إدارة الموقع
مشاكل كثيرة تواجه تطوير هذه الشعبة

إنتاج الزيتون يتراجع بنسبة 50 بالمائة!

م. المهداوي
  • 2934
  • 1
إنتاج الزيتون يتراجع بنسبة 50 بالمائة!
أرشيف

أكد بلعسلة امحمد، رئيس المجلس الوطني المتعدد المهن لشعبة الزيتون، أن المشكل الأكبر الذي يواجه تطوير زراعة الزيتون يكمن في كيفية السقي والتصدي للملوحة المضرة التي تضرب المنطقة الغربية من الوطن بوجه خاص، فضلا عن ضرورة تعميم وتطوير طرق التعامل مع أشجار الزيتون وكيفية العناية بها من حيث التسميد والتقليم، إذا ما كنا نتطلع لتحقيق الاكتفاء الذاتي محليا واحتلال مكانة في السوق الدولية.

وأرجع المتحدث، خلال مجريات الملتقى الوطني المنعقد بولاية عين الدفلى، الثلاثاء، أهم المشاكل إلى غياب التكوين لدى الفلاحين، ناهيك عن مشكل التنظيم الذي اعتبره المشكل الأول داعيا جميع المنتجين للانضواء تحت لواء المجلس المهني بغية إحداث الاحتكاك بين الفلاحين وتبادل الخبرات والآراء.

وكشف عن توفر الجزائر على حوالي 500 ألف هكتار بها ما لا يقل عن 70 مليون شجرة، بينما بلغ الإنتاج خلال الموسم الماضي 120 ألف طن من زيت الزيتون في حين بلغ إنتاج زيت المائدة 3500 طن، أما بالنسبة للموسم الجاري فقد انخفض الإنتاج بنسبة 50%، ما جعل الجميع يلح على أهمية تطوير الطرق والسبل والوسائل للحفاظ على المنتج، موضحا أن المشاكل المناخية يجب التعامل معها، معرجا على أن من بين الأهداف المزمع تحقيقها اقتحام السوق الدولية.

من جهته، دعا مدير المصالح الفلاحية مخلوف العايب إلى ضرورة التعاون من الهيئات العلمية لتطوير زراعة الزيتون والاستفادة من الزيوت وكذا مخلفات العصر لاستغلالها كأسمدة عضوية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جلول الجزائر

    70 مليون شجرة زيتون من قام بحساب هذا الرقم ؟ الارقام و لا رقم صحيح ؟ الغرف الفلاحية تفتخر علي مديريات الفلاحة بأرقام مبالغ فيها للنخاع . و الوزرات و الحكومة تتلقي مؤشرات مغلوطة . وبمأن سعر الكلوغرام من الزيتون يفوق 400 دج و سعر اللتر الواحد من زيت الزيتون يفوق 1500 دج هذا يعني ان الانتاج ضعيف جدا و أن رقم 70 مليون شجرة رقم خيالي . ربما لا نملك حتي 20 مليون شجرة زيتون فلو قامت الحكومة بعمليات تشجير سنوية من 40 مليون شجرة من مختلف الفواكة كاللوز و الجوز و التين و الزيتون و الرمان وووووو . فلو قامت الحكومة بتوفير المياه و بناء السدود بالهضاب العليا و تكثيف تحلية المياه و نقله للهضاب . فان اصحاب الاراضي سيقون بتشجير مئات الملايين من الهكتارات . وبمان الحكومة نائمة و دوفيز الريع يقسم علي المستوردين و اصحاب المصانع الاحتيالية فان التنمية مؤجلة الي الوقت الغير معلوم .