-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

اسرائيل.. من تهويد الاثار الى سرقة المياه

الشروق أونلاين
  • 1132
  • 0
اسرائيل.. من تهويد الاثار الى سرقة المياه

لماذا تصر إسرائيل على ضم الجنوب اللبناني إلى أراضيها؟ ولماذا تحكم قبضتها على الأراضي العربية بهذه الطريقة الكبيرة، وما هي الطرق التي تستعملها في ذلك؟ أسئلة تطرح نفسها بإلحاح بالنظر للوسائل التي يستعملها الكيان الصهيوني في إحكام قبضته على رقاب الشعوب العربية في منطقة الشرق الأوسطزهيه‮ ‬منصر‮ ‬
فبالإضافة للوسائل العسكرية تسعى إسرائيل بدعم من أمريكا لاستعمال كل الوسائل الحضارية والثقافية لتهويد الأرض العربية، فغداة بناء الجدار العازل عملت إسرائيل على إعداد خرائط تثبت أن المناطق الواقعة في المناطق التي بني فيها الجدار هي يهودية الأصل، وقد زورت إسرائيل كل الخرائط والآثار العربية وحتى الموسيقى الأندلسية العربية الأصل ينسبها اليهود لأنفسهم فيما تقدم الروايات الإسرائيلية العربي “كنبيل متوحش” تسعى حتى لاستغلال المناخ والجغرافيا وربما لهذا عملت اسرائيل دك مدينة بعلبك التاريخية لتدمير كل ما يثبت ان هذه الارض عربية، وحسب خريطة الشرق الأوسط الجديد التي تم تحضيرها في المخابر الأمريكية فإن إسرائيل تسعى لضم جميع منابع المياه في الشرق الأوسط لتكون تحت سيطرة إسرائيل.

هذا المخطط في حقيقة الأمر ليس جديدا لكنه دم لمخطط قديم انتهجته الدولة العبرية منذ غرسها في الشرق الأوسط، فهي تسرق المياه العربية عبر هضبة الجولان السورية وصحراء النقب والجنوب اللبناني، هذا ما تدعمه الخريطة الجديدة للشرق الأوسط الكبير الذي تخطط له أمريكا، وهذا ما تؤكده أيضا التقارير الواردة من مكاتب القادة في تل أبيب، ففي الرسالة التي وجهها حاييم ويزمن في 29 ديسمبر 1919 إلى رئيس الوزراء البريطاني لويد جورج يقول فيها “إن مستقبل فلسطين الاقتصادي كله يعتمد على مواردها المائية التي تستمدها بصفة أساسية من منحدرات جبل حارمون ونهر الليطاني على جنوب لبنان، لذلك من الضروري ضم فلسطين الشمالية وواد الليطاني الذي تذهب مياهه هدرا على مسافة تقترب من 23 كيلومترا دون منحدرات جبل حارمون الجنوبية لضمان السيطرة على منابع نهر الأردن” كان هذا نص الرسالة الذي مهد لتصميم خريطة جديدة للشرق الأوسط الذي تنشده أمريكا، ومنذ ذلك اليوم تفيد تقارير الخبراء أن إسرائيل سرقت ما لا يقل عن 14 مليار متر مكعب من المياه العربية وما يقارب 1720 مليار متر مكعب من الجنوب اللبناني لوحده بلغت أقصاه عام 1960، وذلك لمدة 36 سنة من الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية في الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية، وقد أجزم الكثير من الخبراء‮ ‬أن‮ ‬حرب‮ ‬1967‮ ‬كانت‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬فرض‮ ‬المزيد‮ ‬من‮ ‬السيطرة‮ ‬الإسرائيلية‮ ‬على‮ ‬المياه‮ ‬العربية‮.‬

هذا ما خططت له مخابر اليهود منذ 67 وتسعى أمريكا اليوم لفرضه على شعوب المنطقة حتى لو استدعى الأمر إعادة النظر في الجغرافيا، خاصة وأن حروب المياه أصبحت اليوم بديلة عن حروب النفط، بدأتها أمريكا في ليبيا في الثمانينيات عندما قصفت طرابلس بدعوى ضلوعها في قضية لوكاربي، لكن في الحقيقة أن تقارير الخبراء الأمريكيين أنفسهم تؤكد أن السبب الحقيقي للعدوان كان بسبب المشروع الليبي الطموح المتمثل في النهر الصناعي والذي كان بإمكانه أن يجمع مياه الصحراء الكبرى ويعيد استغلالها وبالتالي يجعل ليبيا قوة إقليمية على الأقل من الناحية‮ ‬الاقتصادية‮ ‬وهذا‮ ‬طبعا‮ ‬ما‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬لأمريكا‮ ‬أن‮ ‬ترضى‮ ‬به‮.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!