-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

احترام صوت الأذان أم الحرج من اللعب ليلا في زمن “كورونا”؟!

علي بهلولي
  • 3570
  • 7
احترام صوت الأذان أم الحرج من اللعب ليلا في زمن “كورونا”؟!
الحكم يوسف قموح (الأرشيف)

أوقف الحكم يوسف قموح سهرة الثلاثاء، مباراة اتحاد العاصمة والضيف فريق شبيبة القبائل مُؤقّتا، بِسبب أذان صلاة العشاء.

وانطلقت هذه المباراة على الساعة التاسعة ليلا، بِملعب “عمر حمادي” بِبلوغين. وتزامن توقيت صلاة العشاء مع أواخر الدقيقة الـ 26 من عمر المواجهة، حيث سُمع الأذان من المسجد المُحاذي للمنشأة الكروية.

وأُقيمت فعّاليات هذه المباراة المتأخّرة، ضمن إطار الجولة الـ 26 من عمر البطولة الوطنية. وانتهت لِمصلحة اتحاد العاصمة بِهدف لِصفر.

وإذا كان ما أقدم عليه الحكم يوسف قموح جديرا بِالإشادة، إلّا أن سلوك إيقاف المباراة بِسبب الأذان يطرح التساؤل: هل هو الوازع الديني القوي الذي حرّك “مدير المباراة”؟ أم هو الحرج من اللّعب ليلا، في وقت يتزامن مع ملازمة البيوت بِسبب استمرار مخاطر جائحة “كورونا”، عكس اللاعبين الذي يُسمح لهم بِالخروج استثناءً؟ ذلك لأن “اللّقطة” نادرة في ملاعب البطولة الوطنية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • سفيان 19

    الأمر واضح، الحكم كبر في نفسه واستعظم أن يواصل اللعب ويتجاهل الأذان الذي كان قويا وقريبا من الملعب. ربي يهدينا ويصلح أمرنا ويجزي خير هذا الحكم.

  • جزائري حر طليق

    ليس غريبا ان تتوقف مباراة كرة قدم نتيجة الاذان بما أن كل شيء في الجزائر توقف بداية بالعقول التي توقف بها الزمن في العصور الجليدية حيث تجمدت ولم تعد تفكر في وقت الشعوب تسير بسرعة الضوء .. وصولا الى العجلة الاقتصادية التي توقفت عن الدوران وكذلك جامعاتنا ومنظومتنا التربوية التي توقف بها الحال في القرون الوسطى قرون الخرافات والخزعبلات .. كما توقفت اداراتنا وبنوكنا ومؤسساتنا الخدماتية .. التي تتعامل مع الجزائريين بميكانيزمات القرن 18 ... والأسوء قادم . لكن ما هو غير مفهوم هو أن الجزائري يزرع الأشواك وينتظر أن تنبت عنبا .. وحين تفاجئه بأن ثمارها أشواكا يلوم الغير ويتهم ويتهجم .. ويحاول مسح الموس في أي كان بهدف تبرير اخفاقاته وفشله على مدى 60 سنة

  • amremmu

    لحسن الحظ الخالق يراقب القلوب والأفعال ولا تهمه المظاهر والأقوال .. والا لتحول النفاق الى أغلى سلعة في أسواقنا بل لتحول الى سلعة ثمينة ونادرة على شاكلة الأوكسجين في زمن جائحة كورونا .. يقول وسيني الأعرج : العجيب في الأمر في هذا البلد، كلما أخفق المرء فى حياته ، إلتجأ إلى ربه ، يتعشقه بكثير من النفاق. لا بدّ وأن يكون الله قد ملّ هذه الوجوه المكتئبة .

  • مهلوب

    قريبا سوف نجد القطارات والحافلات والطائرات في الأجواء والبواخر في البحار والمحيطات .. والدروس في المدارس والجامعات ... وعملية الانتاج في المصانع .. علاج المرضى في المستشفيات بما فيها العمليات الجراحية .... كل هذا يجب ان يتوقف كلما رفع الاذان .

  • bekhedda

    تحية عطرة لهذا الحكم...........احترام

  • sam

    الحرج من اللعب ليلا في زمن “كورونا”؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!

  • ب. محمد

    بل لابدّ من تشجيعه على هذه المبادرة ... ولا أن نشكك في نوايا الرّجل.