-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
انطلاق عملية معالجة رغبات 54 ألف طالب الأربعاء

إقصاء الطلبة من دخول المدارس العليا للأساتذة بسبب أزمة التوظيف!

إلهام بوثلجي
  • 6075
  • 1
إقصاء الطلبة من دخول المدارس العليا للأساتذة بسبب أزمة التوظيف!
أرشيف

انتقد ممثلو الطلبة عملية التوجيه الجامعي للناجحين في بكالوريا 2021، معتبرين بأن أزمة التوظيف تسببت في إقصاء آلاف الطلبة من دخول المدارس العليا للأساتذة وهذا بعد اعتماد نظام المعدل الوطني للانتقاء.

ستنتهي اليوم عملية التسجيلات الأولية الخاصة بنحو 54.000 طالب لم يحصلوا على أي رغبة من رغباتهم العشر، لتنطلق بداية من اليوم وإلى غاية 16 أوت الجاري عملية معالجة الطلبات للإعلان عن التوجيه الخاص بهم بعدها، وهذا وسط تخوفهم من عدم حصولهم على التخصصات التي يريدون مثلما حصل في فترة التسجيلات الأولية.

وفي السياق، بادر ممثلو التنظيمات الطلابية لرفع تقارير للوصاية بخصوص نتائج التوجيهات والتي صدمت العديد من الطلبة ولاسيما النجباء منهم، حيث أكد هيثم دليحر، رئيس مكتب جامعي، بالحركة الوطنية للطلبة الجزائريين، في تصريح لـ”الشروق” بأن نتائج التوجيهات كانت صادمة للطلبة الجدد ولاسيما بسبب الارتفاع الجنوني للكثير من معدلات القبول، ومنها معدل القبول في تخصصات المدارس العليا للأساتذة الذي أصبح معدلا ولائيا دون إعلام مسبق للطلبة الجدد، ليتفطنوا -يقول- عند اختيار هذا التوجه باعتماد هذا النظام بسبب أزمة التوظيف في العديد من ولايات الوطن ويضيع معها حلم الآلاف من النجباء.

وأضاف ممثل الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين أمس، بأن المشكل يكمن في عدم إعلام الطلبة الجدد بشكل جيد بالنظام الجديد للتوجيه، ولفت إلى أن تخصص الرياضيات والإعلام الآلي بجامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين مثلا قفز معدل قبوله إلى 16 وهو غير معقول، باعتبار أنه يفترض أن تخصصا بمعدل 16 يفضي بعد التخرج إلى منصب عمل مضمون مباشرة في سوق العمل إلا أن الواقع عكس ذلك -حسبه-، بالإضافة إلى المفارقة التي حصلت في تخصصات العلوم الطبية والصحة العمومية، حيث شهدنا -يضيف المتحدث – انقلاب الحال وتفوق معدل قبول “مُدلك” في الصحة العمومية على معدلات قبول العلوم الطبية، وهذا للخلل في آلية المعدل الموزون الذي انتهجته الوزارة، ما تسبب في انعدام تكافؤ الفرص لتطبيقه في تخصص دون الآخر مع أنهم في نفس الميدان الوظيفي.

وبدوره، قال عبد الوهاب بومرزوق، عضو المكتب الوطني المكلف بالبيداغوجيا، في تجمع الطلبة الجزائريين الأحرار، لـ”الشروق”، بأنه من خلال متابعتهم لكافة مراحل التسجيل للناجحين في بكالوريا 2021، لاحظوا بأن المعدل الموزون كان سببا في حرمان الكثير من الطلبة المتميزين في معدلاتهم العامة من تخصصات أحلامهم وحرمانهم منها، معتبرا بأن العمل بالمعدل الموزون أدى إلى هذه الإشكالية التي أثارت سخط الناجحين وذويهم، وكان ينبغي استشارة الأسرة الجامعية قبل اتخاذه كونه قرارا مصيريا، بالإضافة للاختيار العشوائي للتخصصات من طرف الكثير من الناجحين ما أدى إلى توجيه ناجحين بمعدلات ممتازة إلى تخصصات منحت لناجحين بمعدلات دنيا .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • نسيم

    اتسأل هنا هل هؤلاء ممثلي الطلبة اجدر و اعلم من خبراء البيداغوجية على مستوى الوزارة ام هم اجهل من الطلبة النجباء الذين يتكلمون بسمهم ولائك الذين تحصلوا على معدلات 16 و 17 بعلامات التاريخ و الجغرافيا و التربية الاسلامية و المدنية كفوا عن هذه الخزعبلات التي اكل الدهر عليها وشرب