الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 15 محرم 1440 هـ آخر تحديث 21:30
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

خاضت قوات موالية للقائد العسكري الليبي خليفة حفتر اشتباكات عنيفة حول مدينة درنة، الثلاثاء، في الوقت الذي وقع فيه انفجار سيارة ملغومة كما خُطف جندي من نقطة تفتيش في منطقة أخرى شرقي ليبيا.

وقال ميلاد الزاوي المتحدث باسم القوات الخاصة في الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر، إن القتال الذي اندلع جنوب غربي درنة كان أعنف قتال منذ أن صعد الجيش الوطني الليبي حملته للسيطرة على درنة.

وأضاف أن قائداً قُتل كما أصيب جنديان.

ويسيطر على درنة تحالف يضم إسلاميين متشددين ومقاتلين آخرين يعرف باسم مجلس شورى مجاهدي درنة.

ويطوق الجيش الوطني الليبي درنة ويشن غارات جوية عليها بين الحين والآخر. ويحاول تعزيز قبضته في شرق ليبيا بعد سيطرته على بنغازي العام الماضي.

وأعلن حفتر أنه سيحرر المدينة في بداية هذا الشهر.

وقالت مصادر طبية وبيانات، إن قوات الجيش الوطني الليبي فقدت نحو تسعة رجال كما قُتل 14 من مجلس شورى مجاهدي درنة خلال الاشتباكات التي وقعت في الآونة الأخيرة حول درنة.

وقال مصدر أمني، إن انفجار السيارة الملغومة وقع جنوب غربي مدينة أجدابيا في الوقت الذي خُطف فيه جندي من نقطة تفتيش جنوبي بنغازي.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) المسؤولية عن تفجير السيارة الملغومة.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ عام 2011، بعد أن أدت احتجاجات وتدخل عسكري دولي إلى سقوط معمر القذافي بيد مقاتلين من المعارضة.

وهناك نزاع على نتائج انتخابات جرت في 2014 ما أدى لوجود حكومتين في طرابلس وشرق ليبيا تدعمهما تحالفات مسلحة متنافسة.

وتنتشر ميليشيات متطرفة في ليبيا بعضها على صلات بتنظيمي الدولة الإسلامية (داعش) والقاعدة، ويقول مسؤولون ليبيون وغربيون، إن وجودهم يتركز في مناطق صحراوية نائية، لكن هناك خلايا نائمة لها أيضاً في مدن ساحلية.

https://goo.gl/sDnR7f
خليفة حفتر درنة ليبيا

مقالات ذات صلة

  • في عملية خاصة

    تركيا تعتقل "أمير أضنة" في "داعش"

    ألقت قوات الأمن التركية في عملية خاصة، الاثنين، على مشتبه يعتقد أنه أحد قياديي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، والذي يوصف في التنظيم بـ"أمير أضنة". ووفقاً للمعلومات…

    • 353
    • 1
  • بعضهم اتهمه بالتهميش ومنحها لمن لا يستحقونها

    أوسمة ماكرون تفجر "صراعا" بين عائلات الحركى

    فجرت الأوسمة التي منحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لعدد من الحركى قبل أيام، صراعا بين عائلات هؤلاء المتعاونين مع الاستعمار الفرنسي، بعد أن ندد بعضهم…

    • 374
    • 4
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close