السبت 15 أوت 2020 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث 17:45
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

جرحى في اشتباكات بين جزائريين وأفارقة في بوينان

حسناء. ب
خلفت اشتباكات دامية نشبت بين جزائريين وأفارقة ليلة الإثنين، إصابة ثلاثة أشخاص بجروح تم نقلهم نحو المستشفى، وبحسب السكان، فإن مواجهات عنيفة نشبت بعدما أطلق أفارقة يشتغلون بمشروع المدينة الجديدة العنان للموسيقى وأقاموا حفلة صاخبة بالقرب من مقبرة الغربي الكائنة بمركز ملاحة وهو ما اعتبره السكان استفزازا لمشاعرهم ومساسا بحرمة القبور.
ليتطور الأمر إلى ملاسنات بين الطرفين وبعدها إلى شجار عنيف، استدعى تدخل الجهات الأمنية وتوقيف أزيد من عشرين شخصا وخلف سقوط ثلاثة جرحى تم تحويلهم على جناح السرعة نحو القطاع الصحي.
كما شهدت منطقة عين عائشة ببلدية بن خليل شجارا بين مواطنين أدى لإصابة ثلاثة منهم بجروح مختلفة، تم نقلهم لمستشفى بوفاريك.

تسجيل طلبات العمل عبر “الواب كام” لدى وكالة التشغيل

س. ع
أعلنت الوكالة الوطنیة للتشغیل، الثلاثاء، عن إطلاق عرض خدمة جديدة متمثلة في إمكانية تسجيل طالبي العمل الجدد من خلال تقنية المحادثة باستخدام “الواب كام”، وذلك عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “فیسبوك”.
وأوضحت الوكالة عبر صفحتھا الرسمیة في “الفیسبوك”، أنه سیتم في إطار تجريبي البدء بولاية برج بوعريريج لیتم تعمیم ھذه العملیة عبر كامل التراب الوطني.

خبراء من ووهان الصينية في زيارة لمستشفى بعين الدفلى

م. المهداوي
عكفت بعثة طبية صينية لدى زيارتها للمؤسسة الاستشفائية “مكورحمو” بعين الدفلى، الإثنين، على تنظيم لقاء مباشر مع أطباء جزائريين ومسؤولي المؤسسة المذكورة بغية تكريس تبادل الخبرات، وتقديم نصائح وإرشادات تخص الإجراءات الضرورية للتكفل بالمرضى والمصابين من جراء انتشارفيروس كوفيد 19.
وبحسب مصادرنا فقد اطلع الوفد الطبي القادم من مقاطعة ووهان الصينية والمتكون من5 خبراء وأساتذة في الأمراض الصدرية والأمراض المعدية، والأمراض الوبائية، والإنعاش والتخدير، على الطرق المعتمدة، وأدق التفاصيل المطبقة المتعلقة بالإجراءات الواجب اتباعها تجاه المرضى، للحيلولة دون تفاقم أوضاعهم، كما اطلع الخبراء لدى زيارتهم لمصلحة العزل بذات المستشفى على الظروف الراهنة التي يخضع فيها المصابون للعلاج، وهي التي تضم حاليا 27 مريضا يخضعون لإجراءات العلاج والمتابعة والمراقبة المتواصلة، ومن المتوقع مغادرة أغلبهم للمصحة بعد تحسن حالاتهم وتلاشي تأثيرات الفيروس على صحتهم.
وتبقى آمال القائمين على القطاع الصحي معلقة بالتزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية في مقدمتها ارتداء الكمامات للسعي إلى تلاشي انعكاسات انتشار الوباء.

لصوص يسرقون أجهزة تدفئة مركزية من 6 شقق بباتنة

طاهر حليسي
أقدم لصوص مجهولون على الاعتداء على عدة ممتلكات خاصة ليلة العيد بحي 266 مسكن جديد بباركافوراج بباتنة، حسبما علم من مواطنين كانوا ينتظرون تسلم شققهم الجديدة ليُفاجؤوا بتعرضهما لعمليات سطو منهجية.
وكان لصوص استولوا على أجهزة تدفئة مركزية متوسطة الحجم ومضخة من ستة سكنات تعرضت لكسر واقتحام ونزع للأبواب بـ”راشكلو” من العمارة رقم 13 المنجزة بصيغة الإيجاري الترقوي من طرف الوكالة الوطنية للترقية العقارية.
وبحسب مواطنين متضررين، فإن عملية السرقة تمت على الأرجح ليلة السبت، حيث تفطن زبون كان بصدد القيام بأشغال حدادة لتهيئة شقته بغرض الانتقال إليها، بالسطو على جهاز التدفئة المركزية ومضخة فقط دون الاستيلاء على عتاد ثمين مثل قاطعة كهربائية وبعض الأدوات المهنية ما يوحي بأن العصابة مختصة في أجهزة التدفئة دون غيرها بعدما لوحظ تعرض سكنات أخرى لسرقة مماثلة، استغرقت وقتا طويلا وتوفرت على عامل الأريحية دون أن يتفطن الحارس المكلف بحماية الموقع، بل الأغرب أن الضحية هو من قام بتبليغ الحارس بالسطو عقب تفقده لمنزله.
وكانت مصالح الشرطة فتحت تحقيقا عقب تنقلها لمعاينة المكان وإعداد محضر لتحديد ظروف وملابسات الواقعة المحيرة بحكم انتداب حارس متكفل بالحراسة والتنظيف والبستنة، المكلف من طرف المؤسسة صاحبة المشروع طبقا للعقود والاتفاقيات المبرمة.

تسمم عشرات عمال شركات مناولة وبترولية بغرد النص بايليزي

معتز روابح
علمت “الشروق” من مصادر موثوقة، بأن العشرات من عمال إحدى شركات المناولة المختصة في الفندقة والإطعام، وشركات أخرى عاملة بناحية “غرد النص” البترولية، التابعة إقليميا لبلدية برج عمر إدريس بولاية ايليزي، قد تعرضوا لتسمم حاد، بعد تناولهم لوجبة الغذاء، الإثنين، أين ظهرت على العمال أعراض التسمم بداية من الليل، والتي تمثلت في إسهال شديد وغثيان وحمى شديدة، حسبما أكده بعض العمال الذين تعرضوا إلى هذا التسمم، ما أدخل العيادة التابعة لشركة سوناطراك في طوارئ طول ليلة الإثنين.
وتم نقل العشرات من المصابين، إلى العيادة من قاعدة الحياة التابعة لشركات المناولة عبر سيارات الإسعاف، والتي تم فيها الاستنجاد بقاعدة الحمراء، نظرا للعدد الكبير للمرضى الذين تفاوتت درجة خطورة إصاباتهم، أين تم إسعاف المصابين بالتسمم، وحقنهم بالدواء اللازم، مع متابعة الحالات التي شهدت مضاعفات.
وحسب نفس المصدر، فإن عدد المصابين قد يصل إلى الثمانين مصابا، من بينهم أعوان الأمن الداخلي التابعين لشركة سوناطراك، فيما كشفت مصادر أخرى بأن عدد المصابين ليلة أول أمس وصل إلى 54 مصابا.
وقد علمت “الشروق”، بأن فريقا طبيا من المؤسسة العمومية للصحة الجوارية برج عمر إدريس، قد تنقلوا إلى مكان التسمم، بالإضافة إلى فرقة تابعة لمديرية التجارة، من أجل رفع عينات من الطبق الشاهد للكشف عن مسبب هذا التسمم.

دبور غريب يثير مخاوف السكان في البليدة

حسناء. ب
أثارت حشرة غريبة عثر عليها بنواحي أولاد يعيش في البليدة، الذعر في أوساط السكان، وبحسب هؤلاء، فإن الحشرة شكلها غريب، وتشبه الدبور، غير أن حجمها أكبر، وتصدر صوتا مزعجا، وُجدت أعداد منها بحي 250 مسكن في أولاد يعيش، وقالت مصادر الشروق ان الدبور يشبه إلى حد ما الحشرة القاتلة التي ظهرت بالهند، المواطنون دعوا بتدخل عاجل لمصالح البيئة لتحديد نوع الحشرة، ومدى خطورتها على الصحة العامة.

المواطنون محتارون بشأن كلوروكين

أفضى قرار منظمة الصحّة العالمية بإيقاف التجارب السريرية على عقار هيدروكسي كلوروكين، الموجَّه لعلاج مرضى كورونا، إلى حيرةٍ كبيرة لدى الجزائريين، الذين قُدّم لهم هذا العلاج منذ شهرين، على أنه أفضل ما هو متوفّر لمعالجة هذا الفيروس الخطير.
وبرغم تطمين وزارة الصحّة بأن هذا العقار قد حقّق نتائج “مشجعة”، وأدى إلى شفاء مئات المصابين، وأنها لم تتلقّ أيّ تقارير تتعلق بآثار جانبية خطيرة ناجمة عن استعماله، إلا أنّ كثرة التحفظات عليه من دول عديدة، وصولا إلى قرار منظمة الصحّة العالمية، بثّ الحيرة والارتباك في صفوف الجزائريين، وهو ما يجب أن تعمل وزارة الصحة على توضيحه لهم في أقرب وقت.

أوكرانيا تشارك الجزائريين عيد الـ”فيشيفانكا”

احتفلت السفارة الأوكرانية بالجزائر، بيوم القمصان المطرزة المعروفة بـاسم “فيشيفانكا”، ودعت الجزائريين الذين لديهم قمصان مطرّزة للمشاركة في إحياء يوم الـ”فيشيفانكا”، عبر شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر.
وطلبت السفارة من الراغبين في المشاركة، بإرسال صور “سيلفي”، في رسالة خاصة عبر تطبيق “ماسينجر” على صفحة “سفارة أوكرانيا في الجزائر” على شبكة “فيسبوك”، لتقوم السفارة بتخليد مشاركة الجزائريين في الذاكرة حرصا على جمع الأوكرانيين وأصدقاء أوكرانيا في الجزائر، في شريط مصور واحد بحسبها.

حريق يأتي على 21 هكتارا من النباتات بالشلف

وليد. ع
أتى حريق شب بغابة “الداولة” قسم “واد سيدي ماصر” ببلدية المرسى (85 كلم شمال غرب الشلف) خلال 48 ساعة الأخيرة، على 21 هكتارا من الغطاء الغابي.
وأوضح المكلف بالإعلام بذات المصالح، محمد بوغالية لوكالة الأنباء الجزائرية، أن “هذا الحريق الذي اندلع منذ يوم السبت، واستمرت عملية إخماده إلى غاية ساعات مبكرة من الاثنين، خلف خسائر في الغطاء الغابي بإقليم المرسى، قدّرت بـ21 هكتارا”. واستنادا للمصدر، فإن “هذه الخسائر تتوزع على 12 هكتارا من أشجار الصنوبر الحلبي و9 هكتارات من الحشائش، علما أنه الحادث الثالث من نوعه خلال شهر ماي، وأياما قبيل انطلاق حملة مكافحة الحرائق”.
وفي إطار التحضير لحملة مكافحة الحرائق التي ستنطلق خلال الفاتح جوان المقبل، سخّرت محافظة الغابات 21 نقطة مراقبة (9 نقاط ثابتة + 11 نقطة متحركة)، و12 فرقة تدخل، وأزيد من 70 عونا للتدخل، بالإضافة إلى العمال الموظفين بورشات الأشغال الحراجية والغابية (340 عامل).
ووفقا لبوغالية، سيتم غدا الخميس، عقد اجتماع تنسيقي مع مصالح الحماية المدنية يسبقه اجتماع بمحافظة الغابات، ما بين رؤساء المقاطعات والأقاليم، من أجل ضبط آخر الإجراءات المتعلقة بحملة مكافحة الحرائق.
للإشارة، بلغ عدد حرائق الغابات خلال السنة الفارطة 125 حريق، أتى على 367 هكتار من المساحة الغابية بالشلف، والتي تقدّر بأزيد من 99.000 هكتار، أي ما يعادل حوالي 24 بالمئة من إقليم الولاية.

توقيف 102 شخص وحجز 56 مركبة يومي العيد

أحمد قرطي
أوقف شرطة المسيلة، أزيد من 100 شخص اخترقوا إجراءات الحجر الصحي الجزئي خلال يومي عيد الفطر، وفق ما أفاد به بيان صادر عن خلية الإعلام بأمن الولاية.
وتمكنت الجهات الأمنية المتواجدة على مستوى تراب الولاية من توقيف 102 شخص، لم يلتزموا بالقوانين المعمول بها في هذا الشأن، والذين اتخذت ضدهم الإجراءات القانونية اللازمة، مع وضع 56 مركبة و22 دراجة نارية في المحاشر البلدية.
للإشارة، فقد سخرت قوات الشرطة تعدادا بشريا وماديا لتأمين هذه المناسبة، وكذا خلال أيام وليالي شهر رمضان، لحماية المواطنين وممتلكاتهم، تم على إثرها توقيف العشرات من المخالفين للإجراءات، مع تقديم التوجيهات والإرشادات وتسهيل مهام الأشخاص الذين يحوزون على تراخيص.

أزمة عطش خانقة باينغر بتمنراست

ش.بن ايعيش
يشتكي هذه الأيام سكان دائرة اينغر الواقعة على بُعد 65 كلم من مقر المقاطعة الإدارية لعين صالح، من أزمة خانقة فيما يخص التزود بمياه الشرب للمدينة، عبر كامل الأحياء، نتيجة عطب تقني على مستوى المضخة الرئيسية للخزان المائي، مما تسبب في التوقف التام لعملية ضخ المياه عبر الشبكة الرئيسية، وما زاد الطين بلة هو تزامن الخلل مع عطلتي نهاية الأسبوع وعطلة يومي عيد الفطر المبارك ما صاحبه من إجراءات الحجر الصحي الجزئي، هذه الوضعية أجبرت السكان على التزود بمياه الشرب من الآبار الفلاحية غير المعالجة، أو من سواقي البساتين الفلاحية، مما يهدد صحة الساكنة، من إحتمال الإصابة بالأمراض المتنقلة عبر المياه، لاسيما وأننا على أبواب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، وأمام إستمرار الأزمة يناشد السكان مصالح الجزائرية للمياه لوحدة عين صالح، بسرعة التدخل من أجل إصلاح الخلل التقني، وعودة المياه إلى الحنفيات مجددا، للعلم فإن المدينة إستفادت من مشروع لإنجاز خزان مائي بسعة 100 ألف متر مكعب، حيث وصلت نسبة الأشغال به إلى نهايتها، مما يساهم في ربط الأحياء الجديدة بالمياه، وعلى مدار 24 ساعة.

حريق يلتهم عشرات النخيل ببساتين برج عمر إدريس بايليزي

معتز روابح
شب حريق مهول ليلة الإثنين، في البساتين بزاوية سيدي موسى ببلدية برج عمر ادريس بولاية ايليزي، الحريق المهول الذي اندلع في ساعة متأخرة من الليل، وساعد في انتشاره الرياح التي كانت تعرفها المنطقة، حيث امتدت ألسنة اللهب سريعا في الأحراش والأشجار والنخيل، فيما تدخل عناصر الحماية المدنية التابعين للوحدة الثانوية لبرج عمر إدريس مستعملين ثلاث شاحنات إطفاء وسيارة إسعاف بالإضافة إلى صهريج تابع للجيش الشعبي الوطني، وقد دامت عملية إطفاء الحريق أكثر من ستة ساعات، حيث ساهمت الرياح القوية في صعوبة إخماد الحريق، بالإضافة إلى انعدام وتلف المسالك المؤدية إلى أماكن اندلاع السنة اللهب، وقد تسببت هذا الحريق في اتلاف العشرات من أشجار النخيل، إلى بعض الأشجار الغابية والأحراش، فيما فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا للكشف عن أسباب هذا الحريق.
وقد أثارت عودة الحرائق إلى بساتين برج عمر إدريس العديد من الأسئلة التي تطرح نفسها، عن سبب اندلاعها بهذه البساتين بالذات في كل سنة مع فصل الصيف، والتي تؤدي إلى إتلاف العشرات من أشجار النخيل وأشجار الفواكه المثمرة، وذلك منذ حوالي ستة سنوات، فيما يجب على السلطات فتح المسالك وتعبيدها بهذه البساتين بسبب تكرار هذه الحرائق، ومعرفة السبب الحقيقي وراء اندلاعها، كما يجد الفلاحون أنفسهم قد تكبدوا خسائر معتبرة دون تعويضات بسبب عدم إجرائهم للتأمين، والذي يستوجب على السلطات فتح فرع للتأمين ببرج عمر إدريس.

أخبار الجزائر الأفارقة ووهان الصينية

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ققية

    لماذا لا يتم طرد الافارقة او اعادتهم الى بلدانهم انهم خطر على المواطنين حيث انهم ينقلون الامراض الخطيرة والاوساخ اينما وجدوا توجد الكوارث والمرض يشوهون المدن والكثير منهم عملاء لدول عدوة كفرنسا اللعينة والموساد اطردوهم ومن يدافع عنهم باسم الانسانية فليذهب معهم

close
close