة ما إن كانت تناسب شكل وجهها فبعض القصات خاصة القصيرة جدا تعمل على تضخيم الوجه أكثر إذا كان حجمه كبيرا، وشكله دائري أو مربع، بينما تعمل بعض قصات الشعر على إضفاء نحافة أكثر على الوجه النحيف، وبدل من أن تعزز قصتك الجديدة جمالك، يمكن أن تفعل العكس، لهذا يتوجب استشارة خبيرة التجميل قبل الإقبال على قص شعرك، خاصة إذا كانت القصة التي تريدينها قصيرة جدا ولا يمكن استدراكها.

 

كيف تحصلين على خصلات شعر ملونة بتدرجات متعددة وبطريقة آمنة؟

إنه الوقت المناسب لتتمتع جميع السيدات مهما كانت أعمارهن بتدرجات في ألوان الشعر، فلم تعد خصلات الشعر الملون حكرا على العرائس والمتقدمات في السن فحسب، طالما موضة الشعر لشتاء 2019 تقتضي ذلك، لكن كيف يمكن الحصول على خصلات شعر ملونة بتدرجات متعددة، هذا ما ستطلعنا عليه خبيرة الشعر من مدرسة اليد الذهبية.

خصلات ملونة للفتيات والمراهقات

لطالما راود حلم الحصول على خصلات شعر ملونة الكثير من الفتيات والمراهقات، ولكنهن يمتنعن عن تطبيقها لأنها في العادة مرتبطة بالعرائس والمتقدمات سنا، هذا الشتاء وحسب خبيرة الشعر من مدرسة اليد الذهبية يمكن تطبيق خصلات ملونة غير تقليدية، ودارجة على الموضة، والأهم أنها توحي بإطلالة متغيرة تماما لكن في إطار المظهر الطبيعي غير المبتذل، وعن الطريقة التي نحصل بها على هذه النتيجة، تطلعنا خبيرة الشعر من مدرسة اليد الذهبية على إحدى أسرار تلوين الشعر، وهي وضع القبعة المخصصة لانتقاء خصلات الشعر على رأس الفتاة، وبعد سحب بعض الخصلات التي يتحدد عددها بكثافة الشعر أو بمدى الرغبة في تغيير اللون، يمكن بعدها طلاء الخصلات التي تم سحبها بدرجة أقل غمقا من درجة اللون القاعدي للشعر، للحصول على مظهر طبيعي، بلون قاعدي طبيعي، مع ملاحظة تدرجات لون واضحة على سطح الشعر.

الوان-الشعر

هذه الموضة صالحة للفتيات والمراهقات اللواتي يرغبن في تغيير لو شعرهن الطبيعي، وحتى للسيدات اللواتي يعملن على إخفاء الشيب مع الإبقاء على لون شعرهن القاعدي، أو اللواتي لا يرغبن في الحصول على شعر أشقر، يمكنهن الإبقاء على اللون البني أو الباذنجاني أو أيا كان لون شعرهن.

هكذا تحصلين على خصلات شعر بمظهر طبيعي

تفيد الخبيرة بمدرسة اليد الذهبية، بأنه تم التخلي تدريجيا منذ مواسم فارطة عن خصلات الشعر الملونة بالبلاتين أو الأشقر المشع، والتي باتت تعطي انطباعا غير محبب، يميل إلى الابتذال، وتم استبدالها بتدرجات متعددة لألوان تميل إلى اللون القاعدي لشعر السيدة، بحيث يمكن ملاحظة أكثر من ثلاث أو أربعة ألوان دون معرفة اللون الأساسي بالضبط، وذلك من خلال السحب المعتاد لخصلات الشعر، ثم تلوينها بصبغات مختلفة، كتدرجات البلاتين، وتدرجات الأشقر الفاتح، بعدما تتحصلين على خصلات ملونة بألوان فاقعة، يتم تطبيق صبغة شعر يشبه لونها قاعدة شعرك بشكل كامل على جميع الخصلات دون استثناء، بما فيها تلك التي لم يتم سحبها عن طريق القبعة، حتى تقوم الصبغة بإخفاء الألوان الفاقعة وجعلها تبدو باهتة ومتمازجة فيما بينها، وكنتيجة نهائية ستتحصلين على مظهر طبيعي تبدو من خلاله الكثير من التدرجات التي تصب جميعها في لون واحد هو لون شعرك القاعدي.

ميزة موضة تلوين الشعر التي اختارها خبراء التجميل لشتاء 2019، هي أنها تدوم طويلا، حتى وإن برزت جذور الشعر التي تزعج جميع السيدات، فإنها لن تزعجك. لأنها تتناسق مع لون شعرك الطبيعي.

الكاب بديل المعطف، والحل الذي تبحث عنه المحجبات

هناك قطع ثياب تكمن شهرتها وأهميتها في أنها صالحة لاستعمالات عدة، واستعمالها قد يدوم لسنوات طويلة دون أن تفقد بريقها وأناقتها، نحن نتحدث عن الكاب الشتوي كواحدة من هذه القطع، بحيث يصلح للمحجبات ولغيرهن، يصلح مع تنورة قصيرة أو طويلة ومع بنطال من الجينز أو بنطال كلاسيكي أيضا.

كاب الفرو سر الفخامة في إطلالاتك الشتوية

ولى زمن الذي كان فيه الفرو موضة الأغنياء فقط، وأصبح من الممكن الحصول على كاب من الفرو المزيف، لا يقل فخامة عن مظهر الفرو الحقيقي وبأسعار مناسبة لجميع المستويات، حتى العقدة من اعتماد هذه القطعة الفاخرة في أماكن عمومية أو للذهاب إلى العمل قد زالت نهائيا هذا الموسم، ذلك أن التنورة الجلدية الرائجة لشتاء 2019، وحتى التنورة المخملية من القطيفة أو جلد الجمل، هي قطع راقية تتطلب كاب بفخامة الفرو فلا تترددي في اعتمادها، فقط لا تخرجي عن اختيار الألوان الطبيعية المحصورة بين الأسود والأبيض وتدرجات البيج والبني، وتفادي الفرو الوردي والبنفسجي وما شابه، لأن مظهره اصطناعي أكثر مما هو طبيعي وراقي.

الكاب

الكاب القصير خيار عملي

هل جربتي من قبل اطلالات بسيطة وباهتة ثم ترددتي في الخروج؟ لم يكن الأمر ليحدث لو أنك أضفتي على إطلالتك كاب كلاسيكي من الدنيم، أو جلد الجمل أو حتى من “التيرغال”، فالكثير من المشاهير يعتمدن هذه الحيلة في فصل الشتاء للظهور في كامل أناقتهن كيت مادلتون مثلا، تمكنت من إبهار المهتمين بشؤون الموضة عندما ارتدت فستانا كحلي بسيطا جدا من دون أدنى تفاصيل ولا حتى أكمام، مع كاب كلاسيكي لتبدو للوهلة الأولى وكأنها ترتدي فسانا بقصة فريدة، يمكنك اعتماد الكاب مع الجينز أيضا ولا تنسي أن هذه الموضة التي تعمر طويلا هي صديق حميم للسراويل الواسعة الدارجة هذا الموسم، وكذا الأحذية المدببة لإطلالة كلاسيكية فخمة.

الكاب الطويل مثالي للمحجبات والمتجلببات

تعاني المحجبات والمتجلببات خاصة كثيرا في فصل الشتاء خلال رحلة البحث عن المعطف المناسب التي تتوفر فيه بعض الشروط الضرورية، كأن يكون محتشما، واسعا وطويلا، كما أنه لا يخالف الموضة ويحمي من برد الشتاء القارص، وهذه الصفات مجتمعة تتوفر في قطعة أخرى هي الكاب، بحيث يمكن أن يلعب هذا الأخير دور المعطف الشتوي الدافئ لدى المحجبات والمتجلببات، ورغم أنه متوفر لدى بعض العلامات الغربية لاتجاهات أخرى في عالم الموضة، إلى أن علامات تركية وحتى محلية صممت الكاب الطويل هذا الموسم خصيصا للمحجبات لإعطائهن إمكانية النزول على الموضة ومنحهن مواصفات الحجاب الساتر والمعطف الدافئ في آن واحد، العيب الوحيد الذي يجب الاطلاع عليه قبل اقتناء الكاب هو أنه يتماشى فقط مع حقائب حجم صغير وتحمل باليد أو عن طريق حزام طويل.

القمصان الرياضية الطويلة موضة شتوية موجهة للمحجبات

نعم نحن بصدد الحديث عن تلك القمصان القطنية الواسعة ذات الجيوب المتموقعة أسفل البطن، بها قبعة على الظهر وتنتهي اكمامها واسفلها بشريط ضيق، هذا اللباس الرياضي الذي شهدناه من قبل في الالبسة الرياضية فقط أخذ، تصاميم جديدة وفريدة مؤخرا، كإدخال أقمشة مطبعة، واليوم هنالك تصاميم موجهة خصيصا للمحجبات.

القميص-الرياضي

“ليكات” رياضية تستهوي المراهقات

إن ما يسعى إلى فعله مصممو الأزياء عبر العالم هو الوصول إلى إرضاء أكثر شرائح المجتمع عشقا للموضة والأزياء الجديدة والغريبة، لهذا فإن رحلة البحث والابتكار مستمرة، وقد وصلت هذا الشتاء إلى الدمج بين الألبسة الرياضية التي تتميز بقصات وتفاصيل خاصة، كالجيوب الواسعة أسفل البطن، والقلنسوة (غطاء الرأس)، والأكمام التي تنتهي بشريط مطاطي، مع بعض الأشرطة الملونة أو التي تحمل عبارات لاتينية، مع مواصفات الحجاب أو “الليكات” التي ترتديها المحجبات بالعادة، والتي هي عبارة عن قميص طويل محتشم، ذي أكمام طويلة، لا يبرز مفاتن الجسم، هذا المزج بين تصميمين مختلفي التوجه تماما، أسفر عن إضافة قطعة جد مميزة إلى قائمة ألبسة المحجبات الرياضية، والتي تصلح للاستعمال اليومي، خاصة للطالبات، اللواتي يفضلن قطع محتشمة ودارجة على الموضة، بالاضافة إلى كونها شبابية وتلائم أعمارهن، يمكن ايجاد هذا اللباس عن بعض العلامات على غرار “kiabi، bershka، stradivarius ، primark”.

أقمشة تمنحك الدفء والراحة

من الأمور المهمة التي زادت الإقبال على تصميم القمصان الرياضية الطويلة، هي الأقمشة التي تحاك منها، فهي في الغالب أقمشة ذات قاعدة قطنية رطبة توفر الدفء في فصل الخريف والشتاء، لكن بعض العلامات حاولت الخروج عن المألوف قصة وخامة، فاتبعت الأقمشة الميتاليكية المعروفة ب”الكاوي” بألوان معدنية كالبرونز الذهبي والوردي المذهب والفضي، حتى تواكب قمصانها كل صيحات الموضة الدارجة لموسم شتاء 2019، في المقابل اختارت علامات أخرى ك stradivarius استعمال الصوف الناعم، أو بالأحرى خيوط الصوف المروضة لحياكة هذا النوع من القمصان الشتوية بامتياز.

الجينز سر نجاح الاطلالة بالقمصان الرياضية الطويلة

بما أن القمصان التي نتحدث عنها رياضية وذات مظهر شبابي، من المهم مراعاة هذا الأمر جيدا، عند اختيار القطع التي يتم تنسيقها معها، فسراويل الجينز هي الأجدر لمرافقة هذا القميص الرياضي الطويل، خاصة وأنه يستدعي أحذية رياضية، لا تترددي كذلك في اعتماد حقيبة ظهر من الحجم الصغير فهي دارجة على الموضة أيضا، أما إن كنت محجبة، فتفادي تماما “السكارف” المطبع، أو المصنوع من الساتان أو الأقمشة اللماعة فهي منافية تمامة لإطلالة رياضية، ننصحك باعتماد “السكارف” المطاطي أو من الشيفون المثني الذي يعتلي موضة الحجاب لموسمين متتاليين، أما الاكسيسوارات الأخرى فيمكنك الاكتفاء بساعة رياضية لا أكثر، فأنت هنا لا تبحثين عن اطلالة أنثوية أو كلاسيكية وانما عن اطلالة شبابية، عملية ومريحة.

 

هذه هي موضة الأحذية الموجهة للجزائريين هذا الشتاء

وسط هذا الكم الهائل من الأحذية بماركات عديدة ومتنوعة، غزت السوق بمجرد حلول الخريف، حاولنا وضع مقاربة بين الموديلات المتواجدة على واجهات الماركات البارزة في الجزائر وبين ما تم عرضه على منصات أسابيع الموضة العالمية بكل من باريس، لندن ونيو يورك، والواقع أنها لا تختلف كثيرا.

الاحذية

الحذاء المدبب ذي الساق الطويل

نعم، إنها موضة نهاية التسعينات تلك التي اتفقت عليها أغلب علامات الألبسة النسائية، إذ ها هو الحذاء المدبب ذي الساق الطويل يعود إلى الواجهة مهددا كل أشكال الأحذية الشتوية التي امتلكتها وحافظتي عليها في السابق لتدوم طويلا، علامة آلدو مثلا، عرضت هذا الحذاء قبل أيام، وقد جاء بالجلد الأسود موحد اللون، أما زارا فكعادتها تتبع الخامات الغريبة في تصميم أحذيتها وقد أخرجت إلى سوق الأحذية قطعا متنوعة من الحذاء المدبب، بيد أن طول الساق اختلف من قطعة الى اخرى باختلاف الخامات، للإشارة فإن زارا قد ركزت على طبعات جلود الحيوانات كجلد النمر، جلد الأفعى وحتى أحذية من الفرو، أما بالنسبة لديور، شانيل وقوتشي، فقد تميزت الأحذية المدببة لهذه العلامات بكونها جاءت جميعها اما من جلد الافعى الفاخر الذي يتماشى مع جميع تصاميم الملابس في خزانة كل سيدة، أو من الخامات المخملية الدارجة أيضا هذا الموسم.

أحذية “الرانجر” أو أحذية المحارب الأكثر طلبا لشتاء 2019

البيئة الصعبة وطبيعة الحياة اليومية للكثير من السيدات تمنعهن من ارتداء الاحذية المدببة ذات الكعب العالي عادة، لهذا فإن الخيارات عديدة ومتوفرة، ويعتبر حذاء المحارب بتصاميمه الانثوية قطعة مهمة تحتاج اليها السيدات العمليات في شتاء 2019، ففضلا عن كونه دارج على الموضة، يعتبر حذاء المحارب من أكثر الأحذية العملية والتي تسهل الحركة اثناء العمل او الدراسة كما أنه أكثر حذاء يمكنه ان يوفر لقدميك الدفء هذا الشتاء، بفضل بطانته الداخلية المصممة من الصوف عادة، اختاريه باللون البني تماشيا وموضة الموسم، يمكنك ايجاده بقوة لدى علامة برشكا او كاتربيلار.

الاحذية الرياضية تصنع مكانها في الموضة الشتوية

ربما سبق وأن لاحظتي في مواسم سابقة، توجه بعض علامات الاحذية الرياضية على غرار “أديداس” و”ريبوك” إلى تصميم الحذاء ذو العنق، أو ما اصطلح عليه بأحذية الجورب بسبب الخامات الصوفية التي صممت بها هذه الأحذية، وبما أنها ليست عملية رغم ما تمنحه من راحة للقمين، وغير ملائمة لفصل الشتاء بسبب البلل السريع والاوحال، اجتهدت الماركات الرياضية بإخراج تصاميم مماثلة، اي أحذية رياضية ذات عنق يرتفع حد الكاحل او اعلى قليلا، واختارت لها خامات اكثر مطابقة مع اجواء الشتاء، كالجلد والدنيم، لكن أسعارها تبقى مرتفعة جدا حتى نهاية الموسم، لأنها صالحة للارتداء طوال السنة بفضل تصاميمها المريحة والانيقة، اختريها زرقاء او بنية.

 

الحقائب ذات الحجم الصغير جدا
موضة لطيفة وطريفة تطبع شتاء 2019

حقيبة

تختلف الحقائب الشتائية عن بقية الحقائب في كونها تحمل دائما ايحاءات بالدفء، حتى تتناسب مع الاطلالة العامة والتي عادة ما تكون متكونة من معطف أو كنزات صوفية وألبسة ثقيلة، لذلك نجد التصاميم الشتوية للحقائب تكون من الجلد أو الفرو، كما أن الاكسيسوارات التي تستعمل في تزينها يجب أن تتبع نفس النسق، وسنطلعك على مواصفات الحقيبة المثالية لإطلالات شتاء 2019.

بما أن الخامات المسيطرة هذا الشتاء هي الأقمشة الميتاليكية (اللماعة)، والأقمشة المخملية، وهي خامات فخمة في حد ذاتها ولا تحتاج إلى الكثير من الاكسيسوارات حتى تجعل المظهر العام يبدو أنيقا ومتكاملا، رغم هذا يسر مصممو الحقائب النسائية على الابتذال هذا الموسم، وعلى إبراز الكثير من التفاصيل كالسلاسل الذهبية بدل الحزام، والدبابيس المعدنية وقطع الزنابر والمجوهرات.

حقيبة شانيل الكلاسيكية تستوطن خزائن النساء

كلنا نعرف حقيبة شانيل الكلاسيكية ذات الشكل المربع، أو كما يسميها بعض خبراء المظهر بعلبة البسكويت، بسبب المربعات المحددة على سطحها الخارجي، والكثير من النساء كن يمتلكن هذه الحقيبة في خزائنهن منذ سنوات طويلة، وقد حان الوقت لاستعمالها بطرق جديدة ومبتكرة، فموضة حقائب شتاء 2019، لا تختلف كثيرا عنها، وقد بات بامكانك توظيفها مع اطلالة رياضية أيضا ولم تعد مجرد اكسيسوار يكمل المظهر الكلاسيكي فحسب.

الحقاب ذات الحجم الصغير جدا

بدءا ب “لوي فيتون”، مرورا ب “ديور” و”شانيل” وصولا إلى عشرات أو مئات الماركات العالمية التي تصمم الحقائب النسائية، لم تخلو عروضها خلال أسابيع الموضة، ولا مجموعاتها الموجهة لسوق الاستهلاك من حقائب متناهية الصغر تشبه كثيرا حافظات الأوراق وحافظات النقود، ما يميز هذه الحقائب الدارجة لموسم شتاء 2019، ويجعلها محببة ولطيفة جدا، أنها نسخة مصغرة عن الحقائب الكلاسيكية التي اعتدنا على تصاميمها منذ سنوات وباتت مألوفة، كما أن الطابع الذي جاءت به الحقائب الصغيرة هذه أنها جميعها تحمل ألوانا متاليكية تتراوح بين البرونز، الذهبي، الفضي، الوردي المذهب وتدرجاتهم، أما عيبها الذي جعلها محدودة الاستهلاك هو أنها غير عملية البتة، إذ بالكاد تحوي هاتفا نقالا ومحفظة صغيرة جدا للنقود، لذلك تعزف عن اقتنائها العاملات والطالبات.

الحزام، أهم التفاصيل التي يجب مراعاتها

ربما تذكرين أنك في المواسم السابقة كنت تبحثين على الحقائب التي تحمل أكسيسوارا يشبه زينة المفاتيح، كرة من الفرو الناعم أو مجموعة من الكرات مختلفة الألوان، بحثت أيضا عن الحقائب التي بها ورود وفراشات ونقوش بارزة، هذا الموسم وحسب خبراء المظهر عليك البحث عن حقائب ذات تصاميم بسيطة وراقية بأشكال هندسية واضحة كالدائرية مثلا أو المربعة، الثمانية التي تشبه قطعة العشر دنانير، أو المستطيلة التي تشبه علب الطعام، لا يهم الشكل بقدر ما يهم نوع الحزام، فالحزام الذي هو عبارة عن سلسلة معدنية جد رائج هذا الشتاء فهو يتماشى مع الفرو والاقمشة المخملية، حتى وان كانت الحقيبة تحمل يد صغيرة عليك التركيز على الحزام.

 

الوشاح الصوفي الممتد
القطعة التي لا يمكنك اهمالها هذا الموسم

الاوشحة

منذ قرون من الزمن، حافظ الوشاح الصوفي على مكانته عند النساء، خاصة في فصل الشتاء، فهو أول ما كانت تفكر السيدات في حياكته مع اقتراب الموسم، أما اليوم فتتولى ماركات عالمية مهمة تصميم أوشحة صوفية غاية في الابداع، بخامات دارجة على الموضة لتظفي المزيد من الدفء لإطلالتك الشتوية، فيما يلي نستعرض لك أهم الخامات التي تميز أوشحة شتاء 2019.

الأوشحة الإسكندنافية تتحول إلى موضة عالمية

لكل بلد عاداتها وتقاليها في اللباس، لكن بعض قطع الملابس المميزة استطاعت أن تخرج من محيطها الضيق إلى العالمية دفعة واحدة، سواء بفضل أشكالها الملفتة، أو بفضل تصاميمها العملية التي تلائم بيئات أخرى، ونحن هنا نتحدث عن واحدة من هذه القطع، وبالضبط عن الوشاح الرائج في الدول الإسكندنافية، كالدانيمارك، السويد، والنرويج وبعض الدويلات المحيطة بها، فهذه الدول تتمقع في بيئات جبلية باردة، جعلت النساء يحكن أوشحت تقيهن قساوة الطقس، ولأن الطبيعة هناك جميلة ساهمت في تنمية الابداع لديهن، وانعكست على ما يقمن به، من خلال النقوش النباتية والمزج بين الالوان الكثيرة بطريقة احترافية، هذه القطع ألهمت عديد المصممين ودور الأزياء، “قوتشي” مثلا، أخذت الوشاح الاسكندنافي، دون أن تغير منه شيئا سوى إضافة الشريط الذي يرمز إلى علامتها وقد كان حاضرا بقوة خلال أسابيع الموضة العالمية لشتاء 2019.

طبعة المربعات تعود من ستينيات القرن الماضي

من خلال أسابيع الموضة العالمية لشتاء 2019 بكل من باريس، لندن ونيويورك، لاحظنا أن معظم الماركات ركزت على طبعة المربعات في تصاميمها ومن بين القطع التي لفتت الأنظار هي الوشاح الصوفي بهذه الطبعة العريقة، وبين المربعات متوسطة الحجم والمربعات الكبيرة البرزة على شكل خطوط متقاطعة أو مربعات ملونة، جلبت الاوشحة اهتمام الحاضرين، بحيث تم التركيز عليها لتغيير الإطلالة من خريفية أو ربيعية إلى شتوية بامتياز.

الشراريب تزين نهايات الأوشحة

عبر المواقع والصفحات المهتمة بالموضة والمتخصصة في رصد مستجدات الماركات وإطلالات المشاهير، لا يمكنك المرور دون ملاحظة الحديث المتكرر عن موضة الشراريب لشتاء 2019، أما عند القيام بجولة في سوق العلامات البارزة على غرار mango، zara، jenifer… فسيبدو لك جليا التركيز على الشراريب خاصة في نهايات القطع التالية: (الكاب القصير والوشاح الممتد طولا وعرضا)، والمتابع لنصائح خبراء المظهر العالميين يكتشف مدى اهتمامهم بالوشاح ذي الشراريب الطويلة والمضاعفة التي تحدث إيقاعا انثويا مثيرا مع كل حركة تقوم بها السيدة، كما يعولون كثيرا على هذه القطعة المميزة لإعطاء حيوية وشبابية أكثر للإطلالات الباهتة والرتيبة، سواء كانت كلاسيكية أو إطلالات “كاجويل”، مع العلم أن الوشاح الممتد الذي تحف نهاياته شراريب طويلة يعتب في قاموس الموضة الشتوية، قطعة استثنائية، تتماشى مع مختلف الإطلالات وتتناغم معها جيدا.

القبعات الروسية وقفازات الفرو
الاكسيسوارات التي تضيف إلى مظهرك رقيا وخامة هذا الشتاء

يأتي موسم الشتاء كل سنة ليذكرنا ببعض القطع المحببة إلى قلوبنا، مثل القفازات والقبعات الشتوية، وما يكاد يحل هذا المسم على بعض الفتيات والسيدات حتى يقتنين أنواعا وأشكالا عدة لتنسيقها مع إطلالات مختلفة، لكن هل تعلمين أن هذه السنة، هناك تصميما فريدا واحدا لكل من القفازات والقبعات، يغنيك عن امتلاك الكثير من الأنواع، لأنه باختصار مناسب لجميع اطلالاتك حسب ما تنص عليه موضة الموسم؟

قبعات القطة الروسية من الفرو

هل تعلمين لماذا تسمى بقبعات القطة؟ لأنه عندما توضع على الرأس تبدو وكأن قطة قابعة عليه بجلستها الشهيرة، ربما تحتاج هذه القبعة إلى كثير من الجرأة لارتدائها، بسبب حجمها البارز والملفت للأنظار، لكن إن علمتي بأن هذه القبعة هي الاولى في أعلى هرم موضة القبعات الشتوية هذه السنة فلن تترددي في اقتنائها أبدا، خاصة وأن خبراء المظهر العالميين يؤكدون أن قبعة الفرو الروسية مثالية مع الألبسة الكلاسيكية، وقد سرحت لها موضة شتاء 2019 أن ترافق حتى الألبسة الرياضية والكاجويل، تبقى طريقة تنسيقها والتحكم في المظهر العام مرتبطة بذوق السيدة ومدى جرأة إطلالاتها.

القبعة

للعلم لست مجبرة على البحث عن قبعات روسية أصلية، لأن أسعارها الخيالية تفوق القدرة الشرائية لغالبية النساء، لكن يمكنك ايجاد قبعات من الفرو المزيف التي أخرجتها العديد من العلامات لسوق الاستهلاك.

قفازات الفرو الدافئة

لا ليست قفازات كلها فرو، بل هي مزيج بين أقمشة شتوية دافئة اعتدتي على ارتدائها في موسم البرد، غلى غرار الجلود، والخامات المخملية: القطيفة والدنيم وجلد الجمل، أو حتى من الصوف أو القطن، يغطي سطحها الخارجي طبقة من الفرو الخفيف، لتجعلها عملية ومريحة أكثر، وكالعادة تلتصق تسميات الحيوانات خاصة بالألبسة والاكسيسوارات الشتوية، بحيث أطلق على هذه القفازات “أيدي الدب”، نظرا إلى أن راحتها مسطحة وفارغة، أما سطحها الخارجي فهو مكسو بالفرو.

القفازات

هذه القفازات المميزة تنتهي عند المعصم مباشرة ويمكنك ايجاد بعض الأنواع من دون أصابع، أسعارها لا تتجاوز 1400 دينار في المحلات، وهي متواجدة بالعديد من الألوان، إذا كنت تفكرين باقتناء واحدة فعليك بتلك السوداءـ أو البيج التي تتماشى مع مختلف الألوان الشتوية، أما إن كانت جل إطلالاتك رياضية وشبابية، فيمكنك اقتناء قفازات الفرو الملونة بألوان حيوية، كالوردي، الأزرق، الباذنجاني وغيرها..

عليك أن الفرو في حد ذاته هو اكسيسوار يضيف إلى إطلالتك سيلا من الفخامة والأنوثة مهما كانت بسيطة وفارغة، لهذا لا تبحثي لك عن الكثير من الاكسيسوارات الاخرى، واكتفي بما هو فخم ودافئ فقط هذا الشتاء.

نصائح لاختيار الاكسيسوار المناسب

الاكسسوارات

انطلاقا من القلائد الذهبية والفضية الناعمة المتناهية في الصغر، مرورا بالأساور الزجاجية والخشبية، وأقراط الشراريب المتدلية ذات النسق البوهيمي، وربطات الشعر الصوفية الدافئة، لا نعرف إلى أيت أبعاد ستنتهي موضة الأكسيسوارات الشتوية هذه السنة، فعشرات الخيارات المناسبة لمختلف الاطلالات تشتت توجه عاشقات الموضة، سنحاول أن نقدم شرحا مبسطا قد يساعدك على اختيار اكسيسواراتك الشتوية بشكل صحيح.

الشراريب علامة مسجلة تطبع الاطلالات الشبابية

من التصاميم الرائجة هذه السنة أقراط وقلائد الشراريب، لا نعلم بالضبط من أين تم استيحاؤها، لكن الأرجح أن منبتها المغرب العربي الكبير، قبل أن تنطلق إلى العالمية، وتعمدها نجمات وكشاهير كبارة كاللايدي غاغا، فهذه الاكسيسوارات تشبه إلى حد كبير، قطع الزينة التي تثقل الملابس البربرية التقليدية لكل من الجزائر، تونس والمغرب، لكن أصولها لا تهم بقدر ما تهم أساليب تنسيق أقراط وقلائد الشراريب، خاصة وأنها تأتي ملونة، وعادة ما تحمل ألوانا صارخة وبارزة كالأخضر، الأصفر ، الاحمر والبرتقالي، حاولي انتقائها مشدودة إلى قطعة معدنية ذهبية اللون أو برنزية لإعطائها لمسة عصرية وحتى لا يبدو اكسيسوارك تقليديا أو بلا قيمة، أقراط الشراريب صديق مناسب للخامات المخملية كجلد الجمل والدنيم.

الذهبي يزيح الفضي هذا الشتاء

لابد أن نعلمك بأن موضة الاكسسوارات الفضية يمكن تأجيلها إلى ما بعد شتاء 2019، فهذا الكم من الطبعات المربعة والطبعات النباتية وخاصة طبعة جلد النمر وجلد الافعى لا تصلح إلى مع اكسيسوارات ذهبية ناعمة، من شأنها أن تبرز جمال الخامات، وتلفت إليه الأنظار، حاولي أن تجعلي القطع التي تختارينها متناهية في الصغر لأن هذا ما تطلبه الموضة الذهبية.

ربطات الشعر الصوفية

في كل موسم شتاء تعود ربطات الشعر الصوفية بقوة لتنافس بقية الاكسيسوارات الاخرى، لأنها من جهة جميلة وأنثوية، من جهة أخرى عملية وتوفر الدفء في الجو البارد، لهذا يتم التركيز عليها، أما خبراء المظهر فينصحون باقتناء قصة الفراشة المتقاطعة من الأمام، وهي موجودة بوفرة سواء في السوق أو لدى الماركات العالمية، مصممة بالدرجة الأولى للشعر المفرود، لكن يرجى الانتباه من الاكسيسوارات الطفولية التي باتت تضاف على هذه القطعة، فتحولها من اكسيسوار انثوي راقي إلى ربطة شعر لطفلة في العاشرة، لهذا، ابتعدي عن كل ما هو ورود وأحجار لامعة، ودانتيل على ربطة الرأس الصوفية.

بول غاري تفتك الريادة في شتاء 2019

اتفق خبراء المظهر العرب والأجانب على أن العلامة الشهيرة بول غاري تفتك الريادة لشتاء 2019 بفضل تصاميمها الراقية والناعمة كالعادة، رغم اشتداد المنافسة في ميدان تصميم الاكسيسوارات النسائية، وربما هي تلك القلائد المكونة من عديد القطع الناعمة والمتناهية في الصغر، المتناغمة فيما بينها على سلسة جد رفيعة هي من توجت بول غاري بالريادة لموسم شتاء 2019 وجعلت الجميع يتحدث عن ابتكاراتها في عروض الازياء والبلاطوهات التلفزيونية.

 

فساتين سهرة بلمسة جزائرية خالصة تقتحم العالمية

بما أن موسم الأفراح والمناسبات امتد ليشمل باقي السنة، زاد نشاط مصممي الأزياء في الجزائر وانصب تركيزهم هذا الموسم على إخراج قطع تقليدية تتماشى ونسق الموضة العالمي، لإعطاء العروس الشتوية أو أصحاب المناسبات خيارات أوسع لظهور متفرد.

قفطان

من خلال ليالي الموضة المقامة بمدينة وهران، تم استعراض عشرات موديلات الملابس التقليدية والعصرية، لكن الملفت انفراد بعض المصممين بإعطاء اللمسة الجزائرية التقليدية على الفساتين والملابس العصرية بعدما كان يحدث العكس في عالم الموضة بالجزائر لسنوات طويلة جدا، إذ لاحظنا فساتين بقصة الأكتاف المنسكبة أو المتدلية وهي القصة الرائجة عالميا منذ بداية موسم الربيع الفارط، متناغمة بشكل ملفت مع نقوشات الفتلة والمجبود والشعرة المستوحاة من فساتين الشرق الجزائري، ك “القندورة العنابية” و “القندورة القسنطينية”.

الكراكو الجزائري قطعة من طقم عصري فاخر

من جهة أخرى تفنن مصممون جزائريون شباب ومخضرمون في إخراج الكراكو الجزائري من الطابع التقليدي المحض المعروف بتداخل الخيوط والنقشات وازدحامها، إلى الكراكو العصري الذي يبدو كقطعة أساسية في طقم فاخر ذي أبعاد حضارية، لم يتم التخلي نهائيا عن النقوش والزخرفات لأنها الوحيدة التي تميز الكراكو عن غيره من القطع، ولكن تم التقليل منها لأبعد حد وتعويض الخيوط الكثيرة بلمسة فاخرة من الأحجار اللامعة المستوردة.

عبايات عصرية من وحي الملاية التقليدية السطايفية

على منصات عرض ليلة الموضة بوهران المقامة الشهر الماضي، كان هنلك ارتباط وثيق بين ما ترتديه عارضات العبايات وألبسة المحجبات، وبين الألبسة التقليدية الجزائرية التي كانت تعتمد عليها الجدات لإخفاء أجسادهن وحتى وجوههن، فالعبايات السوداء ذات القصات الواسعة، والأقمشة القاتمة التي تحجب الرؤية، مع لمسة زينة بسيطة، مستوحاة من الملاية السطايفية.

القفطان يفقد هويته على أيدي مصممين جزائريين

أبدعت أنامل مصممين جزائريين كبار على غرار، سمير كروابي، نبيلة شيباح، وسامية زمزوم في تغيير معالم القفطان بعد اللغط الكبير الذي طال هذه القطعة، وتماشيا وموسم الشتاء، تم استغلال تصميم القفطان، وإعطائه روح فساتين السهرة الأوروبية ذات الأكمام المنسكبة أو تلك التي تحمل رقبة جد واسعة مع أكمام شديدة الضيق، أو حتى قفطان مكشوف الظهر من وحي الفساتين الانجليزية القديمة.

العمل على هذه القطع الخاصة بالسهرة والمناسبات، لم يخرج على ما هو شائع في مجال تركيب الأحجار والمجوهرات، فالورود الناعمة البارزة من على القماش كانت السيمة التي تطبع الملابس التقليدية لموسم شتاء 2019، وحتى الزخرفة النباتية المصنوعة بماكنات مخصصة والمعروفة ب”الشعرة”، ألغت إلى أبعد الحدود تواجد الأشكال الهندسية والزخرفات المبهمة المتداخلة فيما بينها وحافظت على رقي القطع الكامن في التوزع المتوازن للغصون الممتدة على عافت الرقبة ونهايات الأكمام ومحيط الخصر، أما الأقمشة فتراوحت بين المخملية والمتالكية اللامعة الدارجة في ميدان الألبسة العصرية الجاهزة.

الحذاء المدبب ذي الكعب الطويل
يخطف الأنظار في مناسبات شتاء 2019

على منصات العرض العالمية والمحلية، لاحظنا هذه السنة حضورا رهيبا للأحذية المدببة التي رافقت مختلف الإطلالات سواء اليومية أو اطلالات العرض فقط، أو حتى اطلالات الافراح والمناسبات، تغيرت الالوان والخامات والأشكال، بيد أن التصميم الوحيد الذي استحوذ على قلوب نساء الكرة الأرضية باختلاف مشاربهن وتوجهاتهن في عالم الموضة، هة الحذاء المدبب ذي الكعب العالي الرفيع، تعرفي فيما يلي عن مواصفات هذا الحذاء الخاص بالسهرة لهذا الموسم.

احذية

نجمات هوليود والعالم العربي دون استثناء اعتمدن هذا الحذاء الأنيق في مختلف المناسبات، فعلى منصات العرض كان الحذاء المدبب بكعب عالي حاضرا، وفي المهرجانات وفي أسابيع الموضة وحتى في الصور الملتقطة أثناء الحياة الروتينية للمشاهير، صممته جل الماركات العالمية أيضا، ووضعت كل منها لمستها الخاصة عليه دون أن تمس بقالبه الأصلي، ولا أن تتجرأ إحدى هذه الماركات واسعة الصيت على أن تمس ولو جزء من الكعب، إضافات كثيرة، اكسيسوارات اختلف تموقعها ومجوهرات ودانتيل أضيف الى الحذاء المدبب بكعب رفيع مستقيم، وتزايدت الموديلات التي اقتحمت السوق حتى قبل حلول موسم الشتاء.

لن تصدقي مواصفات الحذاء الذي ينصح به الخبراء

نعلم أنك اقتنيت ربما أكثر من موديل واحد للحذاء المدبب ذي الكعب العالي، وقد تكونين الان فخورة بالتفصيل الملفت الذي اخترت حذائك على أساسه، قد يكون بروش بشكل وردة أو فراشة مرصع بالأحجار اللامعة، كما قد يكون أغصان معدنية تزين الكعب الممتد نحو أعلى في زاوية قائمة والذي يميز حذاء 2019 عن الأحذية المدببة الرائجة في الماضي، هذا الأمر كله لم يعد يعني خبراء المظهر، فقد اجمعوا على أن الحذاء المميز لموسم شتاء 2019، هو الحذاء المدبب، الذي يتراوح طول كعبه بين العشرة والخمسة عشر سنتيمتر، على أن يكون خاليا من كل التفاصيل الأخرى التي من الممكن أن تضاف عليه، وأن يكون من خامة مخملية بأحد الألوان التالية: “الأسود من دون أي منازع، الرمادي، وتدرجات ألوان النيود، من بيج بجميع درجاته، والوردي الفاتح بدرجاته الباردة”.

لماذا هذا الحذاء؟

قد تتساءلين الآن كيف لحذاء السهرة أن يكون بكل هذه البساطة؟ وببساطة أيضا يجيبك خبراء المظهر: أنه الحذاء المثالي الذي قد يلائم ما هو رائج من فساتين سهرة مليئة بالتفاصيل والأزهار الكثير، والأحجار الملونة وخامات الأقمشة المتداخلة فيما بينها. لذلك تم اختيار الحذاء بسيطا ومن دون تفاصيل.

كما ان امتلاك الحذاء المدبب ذي الكعب العالي الرفيع والمستقيم، يقضي على مشكلة غالبية النساء في امتلاك الحذاء الذي يناسب فساتين وأطقم السهر العصرية والملابس التقليدية معا دون التفكير في التفاصيل، حاولي أن يكون هذا خيارك مع حقيبة من نفس اللون، أو على الأقل من الخامة ذاتها، ومن دون تفاصيل إضافية أيضا.

https://goo.gl/jTrhfv
أناقة الموضة مكياج
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close