الإثنين 19 أوت 2019 م, الموافق لـ 18 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 11:10
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

كشفت مصادر مطلعة، أن عديد الشبان البطالين بولاية باتنة، طالبوا السلطات العليا بالتحقيق في مصير ما عرف سابقا بـ”محلات الرئيس”، الواقعة بحي 500 مسكن، على خلفية انفجار ملف منح بعضها لعدد من المستفيدين الذين قاموا بتأجيرها واكتشاف حالات بيع غير قانونية، والتي تم سحبها من المشروع ومنحت من طرف لجنة مختصة بين البلدية والدائرة ومصالح أخرى لفئات كان يفترض أن تكون ذات طابع مهني وحرفي.

وتحولت تلك المحلات إلى مصدر تحصيل ريوع لفائدة عدد من المتحصلين عليها دون ممارسة أي نشاط حرفي أو مهني، في وقت يقوم فيه شبان مستحقون بدفع مبالغ مالية مقابل تأجيرها، ما حدا بهم للمطالبة بفتح تحقيق معمق حول هذه القضية بعد ما عادت للسطح خلال الأسبوع الماضي، عقب نشوب أزمة داخل بلدية باتنة بين “المير” ونائبه المكلف بالشؤون الاقتصادية، وبين هذا الأخير ورئيس دائرة باتنة الجديد.

وكشفت معلومات أن التيار لم يمر بين النائب المذكور ورئيس الدائرة عقب إقدام نائب المير على إلغاء مقررات استفادة من تلك المحلات وتعويضها بأخرى إثر اكتشاف أن بعض المسؤولين المحليين تحصلوا على محلات قبل أن يقوموا ببيعها أو تأجيرها، مما أدى إلى إعادة فتح الملف من جديد من قبل شبان بطالين دعوا السلطات العمومية المحلية والمركزية للتحقيق في ملف المحلات استجابة للحراك الشعبي، ومكافحة الفساد وتطبيق القانون على المستفيدين المخلين بشروط الاستفادة.

كما باشر الشبان البطالون التحضير لتنظيم وقفات احتجاجية أمام كل من مقري البلدية والدائرة والولاية ونشر أسماء كل المستفيدين في صفحات الفايسبوك في حال عدم الجدية في معالجة هذا الملف الشائك والقابل للتطور خلال الأيام القادمة.

من جهة أخرى، علمت “الشروق” أن مصالح العدالة تحقق مع نائب برلماني سابق شغل منصب رئيس بلدية باتنة على خلفية تمرير مداولة متعلقة بتوزيع الإعانة على الجمعيات الشبانية والثقافية والرياضية دون مصادقة أغلب أعضاء المجلس، كما أن رئيس البلدية تم استدعاءه للتحقيق القضائي، في وقت استمع قاضي التحقيق لدى محكمة مروانة لعديد من الأعضاء المنتخبين في هذه القضية.

باتنة محلات الرئيس محليات

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • vive moi

    comme la marie de ras el aioun w- de Batna

close
close