-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“إعلان الجزائر”: الغاز الطبيعي من أجل مستقبل طاقة آمن ومستدام

ع.ف
  • 2520
  • 1
“إعلان الجزائر”: الغاز الطبيعي من أجل مستقبل طاقة آمن ومستدام

تم أمسية السبت الافراج عن الاعلان النهائي الخاص بمنتدى الدول المصدرة للغاز في طبعته السابعة والذي تحتضنه الجزائر، وقد قرأه وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، على أسماع الوفود الحاضرة في قصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال، حيث جاء فيه:

نحن رؤساء وحكومات الدول الاعضاء المصدرة للغاز

نذكر بالاعلانات المنبثقة للمنتديات السابقة ونؤكد عل الحقوق السيادية المطلقة للدول الاعضاء على موارد من الغاز

التزامنا باهداف المنتدى وعزمنا على تعزيز دور المنتدى بالتركيز على مساهمته في امن واستدامة  الطاقة في العالم

سعينا الحثيث على للتسيير الفعال والتشجيع على استعمال الغاز الطبيعي للدول الاعضاء بهدف تعزيز التنمية المستدامة والتي تعود بالفائدة على المنتجين والمستهلكين

اهمية التعاون والتنسيق بين الدول الاعضاء لتطوير البحث والابتكار ونقل التكنولوجيات المتعلقة بالغاز وتبادل افضل الممارسات وبناء القدرات

دعمنا لحوار قوي وهادف بين المنتجين والمستهلكين والاطراف الاخرى ذات الصلة، قصد ضمان تأمين كل من العرض والطلب وتعزيز استقرار السوق والعمل على ان تكون  اسواق الغاز منفتحة وشفافة وخالية من العواق .

نقر بالدور الاساسي للغاز الطبيعي في تحقيق اهداف الامم المتحدة لتنمية المستدامة وتلبية احتياجات العالم من الطاقة وضمان ولوج عالمي للجميع الى الطاقة في المتناول تكون موثوقة ومستدامة وعصرية.

مساهمات الغاز الطبيعي الصديق للبيئة في مواجهة التحديات التي يفرضها تغير المناخ وأهميته في تحقيق انتقالات طاقوية عادلة ومنتظمة ومستدامة مع الاخذ بعين الاعتبار الاوليويات الوطنية وان النمو الاقتصادي والنمو الاجتماعي وحماية البيئة هي الركائز الثلاث للتنمكية المستدامة والداعمة لبعها البعض.

المخاطر والتحديات التي يواجهها سوق الغاز والناجمة عن الوعية الجيوسياسية والاقتصادية خاصة من حيث التدفقات المادية للغاز وقواعد عمل السوق والترتيبات التعاقدية وتدفق الاستثمارات المستدامة وسلامة المنشآت الحساسة للغاز الطبيعي

الاهمية البالغة لضمان الطلب على الغاز الطبيعي ووضع اطر قانونية شفافة غير تمييزية الى جانب سياسات طاقوية وجبائية وتجارية وبيئية يمكن التنبؤ بها من طرف الدول المستوردة ودول العبور.

الحاجة الى اعتماد وممارسات قائمة على الابحاث والابتكارات الموجهة علمية لتقوية الدور الهام للغاز لتحسين الولوج الى الطاقة والحد من الفقر الطاقوي

الدور الهام للغاز في سلسلة قيم الصناعة البتروكيميائية والكيميائية بصفة عامة الى جانب مجموعة واسعة من أسواق الاستهلاك النهائي الاساسية لتحقيق اهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة بما فيها صناعة الاسمدة لضمان الامن الغذائي العالمي والقضاء على المجاعة .

الحاجة الملحة من اجل ضمان الطلب وتامين الامدادات من اجل تعاون دولي منفتح لحماية المنشات الحساسة للغاز الطبيعي وتعزيز القدرة على الصمود لمواجهات الكوارث الطبيعية والحوادث التكنولوجية والتهديدات الناجمة عن الانسان .

نجدد دعمنا لجميع الدول في مكافحتها للفقر الطاقوي وعزمها على تحقيق الازدهار لشعوبها وممارسة حقوقها في تطوير مواردها

ندين جميع القيود الاقتصادية احادية الجانب والمتخذة دون الموافقة المسبقة لمجلس الأمن لاي تطبيق للقوانين والتنظيمات الوطنية خارج الحدود ضد الدول الاعضاء في المنتدى والتي تؤثر سلبا على الغاز الطبيعي وتشكل على امن وامدادات الغاز

قلقنا ازاء التذبذبات المتكررة في الطلب على الغاز والتي تؤثر على اقتصاد العالمي وعزمنا لبلوغ اسواق موثوقة للغاز

أهمية عقود الغاز المتوسطة ووطويلة الامد واسعار مستقرة وعادلة للغاز واستثمارات دائمة لتعزيز الامن الطاقوي ودعم تطوير انظمة طاقوية قادرة على الصمود.

نعبر عن عزمناعلى تعزيز تعاوننا بهدف الابقاء على موثوقية انظمة الغاز الطبيعي وقدرتها على الصمود وتوفير امدادات فعالة وموثوقة من الغاز الطبيعي وتوسيع استعمال الغاز لتنمية مستدامة وتخفيف من وطأة تغير المناخ

دعوتنا في الاستثمار في الوقت المناسب من اجل استقرار السوق وتدفق الموارد المالية بدون قيون والولوج الى التكنولوجيا ونقل المعارف بطرق غير تمييزية

ترحيبنا الحر بالتوقيع على اتفاق المقر لمعهد البحث في الغاز التابع لمنتدى الدول المصدرة للغاز والكائن مقره في الجزائر العاصمة.

عزمنا على ترقية الاتكنولوجيات المبتكرة للغاز الطبيعي والصناعات ذات الصلة وذلك عبر معهد البحث في الغاز  لفائدة الدول الاعضاء في المنتدى .

رفضنا  لاي استخدام للتغير المناخي كمبرر لانفاذ اجراءات تعيق الاستثمارات في الغاز واستحداث اي وسيلة للتمييز الاعتباطي تخالف قواعد التجارة الدولية

دعمنا  القو ي لتطلعات البلدان الافريقية ومساعيها الحميدة لمواجهة الفقر الطاقوي ومواجهة التحديات المتعلقة بالولوج إلى مصادر الطاقة وتعزيز تنمية اجتماعية واقتصادية عادلة وشاملة مع حماية البيئة وبالتوافق مع برنامج التمنية التابع للأمم المتحدة لعام 2030 وكذا أجندة الاتحاد الافريقي لعام 2063.

رفضنا لأي تدخلات مصطنعة في أسواق الغاز الطبيعي بما فيها محاولات التأثير على الاليات ووضع الاسعار ووظائف ادارة المخاطر في الاسواق الى جانب تسقيف الاسعار بدوافع سياسية وهو مايؤدي إلى تفاقم التضييق على الاسواق وثبيط الاستثمارات اللازمة لتلبية الطلب العالمي على الغاز

رفضنا التطبيق الاحادي الجانب للتدابير الجبائية غير المسبوقة والمبررة تحت طائل ضمان امدادات الطاقة بالنسبة للبعض على حساب قواعد اسواق الغاز الطبيعي مما قد يؤدي الى استفحال اختلال التوازنات على حساب الشعوب التي تعيش اوضاع هشة.

نؤكد علىى إرادتنا المشتركة لترقية الغاز كمصدر طاقة وفير ومتاح ومرن وموثوق الى جانب تسخير تكنولوجيات خاصة تكون أكثر صداقة للبيئية.

المرافعة من اجل استخدام اوسع للغاز في الاسواق المحلية والدولية كأداة استراتيجية لمواجهة الفقر واعطار الغاز الطبيعي مكان الريادة كمصدر محوري للطاقة لمستقبل عادل مع ضمان عدم تخلف اي احد .

المساهمة في ادراج الغاز الطبيعي كمورد طبيعي مستدام بيئيا في مكافحة التغير المناخ والتظيمات المتعلقة بالاستثمار والجاية والنظام البنكي الدولي والتجارة العالمية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • سياسي

    نحس روحي كي شغل رجعت كيما بكري نقرا المخطط الخماسي الأول و الثاني