الجمعة 17 جانفي 2020 م, الموافق لـ 21 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 13:48
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

إنه الاقتصاد يا غبيّ!

عبد الحميد عثماني نائب رئيس تحرير بجريدة الشروق
ح.م
  • ---
  • 6

يعود عنوان هذه المقالة إلى الحملة الرئاسية الساخنة في أمريكا عام 1992، بين جورج بوش الأب، والذي طمح إلى نيل عهدة ثانية، ومنافسه بيل كلينتون، ذلك الشاب الديمقراطي المتطلع إلى دخول البيت الأبيض.

وتوقع الكثيرون وقتها فوز الأول بسبب خبرته الطويلة ومعايشته لتطورات سياسية مفصلية، مثل نهاية الحرب الباردة وحرب الخليج، غير أنّ كلينتون قلَّب المعادلة، بفضل قيادة مستشاره جيمس كارفيل للحملة بشعار “إنه الاقتصاد يا غبي”، كوْن بوش لم يولِ الملف اهتمامًا كافيًا، ما عرّض الاقتصاد الأمريكي لموجةٍ من الكساد.

اليوم، وفي غمرة الحملة الدعائية بين المترشحين الخمسة لموعد 12/12، يتذكر الجزائريون فحوى ذلك الشعار الشهير، لأنّ تطلعات المواطنين في مختلف مناحي الحياة الاجتماعية مرتبطة ارتباطا وثيقا بتفعيل عجلة الاقتصاد وصناعة التنمية وتحقيق النمو وخلق الثروة.

وبهذا الصدد، يمكن تسجيل مسألة لافتة في البرامج الانتخابية، وهي أنّ البُعد الاقتصادي استحوذ على مساحة كبيرة منها، حتى قدّره خبراء بحدود 70 بالمائة من حجم الأفكار المعروضة على الناخبين، ولا شكّ أن ذلك يعد مؤشرا إيجابيّا، على الأقل من الجانب الشكلي، قبل الخوض في التفصيل.

وفي تقديرنا، فإنّ العناية بالملفات الاقتصادية في مخاطبة الناخبين من قبل فرسان السباق الرئاسي تعكس وعيًا برهانات المرحلة من جهة، واحتراما لذكاء المواطن الجزائري من جهة أخرى.

غير أن السلبية التي عكّرت صفو ذلك التطوّر هي تلك السطحية والإنشائية والعمومية وحتى الشعبويّة التي طغت على معظم الأفكار الاقتصادية، فقد جاءت في صورة مستهدفات وتطلعات هي أقرب إلى الأماني منها إلى الواقع.

لقد كان الأوْلى طرْح البرامج الاقتصادية ضمن سياسة واضحة المعالم ومندمجة الأبعاد، مبنية على الاستشراف الدقيق ولغة الأرقام والمؤشرات، وضمن آجال زمنية محددة للتنفيذ، تأخذ في الحسبان الموارد المادية والبشرية والمالية المتاحة وقواعد الحوكمة الإدارية الحديثة للتسيير الراشد.

لكن ما لاحظه الجميع هو الاتفاق على تشخيص الواقع الاقتصادي من المتنافسين، وتقديم جملة من الوعود المغرية لاستقطاب الناخب، من دون تفصيل في الآليات والإجراءات الكفيلة بتحقيق الإنجاز، وجعل المشاريع قابلة للتقييم والقياس لاحقا، فهي أهدافٌ هلاميّة وأحلام ورديّة.

ربما كان في وسع المتنافسين عرض عدد محدود جدا من الأفكار الواقعية والمفتاحيّة، لإحداث الإقلاع التنموي المنشود، ثمّ التركيز عليها، عوض التهافت الجماعي على الحشو الإنشائي واستنساخ كل ما يردُ على لسان الغير.

ولعلّ ذلك يترجم ضعف التجربة الديمقراطية والحزبية في بلادنا، حيث تتضاءل المقاربات العلمية والخطابات العقلانية، مقابل الطموح الجامح في بلوغ الحكم بدوافع غريزية، من دون امتلاك المنهجية والمقدرة على الاستجابة لتطلعات المواطنين وإيجاد حلول لانشغالاتهم اليومية.

كما تجسد العموميّات في مقاربة الوضع الاقتصادي هشاشة الرؤية الكليّة للملف، ناهيك عن افتقاد الممارسة السياسية للخبرة التخصُّصية أو ضعفها واعتمادها بشكل رئيس على المحيط التنظيمي، والأمر لا يقتصر على المتسابقين نحو المرادية، بل ينسحب كذلك على مسؤولي الدولة، فهم عادة متهمون من الخبراء بإدارة الشأن الاقتصادي وفق مقاربات سياسيّة وتهميش الرأي الآخر.

ومع النقص الفادح في رعاية الملفات الاقتصادية، فإنّ الاهتمام الشكلي بالموضوع خطوة على الطريق الصحيح، على أمل ترقيته مستقبلا بالتدقيق في الأولويات والتفصيل العملي.

قد تشفع للمرشحين الأزمةُ القائمة وحالة الانسداد التي تعيشها البلاد في بلورة خطابات تنزع نحو المناحي السياسية وتسليط الضوء على الإصلاحات القانونية والدستورية، باعتبارها سكّة الانطلاق الآمن لقطار التغيير، لأنّ فكّ عقدة الشرعية السياسية للسلطة هو المدخل الضروري لإصلاح كل القطاعات.

وفي كل الأحوال، فإنّ النأي الواضح بالنفس عن التراشق الإيديولوجي في الحملة، إلا في نطاق ضيِّق وضمن قضايا أساسية، يعدُّ كذلك مكسبًا في تطوير لغة التواصل السياسي وتنضيج التجربة الانتخابية، من خلال المنافسة الفكريّة بين التيارات والشخصيات المتسابقة، بعيدا عن منطق احتكار مقوِّمات الهويّة واستغلالها، سواء الدينية منها، أو الوطنية أو التاريخية.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • سابقة تسبق التغيير!

    زيارة الرئيس تبون إلى وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، في بيته، هي برأي عقلاء ونزهاء، سابقة تـُحسب لصالح الرئيس الذي مدّ يده للجميع من…

    • 541
    • 0
  • مخابر لصناعة الكراهية!

    بيان رئاسة الجمهورية بتكليف الوزير الأول لصياغة قانون للتصدي لخطاب الكراهية والعنصرية والجهوية يعدّ تطورا إيجابيا من زاوية تحمُّلِ السلطات لمسؤوليتها في التصدي للانحراف الكبير…

    • 1011
    • 1
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    حقيقة ان المواطن غند عودته الى بيته يحتاج الى رغيف و مسكن ودواء ودفع صاعقة الفواتير وهنا المعي االفارغة قوارب الشيطان مما يدفع الدول الى كشكول التسول تحت اسم المساعدات او يلعب القمح لعبته ونصبح على جدول النهب والكل يطمع حسب قدرته و قوته ونحن نتحدث عن التنمية و العائد صفرا كما فعل بنا الغباء سالفا اي ثورات اولى الزراعية او صناعية او الثفافية ونحن نصرخ كالقطيع واصبحت الستنتنا جزء من حلقونا وكل يركب و ينادي بالوطنية التي اصبحت خردة لتشويههاوفتر وهجها وهكذا ما انحيننا الا ليركبوا ونحن ننادي اذاالشعب يوما اراد الحياة ونسينا اذا ااراد واختصارا الدولة مدخولا و مصاريف و الغالب يحدد القوة او الفشل

  • مامون

    نحتاج الى شعب ذو ايدي طويلة بالعمل وألسن قصيرة عن النقد المتواصل نحتاج الى مواطن يحترم العمل من وقت الدخول وما ينجزه خلال 8ساعات عند خروجه مساءا مادا أضاف لهذه المؤسسة والعامل في مصنعه والاداري والمربي و…. عندها ينخرج من الازمة الاقتصادية .

  • أخلاق

    ” إنها الأخلاق يا ………… “

  • محمد

    من البديهي أن تسيير أية دولة في عصر العولمة لا ينبني خارج التحكم في مبادئ علوم الاقتصاد لكن قبل ذلك حين توجد دولة بمفهومها العصري أي التي تعتمد على ميثاق وطني يكفل لكل عضو منها حقوقه المشروعة أساسها العدل بين مكونات المجتمع.كيف يمكننا القفز على هذه الأسس ونحن مفروض علينا قبول اختيار مزيف يفتقد كل مصداقية؟هؤلاء المترشحون كلهم ساهموا بدرجة مختلفة في نظام المفسدين بل منهم من كان أحد زعمائه حتى فضحته قيادة ابنه لعصابة تروج المخدرات بل وقلد أحد المفسدين لترِأس حملته الانتخابية.أين يستقر الاقتصاد في بلد يتقدمه المفسدون؟ابحثوا عن الأصفياء المخلصين ممن يلتف حولهم ذوو الكفاءة في كل الميادين إن صدقتم.

  • نورالدين

    حتى قدّره خبراء بحدود 70 بالمائة من حجم الأفكار المعروضة على الناخبين
    عن اي برنامج تتكلم انا لم ارى من مرشحين غير نعرف وين راهم دراهم عصابة نزيد نمد حقوق للمراة ن ن ن ن بركاونا من خرطي لا اقتصاد و لا هم يحزنون ربي يستر على بلاد

  • أخلاق

    كنت فقط أقول أن الله سبحانه وتعالى عندما مدح نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
    قال: (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ)

close
close