-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
على مشارف الموجة الرابعة من الجائحة العالمية

ارتفاع محسوس في إصابات كورونا بالولايات الساحلية

الشروق أونلاين
  • 2179
  • 0
ارتفاع محسوس في إصابات كورونا بالولايات الساحلية
أرشيف

أصبح وصول الموجة الرابعة من فيروس كورونا بمتحوراته، أمرا واقعا ومسألة وقت في الجزائر، ليس إلا، بسبب الأرقام المتصاعدة من الإصابة منذ بداية شهر نوفمبر، بعد أن استقرت تحت المئة إصابة يوميا في الشهر الماضي، إضافة إلى تأكيدات الدكتور بقاط بركاني، رئيس عمادة الأطباء في الجزائر، وإشارات وزير الصحة البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، الذي قال إن الجزائر مستعدة لهذه الموجة من حيث التجهيزات والطواقم الطبية، في مختلف المستشفيات وتوفرها على الأدوية والأوكسجين والأسرّة وأيضا ما لا يقل عن 13 مليون جرعة من مختلف اللقاحات.

ومن خلال الأرقام التي قدمتها وزارة الصحة حول خارطة الإصابات وكمّها، فإن الملاحظة البارزة، هي عودة الأرقام إلى الارتفاع في ولايات معيّنة وكلها تطل على البحر، وعلى رأسها جيجل التي سجلت أول أمس أكبر حصيلة يومية على المستوى الوطني، بـ26 إصابة، وأعلنت مستشفياتها الثلاثة بعاصمة الولاية والطاهير والميلية عودة الاكتظاظ وصارت جيجل في الفترة الأخيرة تحتل المركز العاشر من حيث الإصابات الإجمالية وطنيا برقم قارب الستة آلاف إصابة منذ بداية الجائحة، وبرزت جارتها الساحلية الغربية بجاية ضمن أوائل المدن المسجلة أعلى أرقام الإصابة، حيث تم تسجيل 19 إصابة أول أمس لتبقى في رتبتها الثامنة وطنيا، وفي غرب البلاد بقيت وهران الساحلية بأرقامها المرتفعة ببلوغ 24 حالة أول أمس، والملاحظ أن وهران لم تسجل صفر حالة منذ سنة كاملة، وهو ما جعلها خلف العاصمة بأكثر من 21 ألف إصابة إجماليا منذ بداية الجائحة.

وتسجل كل الولايات الساحلية في الأسبوع الأخير إصابات، مثل الجزائر العاصمة 19 حالة، وبومرداس إصابتين، ومستغانم 12 إصابة، وتيبازة وسكيكدة وغيرها من الولايات الساحلية، بينما تراجعت الإصابات في الولايات الداخلية التي كانت في وقت سبق بؤرا حقيقية لفيروس كورونا، حيث سجلت بسكرة،  الجمعة، صفر حالة، وتراجعت أرقام سطيف وقسنطينة وخاصة البليدة بشكل ملموس.

وردّ الدكتور عماد الدين نايلي في اتصال بـ “الشروق”، الأمر إلى كون موسم الاصطياف تأخر هذا العام إلى غاية منتصف شهر أكتوبر، وبدأت آثار الوباء بسبب كثافة المصطافين والحركة السياحية تظهر صحيا على معظم الولايات الساحلية التي شهدت توافدا قياسيا للسياح من كل أنحاء الوطن خلال النصف الثاني من شهر أوت، وطوال شهري سبتمبر وأكتوبر. وفي المقابل، مازال العزوف يطبع يوميات المواطنين في مختلف الولايات عن طلب اللقاح، بالرغم من أن كل المؤشرات تؤكد بأن الموجة الرابعة بصدد دق الأبواب.

للإشارة، فإن الجزائر العاصمة مازالت في قمة ترتيب الولايات الأكثر إصابة بفيروس كورونا، بأكثر من 33500 حالة منذ بداية الجائحة وتتواجد إليزي بأقل رقم من الإصابات بـ217 حالة فقط منذ أن عرفت الجزائر هذا الفيروس القاتل.

ب.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!