الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 10 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 14:40
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

استحقاقات تنتظر المغرب بعد اجتماع جنيف

  • ---
  • 3

تحت سقف منخفض من التوقعات، ينتظم اليوم بجنيف، اجتماع طاولة مستديرة حول مستقبل نزاع الصحراء الغربية، يريده المبعوث الأممي الجديد أن يبحث في سبل إعادة إحياء المفاوضات المتوقفة منذ 2012 بين المغرب وجبهة البوليساريو، وتدارك إخفاق مجلس الأمن في تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره، كما هو موضح في قرارات المجلس ذات الصلة.
الطاولة المستديرة، التي دُعيت إليها دول الجوار (موريتانيا والجزائر) إلى جانب طرفي النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو)، يراد لها أن تكسر الجليد باستشراف مواقف طرفي النزاع من جهة، وما يمكن لدول الجوار تقديمه للمساعدة في مساعي إعادة بعث المفاوضات، تكون قد بدأت تحت سقف منخفض ملغم بمناورات مغربية تريد أن تتخذ منها بوابة لنقل النزاع والمفاوضات من مسارها الطبيعي والقانوني بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى “نزاع إقليمي” يحتاج حسب ادِّعاءات المغرب إلى إشراك الجزائر تحديدا كطرف، فيما استجابت الجزائر وموريتانيا لدعوة المبعوث الأممي إلى حضور الطاولة بذات الصفة التي شاركت فيها من قبل كأطراف ملاحِظة في مفاوضات مانهاست.
وحيث إن المواقف المعلَنة من طرفي النزاع المغرب والبوليساريو لم تشهد أي تغيير يذكر، مع تمسك الجبهة بمبدإ حق تقرير المصير كما ورد في جميع قرارات مجلس الأمن، وجمود موقف المغرب العالق بوحل مقترح “الحكم الذاتي”، فإن سقف التوقعات لهذه الطاولة يبقى منخفضا، ما لم يفضِ إلى انتزاع تعهُّد من الطرفين بمباشرة المفاوضات من حيث انتهت في مسار “مانهاست” في جولتها السابعة دون تحقيق أي تقدم.
وعلى هذا المستوى، يبدو الموقف الصحراوي قابلاً للتجاوب السريع مع قرارات مجلس الأمن بما فيها القرار الأخير 2440 الذي أكد في الديباجة “التزامه بمساعدة الطرفين على التوصل إلى حل سياسي عادل ومقبول للطرفين يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره”، وأهاب بالطرفين في الفقرة الرابعة من نص القرار “إلى استئناف المفاوضات برعاية الأمين العام دون شروط مسبقة… وذلك بهدف التوصل إلى حل سياسي.. يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره في سياق ترتيبات تتماشى مع مبادئ الأمم المتحدة ومقاصده..”، إذ لم يترك أدنى فرصة للمغرب للتنصُّل من استحقاق استئناف المفاوضات دون قيد أو شرط.
استجابةُ الجزائر وموريتانيا لحضور “اجتماع المائدة المستديرة” بجينيف كدول جوار مدعوَّة إلى المساعدة، لا يترتب عليه أي تغيير في هوية أطراف النزاع المغرب والبوليساريو المطالبَيْن باستئناف المفاوضات وفق الفقرة الرابعة من القرار الأخير، كما لن يكون بوسع المغرب حرفُ المفاوضات القادمة عن إطارها القانوني كمفاوضات تهدف إلى “التوصل إلى حل سياسي يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره”.
والحال لم يبق أمام المغرب عند نهاية اجتماع جنيف سوى الاستجابة لنص القرار، والقبول بجولة جديدة من المفاوضات مع جبهة البوليساريو دون قيد أو شرط، تحت ضغط مراجعة مجلس الأمن لقرار تمديد عهدة المينورسو كل ستة أشهر حسب تطور حصيلة المفاوضات، أو الهروب إلى الأمام والدخول في تمرد صريح، قد ينتهي بمجلس الأمن في أفريل القادم إلى رفض التمديد لـ”المينيرسو” بكل ما سيترتب على ذلك من انهيار أكيد لقرار وقف اطلاق النار القائم منذ سنة 1991 وعودة الطرفين إلى مسار المواجهة المسلحة، في سنةٍ مرشحة لحصول أكثر من زلزال في العلاقات الدولية على جميع المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية.

https://goo.gl/5WAc42
الصحراء الغربية المغرب جنيف

مقالات ذات صلة

  • مات والسلام!

    تساءل أحد المواطنين: وماذا بقي للمزلوطين، عندما يتكلم الخبراء ويحذرون من انهيار القدرة الشرائية خلال 2019 بنسبة 50 بالمائة؟ وكيف بالتجار يتحدثون عن الزيادة في…

    • 658
    • 2
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • م/ ب اْولاد براهيم

    رغم علمية التسليم؛ والاستلام.المغشوشة. التي تمت في سرية تامة بين من لا يملك. ( الجنيرال فرانكو). لمن لايملك( الملك الحسن الثاني رحمه الله). تماما مثل القضية الفلسطينية . ورغم الحرب غير متكافئة؛ودارت فوق رمال متحركة .؛ وتدخلت فيها الجاغوار لمآزرة؛ ومساندت الحليف التقليدي لفرنسا..ورغم تحديد طرفي النزاع( المغرب؛ وجبهة البوليساريو) بالسم؛ والصفة.؛ وبعد خروج موريتانيا منه..وتدخل مجلس الامن وفرضه لتوقيف النار1991..ورغم جنوح طرفي النزاع للمفاوضات باشراف الامم المتحدة.حول كيفية الوصول الىتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية حول تقرير المصير للشعب الصحراوي..ورغم الفاوضات بين طرفي النزاعوالتي توقفت 2012

  • م/ ب اْولاد براهيم

    . تحت اشراف المبعوث الخاص للصحراء الغربية بمانهاست ؛ وتوقفت عند جولتها السبعة ؛ وكل هذه الجولات من المفاوضات كانت تجري بين طرفي النزاع؛وبحضور الجزائر؛ وموريتانيا كعضوين ملاحظين لا أكثر؛ ولا اقل.. ورغم قبول الجزائر؛ وموريتانيا الدعوة لحضور الطاولة المستديرةبالصفة السابقة.. الا أْن المغرب يريد التهرب؛ وتحريف الاجتماع؛ والقفز علىجدول الاعمال.لخلق مبررات مسبقة.يتخدها كمشجب ليعلق عليها فشله؛ والتنصل من التزماته الدولية. بإقحام الجزائر كطرف ..وكأْن القضية بدأْت من جديد 2018؟؟ بينما القضية عمرها 45 سنة ؟؟ أْليس هذا هروب الى الامام ؟؟ لماذا لم يطرح المغرب .هذا الطرح منذ البداية للقضية ؟؟

  • zouhair

    إذا كان المغرب رفض إقتسام الثروات و هذا إقتراحكم في 2007 بإيعاز من الجزائر . فعليك التوقف كثيرا عند هذا الموقف المغربي . فمن لم يرضى بنصف كعكة هل تعتقد سيرضى بأقل من كعكة كاملة . لو لم يكن المغرب متأكد من حصوله على الكعكة كاملة لقبل حلكم العجيب و الغريب و الذي يقول الكثير عن نوايكم و شعاراتكم .

close
close