الأربعاء 20 جوان 2018 م, الموافق لـ 05 شوال 1439 هـ آخر تحديث 21:43
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
يونس أبعيش
  • رمي ما قيمته 800 مليون من الخبز يوميا

أكدت دراسة قامت بها الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين، أن معدل إنفاق العائلة الواحدة خلال شهر رمضان، يساوي 4 مرات الأجر القاعدي في الجزائر، أي ما يعادل 7 ملايين سنتيم ونصف، وأن زيادة استهلاك اللحوم يرتفع إلى نسبة 370 بالمائة والمواد الغذائية إلى 170بالمائة والخضر والفواكه إلى 180بالمائة، وهذا راجع حسب الدراسة إلى اللاعقلانية في الاستهلاك وإلى حمى اللهفة في الأيام الأولى لشهر الصوم.
وعن حالة أسعار السوق خلال الـ10 أيام الأولى لشهر رمضان، أكد محمد عبيدي نائب رئيس الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين، أن أسعار الخضر والفواكه عرفت ارتفاعا بنسبة تتراوح بين 10 و15 بالمائة مقارنة برمضان الفارط، وأرجع السبب إلى عدم تقدم الشهر الكريم عن الأيام الأولى لموسم الصيف أين تعرف هذه الفترة وفرة للكثير من الفواكه والخضر، كما أشار إلى أن السوق يشهد وفرة للإنتاج المحلي، لكن اللهفة التي يتميز بها المستهلك الجزائري مع بداية شهر الصوم، تكرس المضاربة.
وقال محمد عبيدي، إن شهر رمضان يشهد في الجزائر تبذيرا كبيرا لمادة الخبز حيث أكدت دراسة الفيدرالية، أن 10ملايين خبزة ترمى يوميا في المزابل، بقيمة مالية 800 مليون سنتيم، وتليها المشروبات الغازية، حيث تنتج الجزائر 11 مليون لتر يوميا من المشروبات ويستهلك منها 5 ملايين ونصف والباقي تنتهي صلاحيتها.

https://goo.gl/XHffCp
الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين المواد الغذائية شهر رمضان

مقالات ذات صلة

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • tabtab

    لا يهم الجزائري سوى بطنه والحديث ليل نهار على قلب اللوز وأخواته وفي وقت ينفق 7 ملايين على البطن فهو لا ينفق سنتما على عقله

  • aissa597

    هههههه “”دراسة قامت بها الفيدرالية الجزائرية للمستهلكين”” انتاع الخرطي

  • عبد السلام

    شهر رمضان شهر العبادة والتقرب الى الله بالأعمال التي يحبها الله صبحانه وتعالي / وليس شهر الأكل والشرب والتفنن في صناعة الأطباق الشهية التي لاتسمن ولاتغني من جوع . هناك أحباب الله الذين يفعلون مايرضي الله / وهناك أصحاب البطون المنتفخة الذين يصنعون ما يرضي بطوتهم والتباهي بالمأكولات اللذيذة / شهر رمضان شهر العبادة وليس شهر الأكل والشرب .

  • lecteur

    المشكل في الجزائر أنه المواطن يعاني من سوء التغذية بسبب غلاء المعيشة، لأنه لو طبقنا المعايير الدولية للتغذية نجد أن أسعار الأغذية لا تسمح للمواطن لن يتحمل تكاليف تغذية صحية من خضر وفواكه ولحوم وسمك وعجائن، فكل ما يستطيع المواطن صرفه هو بعض المدخرات للأيام الأولى من شهر رمضان، أما بقية الشهر فيكمله حليب ة خبز أو مقرونة أو لوبيا. أيضا صور القمامة التي نراها ماهي إلا خبز و لا نرى بقايا الأطعمة كاللحم و الخضر و الفواكه، كذلك الصور ليست مأخوذة في أحياء شعبية أو احياء راقية هي صور لمؤسسات الدولة

  • محمد

    10ملايين خبزة ترمى يوميا في المزابل”
    لم أكن أعلم أن المزبلة بها عداد.
    الجزائر كلها ليس بها عشرة ملايين عائلة .

  • محمد

    اللاعقلانية في الاستهلاك … الشعب الجزائري أقل الشعوب من حيث نوعية التغذية وكميتها . معظمه عنده أمراض سوء تغذية ، أرجوا أن تقارنوا نفس العدد 40 مليون مع دولة كفرنسا أو غيرها بنفس عدد السكان وتعطونا نسبة إستهلاكهم من فضلكم … لنرى هل صحيح الشعب مبذر وملهوف …أم أن إستهلاك رمضان هو المعدل الطبيعي للبشر .. مع إحتساب أن هناك عزائم للعائلات فيما بينها .
    شعب كل أيامه يأكل العدس واللوبيا والخبز و مشروبات “رهج”…جايبنها غير وراء الشعب..واش تسالوه يا سبحان الله؟
    الشعب الفرنسي حتى “المشروبات الكحولية” وداخلة في حساب شهريته ولا أحد يقول أنهم يرمون أموالهم بل هم أصحاب حضارة بالنسبة لهؤلاء.

  • شعبي

    على كل نبقى نحن شعب في المرتبة الاخيرة في محاسبة مسؤوليها وانا متاكد من ان الصومال احسن منا في الترتيب ولذلك يرمون الشعب بكامل التهم لماذا يا ترى ? لكي ……