-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
21 يوما على فتح الحدود البرية.. نقابة الفنادق:

إقبال السياح الجزائريين على تونس ضعيف

فاتح. ع
  • 3300
  • 0
إقبال السياح الجزائريين على تونس ضعيف

أكد عضو الجامعة التونسية للنّزل، جلال الهنشيري، أن تواجد السياح الجزائريين لا يزال ضعيفا، رغم مرور ثلاثة أسابيع على إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين في منتصف جويلية الماضي.

وقال الهنشيري في تصريحات لإذاعة “ديوان أف أمط” الخاصة، الأحد، “يعتبر الموسم السياحي لهذه السنة من أصعب المواسم السياحية في تاريخ تونس، باعتبار الوضعية الاقتصادية والسياسية التي تشهدها البلاد، أضف إلى ذلك مخلفات كوفيد 19 الذي أثر على القطاع السياحي والوضع العالمي الذي انعكس سلبا على السياحة، خاصة على مستوى النقل ونقص اليد العاملة”.

وأضاف المتحدث أن “بلاده تعتبر سياحية إذا كانت 50 بالمائة من معاملاتها السياحية داخلية ومع الجوار.. ونحن بلغنا هذا الرقم تقريبا في تونس، حيث سجلنا تقدما ممتازا بالنسبة للسوق الداخلية…والسوق الأولى بالنسبة للنزل هي تونس ثم فرنسا ثم عدة دول أوروبية ثم ليبيا”.

وتابع “السوق الداخلية تفوقت على نظيرتها الجزائرية التي لا تزال متواضعة إلى حد الآن إذا تمت مقارنتها بما قبل كورونا، حيث تجاوز عدد السياح الجزائريين صيف 2019 مليوني سائح.. ويعود تواضع عدد السياح الجزائريين إلى التأخر على مستوى فتح الحدود بين تونس والجزائر.. لكن عدد الوافدين يشهد تطورا إذ أن نحو 4000 جزائري دخلوا السبت إلى تونس”.

وكانت تونس تعول على السوق الجزائرية لإنعاش السياحة التي تضررت بشكل كبير نتيجة جائحة كورونا، وتخلف السياح الروس والأوكرانيون عن المجيء هذه السنة، نتيجة للحرب هنالك، ورغم قرار إعادة فتح الحدود تؤكد المعطيات أن الحضور الجزائري في صيف 2022 “باهت”، رغم إعلان وزير السياحة التونسي قبل أيام أن حكومته تخطط لاستهداف مليون جزائري حتى نهاية السنة، لكن المعطيات على الأرض تؤكد أن تحقيق هذا الرقم صعب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!