الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 23 صفر 1441 هـ آخر تحديث 14:31
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ح.م

أشرفت السلطات المحلية بولاية أدرار، على اختتام السنة الجامعية 2018/2019، وسط حضور غفير لمختلف مكونات الأسرة الجامعية.

عرض رئيس الجامعة في كلمته، الحصيلة العلمية والبيداغوجية للجامعة خلال الموسم، وأعطى خلال اللقاء أرقاما عامة حول تعداد الطلبة المتخرجين، الذي وصل إلى 3196 طالب، في مختلف الأطوار الليسانس والماستر والدكتوراه، وهو رقم متقارب مع عدد الطلبة الذين تستقبلهم الجامعة كل سنة، حيث استقبلت الجامعة خلال هذا الموسم أكثر من 3119 طالب، ليصل العدد الإجمالي للطلبة المتمدرسين بالجامعة إلى نحو 15 ألف طالب، سيما وأن الجامعة أصبحت في السنوات الأخيرة تعرف إقبالا كبيرا للطلبة، ما يضع الطاقم المسير للجامعة في تحد صعب، بتوفير الهياكل والمرافق البيداغوجية، فضلا عن نقص التأطير بعد تراجع نسبة توظيف الأساتذة في السنوات الأخيرة، ليتم سد العجز عن طريق توظيف الأساتذة المؤقتين، ومجهود الأساتذة الدائمين بقيامهم بتدريس الساعات الإضافية، ريثما يتم تدارك هذا الإشكال في السنوات القادمة.

أشار ذات المتحدث إلى أنه برغم الظرف الصعب الذي عرفته الجامعة، بسبب تمديد العطلة الربيعية والإضراب الذي دام أكثر من أسبوعين، إلا أن تغليب منطق الحوار بين أفراد الأسرة الجامعية، حال دون حدوث خلل على الحجم الساعي المقرر للسداسي الثاني، بعد تجنيد كافة الترتيبات لاجتياز الموسم بالمعايير البيداغوجية المقبولة،، وتهيئة الظروف لاستقبال الطلبة الجدد للموسم القادم، مؤكدا فتح عدد كبير من مناصب الدكتوراه، بعد الطلب المتزايد عليها، مع منح الأولوية في المقاعد البيداغوجية لطلبة الليسانس والماستر، من حيث توفير الهياكل والتأطير البيداغوجي المطلوب، يعقبها فتح مناصب الدكتوراه وفق طاقة استيعاب الجامعة.

تعززت جامعة أدرار حسب مدير الجامعة هذا الموسم، بمجموعة من مخابر البحث ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة، ووفق تطلعات القطاع السياسي والاقتصادي، في إطار الأهداف الأساسية للجامعة في التأثير في المحيط، والمساهمة في حل الإشكاليات التنموية على المستوى المحلي بالتنسيق مع مختلف الهيئات والمصالح المختصة، مشيرا في هذا الإطار إلى أن المجلات العلمية المعتمدة، مطالبة بالسعي في تحسين أدائها حتى تدخل إلى قواعد البيانات العالمية، لكي تساهم من مقروئيتها لإنتاجها العلمي الأكاديمي، مؤكدا أن هناك أربع مجلات لها معامل التأثير العربي، ويستشهد بها عالميا وعربيا، لكون الإنتاج العلمي للكليات تتم دراسته انطلاقا من التصنيفات الوطنية والدولية، والترتيبات العالمية تعتمد فقط على المقالات العلمية المنشورة في المجلات ذات التصنيف A . B، مما يسهم في رفع رصيد الجامعة في العمل الأكاديمي، والرفع من نسبة مقروئيتها.

أكد مدير الجامعة في ختام كلمته، عزمه رفقة الطاقم المسير للجامعة على السير بخطى ثابتة نحو الهدف المنشود، وهو تطوير الأداء العلمي والبيداغوجي لهذا المرفق العمومي الهام، مغتنما الفرصة ليوجه شكره لجميع الأساتذة الدائمين والمؤقتين، الذين ساهموا في سد عجز التأطير خلال الموسم، كما تم خلال الحفل إسداء تكريمات للطلبة الأوائل على مستوى الدفعات المتخرجة، والأساتذة الذين تمت ترقيتهم إلى رتبة بروفسور، وكذا المساهمين والعمال الذي كان لهم دور بارز خلال الموسم الجامعي.

السنة الجامعية المرافق البيداغوجية ولاية أدرار

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close