الإثنين 17 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 18:36
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

من مخلفات الإحتجاجات

أقدم مئات الأشخاص الغاضبين بخميس مليانة في عين الدفلى صباح الأحد على إغلاق منافذ المدينة بواسطة المتاريس والحجارة في حين تجمع آخرون وأغلقوا السكة الحديدية في محاولة منهم للاحتجاج على عدم ظهور أسمائهم في قائمة المستفيدين من السكنات الاجتماعية التي علقتها الإدارة المعنية بينما تم الاعتداء على مراسل صحفي وتهديده بالسلاح الأبيض لحسن الحظ لاذ بالفرار.
قام هؤلاء في وقت مبكر من صباح الأحد بسد عدة طرقات من بينها الطريق الوطني على مستوى مقر الإقامة الجامعية للبنات المعروفة بـ “المعهد التكنولوجي للتربية” حيث تجمع عشرات المواطنين رافضين فتح الطريق وفسح المجال لتسريح الحركة المرورية الأمر الذي حتم على مستعمليه حينها اجتنابه باتخاذ مسالك أخرى وسط أجواء من الاحتقان والتذمر، وإلى ذلك شهدت المنطقة المجاورة لحي “السلام” على نفس الطريق احتجاجات عارمة شارك فيها مئات الغاضبين.
وغير بعيد عن المنطقة شهدت منطقة “جنان قدور بلعيد” تحركات مماثلة للمحتجين حيث استولوا على الطريق المذكور، وشلوا الحركة بشكل كامل، بينما عرفت مواقع أخرى نفس الوضع، على غرار طريق اجتنابي بحي “الدردارة” الشعبي جنوب المدينة، وحي “الكاليتوس” بالجهة الشرقية، وسادت كثير من المخاوف وأجواء الاستياء وسط السائقين تبعا لتعطيل المحتجين الحركة المرورية حتى وسط المدينة، وانتشرت قوات مكافحة الشغب عبر أرجاء خميس مليانة لمراقبة الوضع والحيلولة دون انفلات الأمور، وبخاصة أمام المباني الحكومية، على غرار مقري البلدية والدائرة والمحكمة وغيرها، وفيما تداولت آراء عن الإجحاف الذي طال بعض الذين كانوا يمنون أنفسهم بالحصول على سكنات تقيهم من متاعب الضيق والكراء واستفادة آخرين دون حق كما جرت العادة في مثل هذه المناسبات الاجتماعية، بادرت السلطات المحلية إلى الشروع في استقبال الطعون على مستوى مكتبة “حي السلام”، حيث تجمع مئات الرافضين للقائمة مطالبين بضرورة إعادة النظر فيها، بينما عبر آخرون عن سعادتهم وامتنانهم للعمل الجواري الذي قامت به الجهة المعنية بالتوزيع للحصة التي شملت أكثر من ألف و300 وحدة منها 638 في إطار إعادة الإسكان لفائدة مواطني حي “بوطان” الذين انتظروا سكناتهم بفارغ الصبر بعد معاناة امتدت لسنوات طويلة.
ويخشى متتبعون للشأن المحلي أن تتطور مشاعر الاحتقان في غضون الساعات القادمة في ظل توفر المصالح المعنية على ما يربو عن 18 ألف ملف لطالبي السكن يقابل ذلك عدد قليل جدا مما تم إنجازه وتوزيعه أمس.
في غضون ذلك تعرض “ع. ل” مراسل قناة “نوميديا نيوز” صباح أمس لاعتداء جسدي من قبل مجهولين عندما كان يهم بمباشرة عمله على مستوى الحركة الاحتجاجية أمام الإقامة الجامعية للبنات.

https://goo.gl/MtX4NU
أزمة السكن احتجاجات خميس مليانة

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close