الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 15:10
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

اختزلت ردود أفعال الأحزاب المشكلة لما يعرف بمعسكر الموالاة، في حزبين فقط من مجموع الأربعة، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول خلفية صمت حزبي أحمد أويحيى وعمارة بن يونس، ومدى ثباتهما على موقفيهما.
أولى الردود جاءت من طرف معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، أكبر الأحزاب الداعمة لمشروع العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة، غير أن هذا الرد لم يكن متماشيا مع تطلعات الذين نزلوا إلى الشارع الجمعة.
بوشارب اعتمد لغة التخويف عندما حذر الجزائريين من مخاطر انزلاق البلاد إلى مصير بعض دول “الربيع العربي”، فيما بدا تعليقا على ما جرى الجمعة، حينما راح يتحدث عن “الفتنة” والتحذير من مصير دول انزلقت إلى الفوضى: “هناك دول تعرفونها ورأيتموها خرج فيها المتظاهرون بعشرات الآلاف من أجل مطالب سياسية واجتماعية، وفي آخر المطاف حين تسربت بعض طوائف الفتنة ضاع حلمها، فلا نالت مطالبها ولا تحققت أهدافها”.
مثل هذا الخطاب ما كان ينبغي أن يصدر في مثل هذا التوقيت ومن مسؤول في مستوى بوشارب، باعتباره يقود أكبر حزب داعم للعهدة الخامسة، والحال كذلك بالنسبة لرئيس حزب تجمع أمل الجزائر (تاج)، عمار غول، الذي راح يتحدى المتظاهرين في موقف يبدو أنه يفتقر إلى الرزانة، من مسؤول قضى أكثر من عشرية وهو يتقلب في مسؤوليات سامية في الدولة.
رئيس “تاج” قال في تصريح له أمس بمناسبة نشاط حزبي: “لكي نبني دولة قوية ومؤسسات أقوى، يجب أن يكون الفاصل هو الصندوق”، كما حذر من فتح الأبواب أمام كل من يريد التظاهر: “لو نفتح الباب لكل من أراد أن يصرخ فلا يتم بناء دولة”، على حد تعبيره.
أما الحزبان الآخران اللذان يشكلان التحالف الرئاسي، وهما التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده الوزير الأول، أحمد أويحيى، والحركة الشعبية الجزائرية، التي يترأسها وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، فلم يصدر عنهما أي تصريح أو موقف، يدافع عن العهدة الخامسة أو ينتقد ما جرى الجمعة، على غرار حليفيهما.
مثل هذا الصمت كان محل تساؤلات من قبل العديد من المتابعين، فأويحيى وبن يونس، لم يتوقفا يوما عن دعوة الرئيس للترشح، فلماذا التزما الصمت في هذا الوقت، الذي تحدث فيه كل من هو مع العهدة الخامسة أو ضدها.
وكان آخر تصريح لأمين عام التجمع الوطني الديمقراطي هو ذلك الذي جاء بمناسبة الذكرى 22 لتأسيس الحزب قبل يومين، حين دعا من خلاله “الجميع إلى تجنيد كل قدرات وطاقات التجمع الوطني الديمقراطي لدعم المجاهد عبد العزيز بوتفليقة والمساهمة في تحقيقه الفوز بعهدة رئاسية جديدة لضمان الاستمرارية في بناء الجزائر وتقدمها”.
أما آخر تصريح لعمارة بن يونس بشأن العهدة الخامسة، فيعود إلى يوم إعلان الرئيس بوتفليقة ترشحه، حيث تعهد بتنشيط الحملة الانتخابية والعمل من أجل التعبئة لصالح الرئيس المترشح، موضحا بأن هذا الدعم نابع من إيمان الحزب بالإصلاحات التي تم مباشرتها منذ نحو عقدين من الزمن.

https://goo.gl/uiPGfe
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close