الأربعاء 23 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 05 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:53
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

عبد الرحمان عرعار

حذّرت الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل “ندى”، من استفحال ظاهرة هروب الفتيات وخاصة القاصرات، من بيوت أهلهن، وأكدت أن مرحلة الحجر المنزلي، للوقاية من فيروس كورونا، شهدت فرار ما يفوق 100 فتاة قاصر من عائلاتهن، إلى الشارع، واختفاء الكثير منهن في ظروف غامضة.

وقال رئيس شبكة ندى، عبد الرحمان عرعار، إن هروب الفتيات في الآونة الأخيرة من العائلة، بات مشكلا اجتماعيا عويصا، وظاهرة لا يمكن السكوت عنها، خاصة حسبه، أن عصابات نسوية تشتغل في الدعارة والترويج للمخدرات، تقوم باستدراج قاصرات عبر” الفايسبوك ” قصد استغلالهن في هذه النشاطات المشبوهة.

وتأسف عرعار، من بعض الحالات التي عالجتها شبكة “ندى”، تتعلق بقاصرات هربن إلى الشارع لتواطؤ أوليائهن مع هذه العصابات النسوية، أو كانوا متسببين في طردهن إلى الشارع، وعدم حمايتهن، موضحا أن شبكته ومصالح حماية الطفولة تجد صعوبة في التعامل مع مثل هذه الحالات، داعيا إلى تطبيق سياسة صارمة لحماية الطفل من شتى أشكال الانحراف.

وأكد عبد الرحمان عرعار، أن شبكة “ندى”، تتابع باهتمام قضية الفتاة القاصر ملاك بن سليمان البالغة من العمر 11سنة، والتي اختفت في ظروف غامضة بولاية تلمسان، حيث أعلنت مصالح امن الولاية عن فتح تحقيق حول ظروف اختفائها، ولاتزال التحريات جارية الى غاية الآن وسط تجند أمني وشعبي كبير.

من جهتها، أكدت المفوضية الوطنية لحماية الطفولة على لسان رئيستها مريم شرفي ان الهيئة سجلت 500 حالة مساس بحقوق الطفل الى غاية نهاية اوت الفارط وذلك من بين 1480 إخطار استقبلته منذ بداية جانفي 2020، تتعلق مجملها بسوء المعاملة، الإهمال والتسول، فيما تم تسجيل 500 طفل تعرضوا للمساس بحقوقهم خلال فترة الحجر الصحي”، مشيرة إلى أن هذا العدد “أقل من ذلك السجل السنة الماضية وهذا راجع إلى التزام الأطفال ببيوتهم خلال فترة الحجر وعدم خروجهم إلى الشارع”.

وأحصت شبكة “ندى” خلال شهري جوان وجويلية، فرار 25 فتاة قاصر تتراوح أعمارهن بين 15 و18سنة، منهن تلميذات في المتوسط والثانوي، ومتربصات في التكوين المهني، حيث أكدت مليكة شيخة المحامية على مستوى الشبكة، المكلفة ببرنامج “ألو نحن في الاستماع على الرقم 3033″، أنّ عائلات هؤلاء الفتيات المختفيات اتصلت بالشبكة وبعد توجيههم إلى مصالح الأمن، تم العثور على بعض القاصرات وعودتهن إلى المنزل الأسري.

وقالت المحامية، إن الشبكة تتلقى أسبوعيا، خبر اختفاء ما بين 3 إلى 4 فتيات قاصرات وهذا حسب الاتصال بالرقم “3033”، أغلبهن من العاصمة ووهران وتلمسان، ولأسباب تتعلق في الغالب بمشاكل عائلية، وضغط الحجر المنزلي، والعنف المسلط عليهن داخل الأسرة.

ولعبت شبكة “ندى” لحماية حقوق الطفل، خلال مرحلة الحجر المنزلي للوقاية من كورونا، دورا هاما في تبليغ وإخطار مصالح الأمن، وذلك حسب المادة 22 من قانون حماية الطفل، بعد أن تزايد عدد الفتيات الهاربات من البيت إلى الشارع.

حتى المتزوجات هربن من المنزل خلال الحجر!

وكشفت محامية شبكة ندى، الأستاذ مليكة شيخة، أن الرقم الأخضر 3033، تلقى اتصالا من رجال يبحثون عن زوجاتهم المختفيات، وتم التبليغ خلال شهري جوان وجويلية، عن 5 نساء تركن بيت الزوجية وهربن لوجهات مجهولة، حيث اتهمن بالإهمال وترك الأسرة من طرف أزواجهن.

وأرجعت الأستاذة مليكة، ذلك إلى العنف الذي زادت شدته خلال الحجر المنزلي وكانت أكثر ضحاياه النساء والأطفال.

الحجر المنزلي القاصرات عبد الرحمان عرعار

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • يدوخوك

    أنّ عائلات هؤلاء الفتيات المختفيات اتصلت بالشبكة وبعد توجيههم إلى مصالح الأمن ??
    شوف اسيدي يعني اتصلوا بكم قبل الشرطة ؟
    الجمعيات والشبكات هاذو يشبهوا للأكشاك الموجودة في الشارع

  • خليفة

    هروب القاصرات من اسرهم ظاهرة غريبة على قيم و تقاليد المجتمع الجزائري، و يبدو لي ان هناك عدة اسباب وراء هذه الظاهرة ،منها تهاون الاسرة في مراقبة و متابعة ابناءهم المدمنين على الانترنت ،حيث نجد بعض البنات يقمن علاقات صداقة مع اشخاص افتراضيين ، يقدمون لهم كل الاغراءات ،مما يجعل هؤلاء القاصرات يقعن في فخ بعض العصابات التي تستغلهن في عدة امور سيءة،و قد يكون سبب الهروب سوء التربية و عدم العناية اللاءقة بهذه الفءة،و قد يكون السبب مجرد مغامرات هوليودية للهروب من الروتين اليومي في البيت،و قد يكون السبب مجرد تقليد للاخر الذي يتابعونه على النت او في الواقع ،و مهما كانت الاسباب ،فالاسرة مسوولة اولا.

close
close