-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

اجتماعٌ مشبوه! 

قادة بن عمار
  • 2548
  • 3
اجتماعٌ مشبوه! 

الخبر المنتشر في الساعات الماضية بخصوص انسحاب نواب جزائريين من الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بسبب وجود مُشارك يمثّل الكيان الصهيوني، ليس غريبا، بل الغريب أنه تمت الموافقة أصلا على المشاركة في اجتماع تافه ضمن تكتل لا ينفع ولا يضر، تكتل متوسطي يعلم الجميع أنه استُحدِث فقط من أجل التطبيع مع الاحتلال الصهيوني وتحويله إلى شريك فاعل في المنطقة. 

وحسب الأخبار، فإن النائب الجزائري راسل المجلس الشعبي الوطني من أجل الحصول على الموافقة بالانسحاب! قرارٌ كان يمكن اتخاذه من حيث المبدأ فورا، ودون استشارة أحد، حتى وإن كان الغرض المعلن من هذا الاجتماع هو مناقشة كيفية توزيع اللقاحات ضد كورونا، والواقع إن جميع الحكومات في العالم باتت تتصارع سرا وعلنا حول هذه المسألة بالذات، واجتماع بائس مثل هذا، لجمعية برلمانية لا يهتم بها أحد، لا يمكنه حلّ تلك الأزمة الكبيرة بكل هذه البساطة، وبالتالي فقد كان رفض المشاركة أصلا أولى من الانسحاب.

ومع ذلك، فإن هذه المواقف تضاف إلى رصيد الجزائر المشرِّف نحو القضية الفلسطينية، تماما مثل الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية صبري بوقادوم قبل أيام بمناسبة اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، فقد كانت كلمة عادية ومكررة، صحيح، لكن الجميع يدرك أن الجزائر تدعم فلسطين فوق الطاولة وتحتها، وليس مثل البعض، يدعم القضية قولا ويخونها فعلا وعملا وتطبيعا.

الفخر بما تقوم به الجزائر، يزداد أكثر ونحن نشاهد هذا الأسبوع، رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان يخاطب ما يسمى مؤتمرا شبابيا في فلسطين المحتلة فيقول للمستوطنين هناك إن السودان وقع على اتفاقية السلام مع “دولتهم” المزعومة من أجل نشر قيم “التسامح والتعايش”؟!

أيّ برهان على كلام هذا “البرهان”؟ وأيّ سيادة بقيت للسودان وهي التي يقودها مجلسُ سيادة انقلب على الثورة الشعبية هناك؟ ثم ألا تجعلنا مثل هذه التصرفات والتصريحات، نندم حقا على اليوم الذي تم فيه إسقاط عمر البشير؛ فهو على الأقل لم يخُن القضية، بل دفع ثمن تأييدها ونصرتها بالمال والسلاح والكلام!

مؤسفٌ حقا ما وصلنا إليه من حال في الأمة العربية، فإمّا الدكتاتورية التي تدعم فلسطين أو الديمقراطية التي تضع يدها في يد الأعداء والخصوم، ويا ليتها كانت ديمقراطية حقا بل هي استبدادٌ ملوّن أو دكتاتورية لكن بقفازات ناعمة تم اقتناؤها من تل أبيب!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • فيفي

    لا فض فوك

  • Karim

    الرئيس الأسبق لفرنسا Sarkozy الذي قدم خدمات كثيرة للكيان الصهيواي هو صاحب فكرة الإتحاد المتوسطي Union pour la Méditerranée .

  • عمر عمران

    هذا هو الإعلامي قادة بن عمار الذي أعرفه وأود الاستماع إلى حديثه..أما قادة بن عمار انه راينا شو ....