-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نكسة "الكان".. إقالة كونسيساو وتهجمه على مزدوجي الجنسية

إيتو على فوهة بركان.. وخسارة المونديال ستزيد من متاعبه

سليم دريس
  • 4406
  • 0
إيتو على فوهة بركان.. وخسارة المونديال ستزيد من متاعبه

يتواجد رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، صامويل إيتو، في الآونة الأخيرة في وضعية لا يحسد عليها، جراء المشاكل التي باتت تعصف به من كل جهة، خصوصا عقب التحديات التي فشل فيها منذ توليه زمام تسيير اتحاد الكرة في بلاده شهر ديسمبر من العام الفارط 2021، ما يعني أن خسارة ورقة الترشح إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر ستكون بمثابة القطرة التي ستغرقه وقد تضعه خارج أسوار الإتحاد الكاميروني للكرة.

الأكيد أن الجماهير الكاميرونية لن تغفر لإيتو هذه المرة في حال ضياع ورقة الترشح إلى العرس الكروي العالمي، بعدما جعل شعبا بأكمله يحلم بالتواجد في المونديال، خاصة عقب التغييرات التي أجراها على الطاقم الفني من خلال إقالة البرتغالي أنطونيو كونسيساو، والاستنجاد بـ “زميله” ريغوبير سونغ قبل 21 يوما من موعد مباراة السد أمام “الخضر”، رغم تحقيق الأول لنتائج مقبولة في “الكان” الأخيرة بإنهاء المسابقة في الصف الثالث، غير أن ذلك لم يشفع للتقني البرتغالي وجعل إيتو يفسخ عقده، علما أن كونسيساو كان قد طالب الحكومة الكاميرونية قبل أسبوع وكذا الاتحاد المحلي للكرة بتعويضات مالية تصل 24 مليار سنتيم بالعملة الجزائرية، وهي الخطوة التي وضعت إيتو في مأزق حقيقي.

وفي سياق متصل، يبدو أن عديد التقارير الصحفية الكاميرونية التي تحدثت عن فقدان إيتو لمنصبه بسبب الخلاف الدائر بين الأندية واللجنة الأولمبية المحلية، حيث قالت صحيفة “كام فووت” إن صامويل إيتو سيفقد منصبه كرئيس للاتحاد الكاميروني، عقب حصول أحد المعارضين على حكم نهائي من المحكمة الرياضية الدولية “تاس”، والذي يطالب بعودة الأمور إلى ما كانت عليه من قبل الجمعية العمومية قبل 13 سنة.

كما لم يهضم محبي الكرة في الكاميرون “الحرب” المجانية التي أعلنها إيتو نهاية الأسبوع الفارط على اللاعبين مزدوجي الجنسية، حيث كانت التصريحات التي أطلقها في حق الفرنسي مبابي الكاميروني الأصل بمثابة بعدما أكد أنه لا يكترث بما يفعله مع باريس سان جيرمان وهو مستغن عنه وقادر على تكوين أكثر من 20 مبابي في مختلف أصناف منتخب الكاميرون.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!