-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المجتمع المدني يندّد

اعتداءات على رجال الحماية المدنية بخنشلة

طارق مامن
  • 2098
  • 0
اعتداءات على رجال الحماية المدنية بخنشلة

ذكرت مصادر أمنية، لـ”الشروق”، الاثنين، أن الجهات الأمنية بولاية خنشلة، قد باشرت تحريات وتحقيقات معمقّة بشأن الاعتداءات الأخيرة التي تعرض لها أعوان الحماية المدنية، خلال تدخلاتهم الأخيرة في مختلف الحوادث، خاصة منها حوادث انتشال جثث الغرقى والعالقين في الآبار الارتوازية التي شهدتها الولاية في الأيام الأخيرة.

وبحسب مصادرنا أن مصالح الضبطية القضائية للدرك الوطني والشرطة، قد تحركت بناء على تعليمات صادرة عن وكلاء الجمهورية لدى المحاكم المختصّة، والتي تلقت تقارير وشكاوى من مديرية الحماية المدنية بالولاية بشأن تعرض أعوانها لاعتداءات تتعلق بالعنف والسب والشتم والإهانة خلال تدخلاتهم أثناء تأدية مهامهم.

وذكرت مصادرنا أن القضية الأولى التي يجري التحقيق فيها تم تسجيلها ببلدية شليا، بعد أن تعرض أحد أعوان الحماية المدنية بالوحدة الثانوية ببوحمامة، وينحدر من قايس، إلى اعتداء جسدي، من طرف احد المواطنين، خلال عملية التدخل الخاصة بانتشال شخص سقط في بئر تقليدي، بعمق 20 متر، اين تعرض العون مباشرة بعد نزوله من الشاحنة إلى اعتداء جسدي أسقطه أرضا، ورغم ذلك واصل الجميع مهامهم، وتم نقل زميلهم الضحية بعدها إلى المستشفى، قبل اتصاله بطبيب شرعي لتحديد مدة العجز.

والقضية الثانية تتعلق بتعرض عون أمن تابع لوحدة التدخل بالأماكن الوعرة لولاية البويرة، إلى اعتداء جسدي، من قبل أحد المواطنين، خلال تدخل الفرق الخاصة، والتي جاءت إلى ولاية خنشلة في إطار تقديم الدعم للفرق المتواجدة في الميدان بمنطقة بوحمامة، والمشاركة في عملية انتشال جثة الشاب ليتيم هشام، من داخل بئر ارتوزاية، بعمق 150 متر، دون مبرر يذكر، دون الحديث عن الأحداث المتفرقة، بين الاعتداء والرشق والسب والشتم، الذي يستهدف أعوان الحماية المدنية بخنشلة باستمرار.

ويرى بعض ممثلي المجتمع المدني أنه وفي ظلّ تزايد حالات الاعتداء على فرق التدخل للحماية المدنية، أصبح من الضروري سنّ قوانين صارمة لحمايتهم من مختلف أشكال الاعتداء التي قد يتعرضون لها خلال أداء مهامهم، فيما ذكرت مصادرنا أن مديرية الحماية المدنية قد تأسست كطرف مدني للوقوف إلى جانب أعوانها أمام العدالة في القضايا المسجلة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!