-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عابد فهد في "هارون الرشيد"..

احترافية في الأداء ونجومية بارزة!

يوسف الحاج
  • 1914
  • 1
احترافية في الأداء ونجومية بارزة!
أرشيف

من يشاهد الحلقات الأولى من مسلسل هارون الرشيد (تعرضه “الشروق تي في” يوميا عند الخامسة والنصف عصرا) سيستمتع بالأداء الجيد والكبير والمبارزة الفنية الجميلة التي تقع بين عدد من أبطاله، وفي مقدمتهم قصي خولي وعابد فهد! هذا الأخير وفي دور الخليفة الهادي، يمتعنا في الحلقات الأولى بأداء ساحر يجعل منه الممثل العربي الأبرز حتى الآن، فبالرغم من انتقال عابد فهد إلى تقديم نمط مختلف من الأدوار ضمن مسلسلات لبنانية عاطفية إلا أنه حافظ على مكانته كممثل بارز في الدراما التاريخية وبين أنه في حال حضور نص جيد وإخراج متقن فالأكيد أن عابد فهد لن يتأخر عن تقديم ما لديه من أداء قوي وملفت للانتباه!
يحدث هذا وسط معركة كبيرة من الأداء الجميل، تقودها أيضا في جانب الممثلات سمر سامي في دور “الخيزران”، والدة هارون الرشيد، وكاريس بشار في دور زوجته “زبيدة”، وأيضا عدد آخر من الممثلين الذين برعوا في أداء أدوارهن.. ومن خلف الكاميرا المخرج عبد الباري أبو الخير الذي عمل مساعدا لحاتم علي في مسلسلي “ملوك الطوائف” و”ربيع قرطبة” والجميع يعرف النتيجة، حيث لا تزال تلك الأعمال “ماركة مسجلة” وتلقى مشاهدة واسعة لدى الجمهور، ما يجعلنا نتوقع أن يكون “هارون الرشيد” إضافة مهمة لها، واختيارا موفقا جدا من طرف “الشروق” التي تنفرد بعرضه حصريا على مستوى المغرب العربي وفي توقيت جيد ويسبق الكثير من القنوات العربية الأخرى.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • دلال

    السلام عليكم
    رمضان مبارك
    حقيقة العمل .....خيب ظني ولم يرتق الى مستوى طموحي في عمل تاريخي يعيد البارقة للأعمال التاريخية التي افتقدناها منذ بداية الحرب في سوريا
    النص جد ضعيف بالنسبة الي ...قصي خولي غير ملائم بنظري لشخصية هارون الرشيد ...هناك من هو أقوى منه في الدراما التاريخية
    لا غبار على أداء وشخصية عابد فهد في دور الهادي أخو هارون الرشيد ...
    لم تعجبني الكثير من الامور اهمها الموسيقى المرافقة للمشاهد العالية التي تثقب الاذن مقارنة بأصوات الشخصيات ...اكاد لا أسمع احيانا من صخب الموسيقى
    صراحة خاب ظني وتوقفت عن مشاهدته ...
    لك الله ياسوريا راحت أيام الدراما التاريخية المتألقة