-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المغرب أعاقت جهوده وفرنسا دفعته إلى الانسحاب

استقالة مفاجئة لكوهلر والجزائر تتأسف

استقالة مفاجئة لكوهلر والجزائر تتأسف
أرشيف

تأسفت الجزائر لاستقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء الغربية، هورست كوهلر، الذي أعلن عن استقالته بشكل مفاجئ وأرجعها لأسباب صحية.

وأوضحت الوزارة في بيان لوزارة الشؤون الخارجية، أول أمس، أن “الجزائر تلقت ببالغ الأسف نبأ استقالة المبعوث الأممي هورست كوهلر من مهامه كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء الغربية”.

وأضاف المصدر، أنه عقب قرار المسؤول الأممي هذا، أن “الجزائر لا يسعها إلا أن تنوه تنويها مستحقا بالسيد كوهلر نظير الالتزام والعزم اللذين أبداهما من أجل إعادة بعث مسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية المتوقف منذ زمن طويل”.

وأكدت الخارجية أن “الجزائر بصفتها بلدا جارا ما فتئت تقدم الدعم لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي طيلة مدة المسار الذي قاده السيد كوهلر بهدف حمل طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، على “التفاوض بحسن نية ودون شروط مسبقة حول حل سياسي وعادل ودائم ومقبول من الطرفين يفضي إلى تحقيق حق تقرير المصير في الصحراء الغربية”.

كما جاء في ذات الوثيقة أن “الجزائر تبقى مقتنعة بأن هذا هو حل قضية الصحراء الغربية هو ذاك الذي يمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت وغير القابل للتصرف في تقرير مصيره، وفقا للشرعية الدولية ومبادئ وممارسات الأمم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار”.

فيما جددت جبهة البوليساريو، عقب استقالة المبعوث الأممي، التزامها التام بالعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وبإعمال حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وفي بيان لجبهة البوليساريو، عبر ممثليتها لدى الأمم المتحدة، عبرت عن حزنها العميق لاستقالة كوهلر، الذي ظل منذ توليه ملف الصحراء الغربية يسعى جاهدا للتوصل إلى حل عادل ودائم يضمن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي.

وحذرت البوليساريو من أي محاولة لاستخدام رحيل المبعوث الشخصي، كذريعة لتأخير أو عرقلة التقدم المحرز منذ أول اجتماع مائدة مستديرة تقودها الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية في ديسمبر 2018. مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بالتحرك بسرعة لتعيين مبعوث شخصي جديد، يشارك الرئيس كوهلر نفس القناعة القوية ومكانته وعزمه، مؤكدة بأن الحل العادل والدائم على أساس استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي يبقى في متناول اليد، في ظل استمرار الإرادة السياسية وتصميم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على ذلك.

ع. س

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!