إدارة الموقع
بعد تحقيق أجراه فوج عمل حول شعبة القمح

إقالة مدير ديوان الحبوب وغلق 45 مطحنة بسبب تضخيم الفواتير

إقالة مدير ديوان الحبوب وغلق 45 مطحنة بسبب تضخيم الفواتير
الشروق

قرر الوزير الأول نور الدين بدوي، الأربعاء، إقالة رئيس الديوان المهني للحبوب وغلق 45 مطحنة، بعد تحقيق أظهر لجوءها إلى تضخيم الفواتير والتصريح الكاذب في حصصها من القمح المستورد المدعم بشكل ألحق خسائر بالخزينة.
وحسب بيان للحكومة، فإن بدوي قرر خلال اجتماع لها “توقيف المدير العام للديوان الوطني المهني للحبوب والغلق الفوري لـ 45 مطحنة تم إثبات مخالفتها للقوانين المعمول بها لاسيما تضخيم الفواتير والتصريح الكاذب و إقرار متابعات قضائية بخصوص باقي المطاحن التي قدمت تصاريح كاذبة فيما يخص قدراتها الإنتاجية الفعلية وهذا بعد الانتهاء من عملية التدقيق الشامل”.
وجاء ذلك حسب المصدر ذاته بعد الاستماع “إلى عرض قدمه وزير المالية حول ما خلص إليه فوج العمل بخصوص شعبة القمح، أين أبان العرض عن تجاوزات من طرف بعض المطاحن بخصوص التصريح بقدراتها الإنتاجية الفعلية وتضخيم الفواتير للاستفادة غير القانونية من حصص إضافية من مادة القمح اللين المدعمة”.
ووفق البيان فإن هذه الخطوة تمت في إطار “التدابير التي أقرتها للحفاظ على احتياطي الصرف وترشيد الواردات”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • جلول الجزائر

    وهنا نلاحظ ان الاستيراد اصبح مهمة للتربح وجني الدوفيز من طرف منعدمي الظمير و شذاذ الافاق . يفلسون بلدا كاملا و يتركونه قابعا في التخلف و مرتبط غذائيا بالخارج من اجل مصالحهم . و المسؤولية هنا تقع علي الهيئات الرقابية . وجهاز الاستعلامات . فالحرب لا تكون فقط بالدبابات و الكلاشنكوف بل الحرب هي اقتصادية و معلوماتية .
    وان تخرج الدواوين الفلاحية و وزارتا الفلاحة و التجارة عن مهامها الاساسية هنا في الجزائر . والفلاح الجزائري يبكي دما يبحث عن كهرباءفلاحية وماء السقي و تصريف لمنتوجه . والمسؤول باقي في مكتبه المكيف و السكريتيرات الجميلات من حوله وهو متصل بالخارج ليجري صفقة استيراد بدوفيز الريع

  • رياض

    هذا الخبر لا يفاجئ أبدا .......بفضل هؤلاء المافيا من المسيرين الجزائر كانت و لا زالت من أكبر المستوردين الحبوب في العالم!!!! و المورد معلوم......حبابنا الفرنسيين بالطبع.

  • جلول الجزائر

    هذه الدواوين التابعة لوزارة الفلاحة المهمة التي انشئت من اجلها هي تشجيع المنتج الجزائري و توسيع الاستثمارات الجديدة . لكن بقدرة قادر اصبحت هاته الدواوين و وزارة الفلاحة و التجارة من أهم الهيات الوطنية الزبون الاول و الوفي لاقتصاديات دول بعينها .
    في الحين الذي يخسر الفلاحون الجزائريون اموالهم و انتاجهم هنا في ادرار و الوادي و يتكبدون خسائر فادحة . تسارع هاته الهيئات للاستيراد من كندا غيرها من الدول البعيدة .
    ان معاناة الفلاحين في الجنوب وضياع منتوجاتهم الفلاحية وغياب كل ظروف الانتاج و مع ذالك وزارة الفلاحة و التجارة لا تتدخل لشراء المنتوج حتي لا يخسر الفلاحون اموالهم

  • عليها

    غير لملقاش عليها يسرف قع كيف كيف