-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ديوان حقوق المؤلف مستعد للتكفل بحالتها

ابنة صابونجي: لم نطلب أي مساعدة ونرفض نشر صورها والتعرض لحياتها الشخصية

محمود بن شعبان
  • 2568
  • 2
ابنة صابونجي: لم نطلب أي مساعدة ونرفض نشر صورها والتعرض لحياتها الشخصية
أرشيف

سيد علي بن سالم: صابونجي تحظى برعاية تامة من طرف عائلتها وما يروّج إشاعات

أعرب رئيس جمعية الألفية الثالثة الفنان سيد علي بن سالم عن أسفه من التصريحات والإشاعات التي تم تداولها بخصوص الفنانة القديرة فريدة صابونجي والتي لا تمت بصلة إلى الواقع الذي تعيشه أيقونة الفن الجزائري خاصة في ظل التكفل التام بها من طرف ابنتها “ليندة”.

وقد صرح الفنان سيد علي بن سالم في اتصاله مع الشروق أنه انتقل شخصيا لبيت الفنانة القديرة فريدة صابونجي مباشرة عقب الإشاعات التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكد لنا أن صحة الفنانة مستقرة، مشيرا إلى أنها تعرضت سابقا لجلطة دماغية في سنة 2018 ما ألزمها العزلة والابتعاد عن الأضواء، خاصة أن سنها تجاوز التسعين ومصابة بالزهايمر، إلا أن وضعها يبقى مستقرا ولا يستدعي كل هذه الإشاعات.

وفي ذات السياق أكد سيد علي بن سالم أن الفنانة القديرة فريدة صابونجي تحظى برعاية صحية جيدة من طرف ابنتها “ليندة” خاصة وأنها تشتغل في قطاع الصحة وهو الأمر الذي يسهل عليها مهمة رعاية والدتها، كما أنها تستعين بمساعدين في مرافقة المريض لضمان التكفل التام بوالدتها على مدار 24 ساعة.

كما أكد المتحدث أن ابنة فريدة صابونجي قد نفت ما تم تداوله جملة وتفصيلا وأنها تتأسف من هذه التصرفات التي تصدر من أهل الفن، كما كذبت كل ما صرحت به الممثلة فريدة حرحار نقلا عن مصدر قالت إنه “موثوق ومطلع”، وقد أكدت في تصريحها “أنها لم توجه أي نداء لأن والدتها تحظى بالرعاية الكاملة من العائلة والجيران ولا تحتاج حاليا لأي شيء”، داعية إلى ضرورة احترام قرار والدتها بالابتعاد عن الأضواء وعدم التعرض لحياتها الشخصية أو تداول صورها وهي مريضة احتراما لمسارها الفني الطويل ومشوارها الحافل الذي لطالما قدمها في صورة المرأة الجزائرية القوية والتي حافظت عليها طيلة عقود من الإبداع.

وقد استغربت ابنة فريدة صابونجي السيدة ليندة رابية من الإشاعات التي تم تداولها، مشيرة إلى أن والدتها قد تعرضت كغيرها لوعكة صحية منذ سنوات وأنها تسهر شخصيا على توفير كل ما تقتضيه حالتها دون اللجوء إلى طلب المساعدة أو توجيه نداء لأي جهة كانت، كما اغتنمت الفرصة لتقديم خالص تشكراتها للجمهور والفنانين والإعلاميين الذين سألوا واتصلوا للاطمئنان على حالتها والدعاء لها بالشفاء العاجل.

من جهته قدم الممثل والمخرج سيد علي بن سالم تشكراته الخالصة للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة الذي لم يتأخر في الاتصال وإبداء استعداده للتكفل ومساعدة الفنانة القديرة فريدة صابونجي إذا اقتضت الضرورة.

للإشارة فإن الفنانة القديرة والمجاهدة فريدة صابونجي من مواليد 18 سبتمبر عام 1931، دخلت عالم الفن الرابع في سن مبكرة وهي لم تتجاوز 13 من العمر، حيث شاركت في عدة أعمال رفقة الراحل محي الدين بشطارزي وغيره من عمالقة الفن في الجزائر، حيث تعرفت على زوجها الفنان بوعلام رابية الذي توفي في عام 1966 وهو والد ابنتها الوحيدة ليندة رابية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • توفيق

    ربي يشفيها ويرزقها الصحة والعافية والهناء، فنانة قديرة بكل مواصفات الممثلة البارعة وتستحق لقب أيقونة الشاشة الجزائرية الصغيرة والكبيرة ...

  • خليفة

    بارك الله في ابنتها البارة بوالدتها ،و التي ترغب ان تكون هذه الاخيرة بعيدة عن كل المزايدات الاعلامية عن حالتها الصحية ، و لها كل الحق في ذلك ،و نسال الله ان يشفيها شفاء لا يغادر سقما،و ان يسترها في الدنيا و الآخرة.