الثلاثاء 31 مارس 2020 م, الموافق لـ 06 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 14:12
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

كل من شاهد أداء اتحاد العاصمة في الدار البيضاء أمام الوداد المحلي، ضمن الجولة الخامسة من رابطة أبطال إفريقيا، أحسّ بالخجل من المستوى الرديء الذي ظهر به الاتحاد والذي تشابه مع أداء الاتحاد منذ بداية الموسم الكروي وخاصة في منافسة رابطة أبطال إفريقيا، فالفريق الذي نعتبره من أحسن الفرق الجزائرية سافر إلى المغرب ليس من أجل الفوز أو حتى التعادل، وإنما من أجل التقليل من الأضرار، إلى درجة أن الشوط الأول عندما انتهى بثلاثية نظيفة لصالح الوداد، كان يبدو الارتياح على المدرب بلال دزيري الذي خاف فعلا من فضيحة تاريخية كانت ستسجل في تاريخ النادي، الذي خرج مبتهجا بعد نهاية المباراة بثلاثية مقابل واحد، وكأنه عاد بالتأهل وهو الذي ودّع المنافسة وأقصي منها قبل نهايتها، بعد أن بلغ في السنوات الأربع الأخيرة النهائي في مناسبة وخسره أمام مازامبي، وبلغ النصف النهائي مرة وخرج أمام نفس المنافس الوداد البيضاوي، لينهار مستواه إلى غاية الخروج من دور المجموعات وفي المركز الأخير رفقة أندية إفريقية هاوية.

كل المبررات التي قدمها بلال دزيري بعد إهانة الإقصاء، غير مقبولة، فقد تحدث بلال دزيري عن الأزمة المالية، وهو تبرير مرفوض لأن اللاعبين يمثلون الألوان الوطنية، وإن وجدوا أنفسهم غير قادرين معنويا فالأحسن لهم الانسحاب، وتحدث دزيري عن نقص خبرة لاعبيه في المنافسة وهو يضم الحارس أمين زماموش الذي شارك في مونديال البرازيل في 2014، والمدافع مفتاح اللاعب الدولي السابق ولاعب الوسط شيتة الذي استدعاه بلماضي للمنتخب الوطني، وغيرهم من اللاعبين الكبار في السن مثل كودري، كما تحدث المدرب عن ضغط المباريات، والدوري الجزائري حطم رقما قياسيا في الراحة الشتوية بلغ شهرا ونصف شهر، وهي فترة لم تحدث في أي بلد في العالم.

ما قدمه اتحاد العاصمة في رابطة أبطال إفريقيا أكد مستوى الدوري الجزائري المنهار في السنوات الأخيرة، وكل الأندية حاليا مهددة بالسقوط وكلها قادرة على التتويج باللقب، ولا يوجد أي فريق قدّم نفسه كقوة لا تقهر، ولا يزخر الدوري الجزائري بأي نجم خارق للعادة باستثناء اللاعب بوصوف نجم وفاق سطيف.

وعلى الفاف معاودة التفكير في قضية رفع عدد الأندية المنتمية إلى الدرجة الأولى، لأن ما حدث هذا الموسم من فوضى ومن سوء البرمجة أدخل الأندية الجزائرية في فراغ زادته الأزمة المالية التي تعانيها مختلف الأندية التي طالتها الاحتجاجات والإضرابات حتى صار اللاعبون يتعاملون مع الوضع كما يتعامل سكان المناطق النائية بالاحتجاجات، ومجرد قبول رؤساء الأندية بالدخول في راحة شتوية مدتها شهر ونصف شهر يتقاضى فيها اللاعبون الأموال ولا يلعبون، هو دليل على أن الفرق جميعها متورطة مع الاتحادية في انهيار الكرة الجزائرية، لأن الراحة الطويلة ستغير المعطيات، وحتى المناصرين فقدوا الرغبة في متابعة المباريات، لأنهم لا يعلمون حتى المرتبة التي يتواجد فيها فريقهم المحبوب.

عندما تأهل اتحاد العاصمة إلى دور المجموعات من رابطة أبطال إفريقيا، قال عديد لاعبيه بأن هدفهم هذا الموسم هو التتويج بهذا اللقب الذي مازال عصيا على الفريق من عهد اللاعب بلال دزيري إلى عهد المدرب بلال دزيري، لكن مع مرور المباريات تبيّن بأن المستوى الذي بلغته فرق شمال القارة وهي مصر وتونس والمغرب تجاوز كثيرا مستوى الأندية الجزائرية التي شكلت الاستثناء، مقارنة بالأندية العربية المشاركة في المنافسة القارية، بدليل أن حلم عشرات اللاعبين الجزائريين هو الاحتراف في الأندية التونسية التي لا أحد يفهم لماذا تتمكن أندية البلدان الجارة من توفير المال والتنظيم ولا تتمكن الفرق الجزائرية من السير على خطاها على الأقل.

يعود الآن اتحاد العاصمة صاحب المركز الثالث في الدوري الجزائري إلى المنافسة المحلية، بعد أن خرج يجرّ أذيال الخيبة من المنافسة الإفريقية، ولا شيء يوحي بأنه قادر على انتزاع لقب جديد أو الصعود على “البوديوم” في نهاية الموسم، فقد أبان المدرب دزيري عن محدوديته أمام المدربين الأفارقة، فكان يهندس رسومات تكتيكية فاشلة، كما أن فريق اتحاد العاصمة الذي عاش تحت مظلة حداد لعدة سنوات، فهم بأن التفوق والانتصارات لا تتحقق إلا بالأموال، فصار لاعبوه كلما قدموا عرضا سيئا وخسروا، إلا وتحجّجوا بنقص الأموال، وكانت النتيجة إقصاء ومستوى قارب الصفر.
ب. ع

اتحاد العاصمة الوداد البيضاوي رابطة أبطال إفريقيا

مقالات ذات صلة

  • اجتماع طارئ لـ"الكاف" بداية أفريل القادم..الأمين العام يكشف:

    في هذه الحالة فقط.. "الكان" لن يلعب في تاريخه المحدد!

    يبحث الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) عن الحلول بشتى الطرق لإنقاذ كأس إفريقيا للأمم 2021 من التأجيل، في اجتماع سيعقده مطلع أفريل القادم، لتحديد تواريخ…

    • 1479
    • 0
600

11 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Karim dz

    يقلقوني الناس لي تقول يوجد لاعب محلي ههههه
    كثر خير les immigrés.
    لولاهم لن يكون انا فريق وطني

  • عبدو

    شبيبة القبائل خسرت في الكونغو ب4-1. بارادو كذلك خسر برباعية في نيجيريا. كل أنديتنا حصالة مجموعاتها في افريقيا. البطولة المنحرفة يجب تدميرها نهائيا. طرد كل رؤساء الأندية دون استثناء زائد مجالس الإدارة. تسريح اللاعبين وإرسالهم لبيع الكاوكاو. وضع إدارات جديدة يكون هدفها تكوين الشباب وليس نهب أموال الدولة. تكوين المدربين بدل من احضار مدربي الدوريات ما بين الأحياء في فرنسا. رفع الكرة الجزائرية على أسس صحيحة بدل الأساس العفن.

  • Kamal

    مستوى الكرة ااجزاءرية. اكدته نتاءج الفرق المشاركة 3مقابل 1و 4مقابل 1هدا هو الواقع أما الباقي فهو اوهام

  • haron

    شاهدت المقابلة وما أبهرني في المغرب هي البنية التحتية وجمال الفنادق والطرقات ونضافة المساجد وحسن الاستقبال والتنضيم المحكم فعلا انبهرت أحسست وكأني اشاهد مقابلة في عصبة الأبطال الأوربية اتمنى من الجزائر الذي تملك كل المقومات المالية الضخمة أن تخطو خطى جارتها والسلام

  • جللللللول

    كانو عايشين بأموال العصابه لي كانت تسرق فالشعب والدليل سقوط العصابه هو سقوط النادي.

  • ali ahmedi

    الشح بطولة واد كنيس

  • هشام

    لا نكذب علي انفسنا مستوي بطولتنا ضعيف جدا لاعبون-مسيرون- حكام-متفرجون- ملاعب- كلنا مشاركون فيها

  • said

    exactement la faf doit de concentrer sur son vrai metier a savoir developper le foot algerien, et pas a faire un haut parleur et un papagalle de la propagande du regime algerien surtout quand il s’agit du maroc, au lieu de repeter les memes conneries reganrdez ce qui a fait la federation marocaine, comment il developpe les stades, les centres de foot partout au maroc…les slogans vides des annèes 70 sont totralement depassès par le temps et la realitè sur le terrain, allh ychafikom de cette m,aladie

  • ملاحظ

    مستوى الفرق الجزائرية ضعيف مقارنة باندية شمال افريقيا فلم تلوموا الاتحاد على الاقصاء انها وقعت في مجموعة الكبا كانت تجرب حضها وتكتسب الخبرة لاغير

  • باسم من فلسطين

    اعيد واؤكد وانا مسؤول عن كلامي بان فوز منتخب الجزائر بكاس افريقيا هو نوع من الحظ وبعد منتخبات مصر وتونس والكاميرون عن مستواها الحقيقي وما البطولات التي اشتركت فيها الانديه الجزائريه الا تعبير عن ما ذكرته لانها بعيدة جدا عن منتخبات واندية الصف الاول في افريقيا بمراحل مع حبي الكبير للجزائر لكن قول الحقيقة لا يغضب احد

  • jamal

    مغربي عاشق للجزائر لم تنتبهوا بان البطولة الجزائرية سقطت منذ السنة التي كان ممكن ان يسقط الى الدرجة الثانية صاحب الصف الاول وكان من الممكن ان يفوز صاحب الصف الاخير بالبطولة كنت استغرب من هذا الوضع هذا من جهة اما من جهة اخرى لنكون صريحين لا بد من بنية تحتية رياضية جيدة ولا بد من ملاعب القرب ولا بد لاي مسؤول ان يؤدي الواجبات للاعبين في الوقت المحدد فكيف للاعب ان يعطي ما لذيه وجيبه فارغ منذ اشهر لم يقبط درهم ثم الاعتناء بالمدارس وتدعيم الفرق بلاعبين افارقة من مستوى عالي ثم تفعيل دوريات الاحياء كما يقول المثل يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر فدوريات لاحياء تزخر بالمواهب يجب الاعتناء بها والسلم عل

close
close