إدارة الموقع
لكي لا تصبح حياتك الزوجية مفتوحة على الآخرين

ادفنيها تحت السرير!

سمية سعادة
  • 2085
  • 2
ادفنيها تحت السرير!
أرشيف

صنف من النساء يعتبرنها نوع من “السموم” التي ينبغي التخلص منها فورا حتى لا تقتلهن!

 إنها الخلافات والخصوصيات الزوجية التي لا يأتي عليها المساء وإلا وقد تكون قد “لفّت” الكرة الأرضية، ذلك أن هناك زوجة تعمل في مجال “تصدير”الأسرار إلى العالم الخارجي!

وكثيرا ما تتعقد الأمور بين الزوجين نتيجة إفشاء هذه الخصوصيات التي تخرج عن نطاق السيطرة وتتحول إلى موضوعا للنقاش والتسلية.

خلل في التربية

هناك أسباب عديدة تجعل المرأة عبارة عن “إذاعة” ذات موجات طويلة المدى قد تصل إلى “هونغ كونغ” و”موزبيق”، نختصرها في هذه النقاط:

– المرأة التي تكشف كل أسرار بيتها للمحيطين بها دون أن تراعي الخطوط الحمراء، هي امرأة لم تتلق التربية الصحيحة التي تعلمها أن الخصوصيات أمر لا يجب أن يذاع حتى لأٌقرب الناس.

– كلما كانت المرأة ثرثارة، ومحبة للفضفضة، صارت مهيأة لمشاركة الأخريين حياتها الخاصة حتى وإن جلبت لها هذه الثرثرة الكثير من المشاكل.

تحاول بعض النساء الظهور بمظهر” الضحية” التي جنى عليها زوجها، فتبحث عن أشخاص تتوقع منهم التضامن مثل، الصديقات أو زميلات العمل أو بعض الأقارب، لتخبرهم بما يدور تحت سقف بيتها.

تلجأ الكثير من الزوجات المتضررات من أزواج يعانون من سلوكات سيئة أو شاذة إلى البحث عن متنفس وغالبا ما تجده في كشف أمور خاصة جدا.

قلة العقل والدين الذي ينهي عن إفشاء الأسرار خارج بيت الزوجية.

 كثرة الخلطة بالأخريين وإنفاق ساعات طويلة في التحدث إليهم من شأنه أن يفتح الصدور على المحظور من الأمور.

“مهرجان”للبوح!

 ثرثرة عابرة لم يّحسب لها حساب، أنهت الحياة الزوجية لامرأة لم تكن تتوقع أن طلاقها سيكون في عيادة طبيب!.

 الواقعة حدثت بإحدى العيادات الطبية بشرق البلاد، حيث جلست امرأة في قاعة الانتظار إلى أن يحين دورها عند الطبيب.

ويبدو أن جو الملل الذي يسود قاعات الانتظار، دفع بهذه السيدة إلى التحدث بصوت مسموع عن خلافاتها مع حماتها وبناتها وهو الكلام الذي بلغ أسماع الزوج الذي كان جالسا في غرفة الانتظار المخصصة للرجال.

 وقبل أن “تتوغل” الزوجة أكثر في “سرد “الحكاية على المستمعات “المستمتعات”، دخل عليها زوجها مستشيطا بالغضب ليكمل الحكاية التي بدأتها، حيث اعتدى عليها بالضرب أمام النسوة ثم طلقها، وانصرف.

 وهناك غرف جماعية أخرى ترتادها مئات الآلاف من النساء، وحتى الرجال الذي “يلتحفون” بالأسماء المستعارة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، ليتابعوا “مهرجانا” متنوعا للأسرار والخصوصيات الزوجية.

 ويتراءى للقارئ الذي يتابع هذه الخصوصيات “الدقيقة” أن هذه الزوجة المسكينة ابتليت برجل حقير لا يرجى منه أي صلاح، أو يعاني من مرض ليس له علاج، لذلك لا يتوانى المتابعون على تشجيعها على الانفصال، وهي النصيحة التي تتردد كثيرا في هذه المجموعات المفتوحة على “المحاكم”.

آراء كثيرة ونهايات مفتوحة

تبدو الآثار وخيمة على الحياة الزوجية عندما تتلصص عليها عيون المتطفلين، وتتدخل فيها أطراف كثيرة تمنح لنفسها الحق في توجيه الزوجين بطريقة تغلب عليها الأهواء والأمزجة المتقلبة.

 ففي اللحظة التي تفشى فيها الأسرار على الأخريين، تفقد المشكلة الحقيقية طبيعيتها ويصبح هناك مجال لتطورها على نحو خطير.

 وبدل أن يتشارك الطرف “المذيع” المشكلة مع أشخاص أخريين بهدف الاستفادة من آرائهم، أو على سبيل الثرثرة، يوحي له الآخرون أنه أمام مشكلة حقيقية وعليه أن يسارع إلى حلها.

من هنا يدخل الطرف الثاني” المشتكى به” في دائرة الصراع وتتعاظم المشكلة ويصبح من الصعب السيطرة عليها والتوفيق بين الزوجين.

فكلما تعدّدت الآراء، وتباينت المواقف بشأن إحدى المشكلات، صعب على الطرفين إيجاد الطريق الصحيح الذي عليهما أن يسلكانه لإنهاء الصراع الذي لم يكن يرتقى إلى مشكلة قبل أن يدخل دائرة “الإذاعة”.

النهي عن إفشاء الأسرار

نهى الإسلام عن إفشاء الأسرار لأنها تكشف عورة الحياة الزوجية وتعريها، وهو ما يخالف قوله عز وجل في كتابه العزيز (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) ما يعني أن الزوجين لابد أن يستران عيوب بعضهما كيفما كان شكلها.

وعليه لا يجوز لأي شخص آخر أن يطلّع على أسرار وخلافات المتزوجين إلا بالقدر الذي يسمح بإعطاء رأي حصيف يخفف من آثار المشكلة أو ينهيها.

لذلك عليك أيتها المرأة أن تدفني ما يتعلق بحياتك الزوجية تحت السرير، وأسفل الطاولة، وخلف الخزانة، إلى أن تجدي من يستحق أن تبوحي له بها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • مستغرب

    ضربو طلة على اليوتيوب والانستغرام وشوفو الكوارث والمصائب التي تنزل علينا صباح مساء وسخط الله علينا
    فاتحين قنوات وحسابات لبيع خصوصياتهم للجميع ويتظاهرون برغد العيش والرفاهية وحطمو بيوت زوجية بسبب المقارنات والغيرة التي تميز طبع النساء

  • الجزائر الفاتنة

    اذا قالت لك إمرأة ماتخافش سرك في بئر
    إعلم بأن أمها و أختها و خالاتها و عماتها ووووووو
    ينتظرونها في أسفل البئر ?