-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

إغلاق أمريكا بعض المواقع الإعلامية الإيرانية.. أول تعليق من طهران

إغلاق أمريكا بعض المواقع الإعلامية الإيرانية..  أول تعليق من طهران

وصف محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، الأربعاء، القرار الذي اتخذته واشنطن بإغلاق بعض المواقع الإعلامية الإيرانية، بأنه “خطوة غير بناءة”.

وقال واعظي، إن “إغلاق الولايات المتحدة لمواقع إعلامية إيرانية خطوة غير بناءة وخاصة في وقت تجري فيه محادثات فيينا حول الاتفاق النووي”.

من جانبه، قال وزير الاتصالات الإيراني آذري جهرمي إن “أمريكا تقوم بفرض الحظر الشامل على إيران، وإغلاق المواقع دليل على إفلاسها”.

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية، الثلاثاء الماضي، الاستيلاء على 36 موقعا إلكترونيا يستخدمها اتحاد الإذاعة والتلفزيون الإيراني وكتائب حزب الله، لانتهاكها العقوبات الأمريكية”.

وقالت الوزارة الأمريكية، في بيان، الأربعاء، إن “حكومة الولايات المتحدة استولت على 33 موقعا يستخدمه اتحاد الإذاعة والتلفزيون الإيراني، و3 مواقع تستخدمها كتائب حزب الله، لانتهاكها العقوبات الأمريكية”.

من جهتها، ذكرت قناة العالم الإيرانية، عبر “تويتر”، أن “السلطات الأمريكية تحجب مواقع قنوات العالم والمسيرة واللؤلؤة وفلسطين اليوم ونبأ والكوثر على الإنترنت”.

ونشرت على المواقع المذكورة عقب حجبها رسالة تفيد بأن “هذا النطاق تم الاستيلاء عليه من قبل حكومة الولايات المتحدة، بناء على مذكرة حجز.. إنفاذا لقرار مكتب الصناعة والأمن ومكتب إنفاذ قوانين التصدير ومكتب التحقيقات الفيدرالي”.

وتخوض طهران منذ أفريل الماضي، مفاوضات في فيينا مع مجموعة 4+1 (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين)، بمشاركة أمريكية غير مباشرة، في محاولة لإحياء العمل بالاتفاق النووي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • المتأمِّل في بلدي

    تحية للشعب الذي يعرف ما معنى عزّة النفس والكرامة...

  • عمار بن ياسر

    الامر سهل جدا علي ايران ان ارادت ان ترفع عنها العقوبات كلها . ما علي ايران ان تطبع وتتصهين مع اسرائيل وتعترف بيهودية شعبها وحقه في الوجود كما فعلت كل الدول العربية المطبعة السعودية والامارات العربية وقطر والبحرين وسلطنة عمان والاردن ومصر والمغرب والسودان . لكن ايران لا تريدان تخون دينها الاسلام ولا ان تخون مبادئها واخلاقها