إدارة الموقع
اعترف بجرمه والعدالة أدانته بـ 8 سنوات سجنا نافذا

إمام متطوع نحر شابا داخل منزله دفاعا عن شرفه بسكيكدة

إسلام بوشليق
  • 13035
  • 18
إمام متطوع نحر شابا داخل منزله دفاعا عن شرفه بسكيكدة
أرشيف

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بسكيكدة، الأحد، بإدانة إمام متطوع بمسجد عوينات لبيض ببلدية سيدي مزغيش، غرب ولاية سكيكدة، يبلغ من العمر 54 سنة، بالسجن النافذ لمدة 8 سنوات، على خلفية متابعته بجناية القتل العمدي، إضرارا بجاره الشاب “ط. ي”، العامل بولاية تمنراست.

وحسب ما دار في جلسة المحاكمة، فإن ابنة الجاني كانت على علاقة غرامية بالضحية الذي يشتغل بولاية تمنراست منذ شهر فيفري للسنة الماضية، حيث أرسلت له طلب صداقة عبر الفايسبوك باسم مستعار وبعد قبول صداقتها أصبح الضحية يبعث لها رسائل نصية عبر الماسنجر، حتى تعرفا على بعضهما البعض، وبعد مدة أغرمت به، أين منحته رقم هاتفها النقال بطلب منه فأصبح يكلمها من حين لآخر خلسة خلال تواجد والدها خارج المنزل العائلي، مؤكدة أن العلاقة بينهما تطورت إلى أن أصبحت تمارس معه الجنس عبر الهاتف، كما أنها أرسلت له صورا خاصة بها وهي في وضعيات مخلة بالحياء بطلب منه، وأضافت أنه قبل تاريخ الواقعة بيوم واحد أي في السابع والعشرين من جويلية الماضي، تلقت مكالمة هاتفية من الضحية طالبا منها الالتقاء بها داخل منزلها ليلا فرفضت الفكرة في البداية وبعد إلحاحه وافقت، وفي حدود الساعة العاشرة ليلا عاود الاتصال بها فقطعت المكالمة بسبب قيام والدها للصلاة، وفي حدود منتصف الليل أخبرته أنهم خلدوا جميعا للنوم، حيث طلب منها فتح الباب الخلفي لتسهيل عملية الدخول، بعدها دخل غرفتها، وحينها لمحت والدتها شخصا يدخل المنزل فصرخت فقامت الفتاة بإخفائه تحت أريكة بغرفة الاستقبال، وتوجهت إلى رواق المنزل لإبعاد الشك عنها وعن عشيقها، ثم استيقظ والدها وتفقد أرجاء المنزل ليعثر عليه أسفل الأريكة، ومباشرة قام بسحبه وهو في حالة هيجان، حيث طلب منه الضحية الصفح عنه، معترفا بأنه أخطأ محاولا الفرار، غير أن الجاني سل سكينا لذبح الأضاحي موجها له عدة طعنات أرداه على إثرها قتيلا.

وخلال جلسة المحاكمة صرح المتهم بأنه ليلة الواقعة كان نائما بمنزله، بعدما طلبت منه زوجته ترك الباب الخارجي مفتوحا، وفي حدود الساعة الثانية والنصف صباحا أيقظته، وذلك بعد سماعها لصوت أحد الأشخاص يمشي في رواق المنزل، أين نهض من النوم للبحث عنه، وضبطه أسفل الأريكة بغرفة الاستقبال، واعترف بأنه أحضر سكينا موجها له طعنات، تم تدخلت زوجته ومنعته من مواصلة الاعتداء عليه، مؤكدا أنه ينفي إن كانت ابنته على علاقة غرامية معه، وأضاف أنه لم يكن يقصد إزهاق روحه، مؤكدا أنه اعتدى عليه دفاعا عن شرفه وعرضه غير مبال بنتائج الاعتداء.

من جهتها، النيابة العامة، أكدت أن التهمة مستوفاة الأركان بدليل اعتراف المتهم بنفسه بتوجيه عدة طعنات للضحية بواسطة سكين لذبح الأضاحي، وأنه لا يتذكر عدد الضربات ومكان الإصابة، بالإضافة إلى تقرير تشريح الجثة الذي خلص إلى أن الوفاة كانت عنيفة ناتجة عن نزيف حاد بسبب إصابات على مستوى البطن والصدر، وأن الآلة المستعملة حادة وقاطعة وتأكيد الشهود أنهم وجدوا الضحية ملقى على الأرض داخل منزل المتهم، وتأكيد الشاهدة وهي ابنه المتهم أنها كانت على علاقة مع الضحية، والتمست سجنه لمدة 20 سنة، كما طالب دفاعه بتخفيف العقوبة خاصة وأنه قام بذلك دفاعا عن شرفه وعرضه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
18
  • جزاءري

    المعلق صويلح يضحك . يلقى واحد اجنبي في دارو بعد منتصف الليل والناس راقدين وقال لك ما كانش لا زم يتصرف هكذا ! على حسابك كان لازم يعشيهم طعام بالزلوف !

  • بلاد النفاق

    كنت أظن أن مثل هذه السلوكيات لا وجود لها في الجزائر بلد الاسلام والمسلمين أو في بلد الحجاب والخمار والجلباب ...... أو هكذا على الأقل يحاول المنافقين وكم هم كثر اقناعنا وهم من يرددون على مسامعنا ليل نهار بأن مثل هذه الممارسات متواجدة فقط في بلدان الكفر والكفار و لا علاقة لها بنا وخاصة ونحن أفضل ما خلق الخالق : بلاد التدين والأخلاق والانضباط واللباس المستور ......الخ أنشري يا جريدة الشروق

  • ZARZOUR

    إلى السيد صويلح المحترم.
    أفهم من كلامك أنك إذا وجدت شخصا تحت أريكة بيتك ستدعوه إل ترشف فنجان قهوة معك أليس كذلك ؟

  • توم سوير

    نيابة بدون شرف ....... يستحق 8 سنوات سجنا فقط لأنه ذبح الشاب و لم يذبح ابنته الشريكة في تلطيخ شرفه

  • حسن

    تبا للهاتف النقال و تبا لمن تتبع الشهوات.

  • رشيد الجزائر العظيمة ?

    من يدافع عن شرفه يسجن 8سنوات و من يقتل طفل بريئ و يمارس عليه الفاحشة يحكم عليه بنفس العقوبة تقريبا ، سبحان الله ، المفروض ياخذ براءة من اول جلسة و تسجن تلك الفتاة لانها هي السبب في مقتل عشيقها

  • محمود

    مثل هذا ما كان ليسجن دقيقة واحد بعد ثبوت دخول هذا الغريب في محله ومحاولة الاعتداء على شرفه .

  • Logicmind

    الاب قام بالواجب دفاعا على شرف عائلته.. و الابنة هي من كان يجب معاقبتها.. او بالاحرى كونتو تسناو الاب يعرضوا يتعشا و يزيد يعطيه مصروف... ياخي حالة ياخي.. اصبح الشرف لايساوي شيئا في وحد البلاد..

  • raid

    يعطيك الصحة يامن دافع على شرفه

  • محمد رضا

    لا حول ولا قوة الا بالله، اللهم نجنا من عذابك.

  • بوبريطة

    يعني ماذا ينتظر منه ان يفعل ؟ يسكب له الشاي مثلا ؟ سبحان الله من عجائب القضاء .
    اذا خان الامير و كاتباه ... و قاضي الارض داهن في القضاء
    فويل ثم ويل ...لقاضي الارض من قاضي السماء.

  • كلمة حق،

    هل اصبح الرجل الجزائري لا يملك الشجاعة على ابعاد بناته و نسائه عن الفايسبوك. الجميع يعرف مخاطر الانترنت. يكفي هاتف بسيط.

  • Omar

    CRIME PUISSANCE 2...

  • البشير

    زهق روحا ويعاقب ب 8 سنوات . عن أي شرف يتحدث؟ الجريمة كبيرة وعذر الشرف غير مقبول .هناك دولة وقوانين تعاقب المعتدين ولا يحق لك ان تحل محل الدولة و تعاقب الناس . هذه تصرفات المجتمعات البدائية التي لا تتوفر على دولة.

  • ياسين جاب الخير

    ان في هذه القصص عبرة كبيرة . و لكن لا احد ( تقريبا ) يعتبر . حتى و ما يوصلوش للزنا . فمجرد ارتباط الفتاة بشخص هذا خطر على قلبها من الانكسار . في زمن انعدمت ( تقريبا ) فيه الرجولة

  • London

    لو كانت دولة اسلامية و دولة العدل لكان هذا الرجل حر و لا يقضي حتى ليلة في السجن لأنه دافع على شرفه. على كل حال فهو رجل نستعرف بيه.

  • سمسم

    الله ينعل بوك يالفيسبوك فلولاك ماوقعت الجريمة
    راقبوا ابناءكم ولا تسمحوا لهم بفتح حساب باسماء وهمية

  • صويلح

    هذا إمام ومشحون بطاقة رهيبة من العنف وشهوة سفك الدماء، لا يحق له أن يقتل شخصا وجده تحت الأريكة، وما كان له أن يدخل لولا أن هناك من دعاه للدخول وفتح له الباب، ثم هل وجده ينتهك حرمته ويقوم بالاعتداء على شرفه وشرف أسرته؟؟؟ ليس هناك في الإسلام ما يسمى بجريمة شرف، هذه بدعة ابتدعها مرضى النفوس المصابون بعقد النقص والكراهية والجهل بالدين، تعلموا من الرسول صلى الله عليه وسلم كيف تعامل مع حادثة الإفك التي كانت ضحيتها قذفا وتشويها لسمعتهما من طرف المنافقين أحب زوجاته له بعد خديجة رضي الله عنها وأصغرهن سنا عائشة رضي الله عنها .. ! ، الحقيقة أن أكثر الناس ارتكابا لجرائم الشرف هم أجهل الخلق .