الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 20:54
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

طالب الرئيس المدير العام لشركة “أليانس للتأمينات” حسان خليفاتي الحكومة بالمسارعة في معالجة الاختلالات التي تعيشها العديد من المؤسسات الخاصة في الجزائر، والتي تجابه صعوبات مالية وعراقيل تدفع بالعديد منها إلى الوقوع بين فكي كماشة الأزمة المالية الخانقة.

وصنّف خليفاتي هذه المؤسسات بين تلك التي تنتظر رفع الحظر عن المشاريع المجمدة، واعتبر تصريحات الرئيس عبد المجيد تبون والخاصة برفع التجميد عن المناقصات تبشّر بالخير قريبا، وبين تلك التي تنتظر رفع الحظر عن القروض البنكية، وعودة الحياة إلى البنوك، ومؤسسات أخرى تترقب صب مستحقاتها لتعود لممارسة نشاطاتها الاقتصادية قريبا، مصرحا “يجب التمييز بين 3 أسباب تقف وراء الوضع المالي الصعب للمؤسسات”.

وقال خليفاتي لـ”الشروق” إن الحل لإنقاذ المؤسسات يكمن في رفع الحظر عن القروض البنكية، والتي شهدت تجميدا طيلة سنة 2019 وعودة المشاريع المجمدة في وقت سابق وفتح ورشات جديدة ومناقصات وصفقات، لاسيما فيما يتعلق بالمؤسسات الناشطة في مجال البناء والأشغال العمومية، مثمنا ما جاء في تصريحات الحكومة والرئيس بخصوص عودة المناقصات وفتح ورشات جديدة خلال المرحلة المقبلة، فيما اعتبر أن 3 أسباب اليوم تقف وراء الصعوبات المالية التي تواجه عددا من المؤسسات على غرار عدم تسديد مستحقات العديد منها، حيث تبقى هذه الأخيرة تدين للخزينة العمومية وأيضا تجميد ورشات الأشغال العمومية بسبب سياسة ترشيد النفقات فضلا عن تجميد لجان دراسة القروض، حيث أوقفت هذه الأخيرة اجتماعاتها طيلة الأشهر الماضية وهو ما جعل العديد من الشركات تعيش ضغوطات مالية صعبة.

وثمّن خليفاتي فحوى ما جاء في مخطط عمل الحكومة خاصة فيما يتعلق بالإصلاحات المالية والمصرفية، وقال المتحدث إنها جاءت في وقتها فلا تحقيق للتطور الاقتصادي والرقمي في الجزائر دون إصلاح النظام المصرفي والبنكي، فيما اعتبر أن رجال الأعمال مستعدون للعمل والسعي لتحقيق النفع العام، فمصلحتهم لا تتنافى مع المصلحة العامة، وهؤلاء مستعدون للموازنة في ذلك ـ يضيف رجل الأعمال .

أليانس للتأمينات الأزمة المالية القروض البنكية

مقالات ذات صلة

600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • علي بن مجمد بن علي

    عن اي رجال أعمال تتحدثون جلهم يسعون الي اخذ المال العام والمتاجره به والدليل انه لما جمدت البنوك مدهم الأموال جمدوا نشاطهم أو اوقفوه تماما

  • SoloDZ

    في اليوم الذي تسدد فيه المؤسسات القروض السابقة تمنح قروضا اخرى اما سياسة ذهب ولم يعد فقد انتهت شوفوا صيغ اخرى تنقذون بها المؤسسات مثل العمل بإتقان والقطع مع النهب والفساد فيها وزيادة الانتاج وتجويده وحسن تسويقه هذه هي الطريق الانجع والطريقة المثلى لتحسين اداء الاقتصاد الوطني والفتوا الريع

  • algerien

    لو يفتح ملف القروض البنكية لوجدوا كوارث نتيجة الفساد الذي ساد عملية منح القروض للذين تسميهم مستثمرين .ما هي الضمانات التي قدمت لبنك .ام ان الضمان هي اراضي الدولة .و هؤلاء الذين تسمونهم مستثمرون هل تعرفون معنى المستثمر .انه الشخص المعنوي او الطبيعي الذي يستعمل يستخدم يستثمر امواله و ليس من ريحته و بخر له .يجب مراجعة قانون الاستثمار لان هذه الاموال هي اموال المجموعة الوطنية

  • samir algerie

    l’entreprise qui réalise des bénéfices doit êtres encouragé mais l’entreprise qui ne réalise aucun bénéfice doit disparaitre et laisser la place a l’entreprise qui réalise des bénéfices

  • مشارك

    هذا عيب النظام الإقتصادي الجزائر ي ،المؤسسات مهمى كان نوعها فهي تموت وتحيا من المال العام ، رجل الأعمال يأتي فارغ اليدين ( بلاطاي ) يأخد قرض من البنك العمومي و ينتضر الصفقات من طرف الدولة لإنجاز مشاريع عمومية أين الفائدة ؟ النتيجة الكل يعمل عند الدولة . ولكن بأجر مختلف لا يحتاج الفهم إلى الكثير من الجهد لنفهم أن الدول المتقدمة التى للأسف وجهة الحراقة ، لا تعترف بالريع . شأنا أم أبينا فطريقنا خاطء و وجهتنا مجهولة فالأحرى أن تنجز هذه الشركات المستشفيات و المدارس و العمارات و الفنادق للخواص . لو توجهنا للخوصصة الحقيقية .

  • abdelkader

    الربا هو سبب فشل الشركات

close
close