-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

اعتدى على شاب جزائري .. من يقف وراء تهريب الايطالي قبل محاكمته

الشروق أونلاين
  • 2593
  • 0
اعتدى على شاب جزائري .. من يقف وراء تهريب الايطالي قبل محاكمته

لقد سُرَّ كثيراً عندما التقيته صدفة بعدما سأل عني في البيت ولم يجدني مرات عديدة وبعد تنهيدة كبيرة كادت نفسه تنقطع معها قال لي، لقد لجأت إلى “الشروق اليومي” بعدما أغلقت في وجهي أبواب عدالة بلادي التي لم تحرك ساكنا لنصرتي بعد تعرضي للسب والشتم والاعتداء من طرف المدعو “مامولوتي ميشال” ممثل شركة كاترين الممولة لشركة “صاربي” بالمواد الغذائية والمكلفة بالإطعام والخدمات، لا لشيء سوى لأنني طلبت مراقبة نوعية الطعام ومدى صحته ومطابقته للمواصفات القانونية بحكم منصبي كممرض…!!ع‮. ‬بن‮ ‬حرز‮ ‬الله
قصة الشاب “جقيدل الحاج محمد” مع الإيطالي “مامولوتي ميشال” كان يمكن أن تتحول إلى علاقة صداقة ومحبة ومنفعة لو باع ضميره لهذا المارق الأجنبي الذي أراد تسميم عشرات العمال الجزائريين الذين يشتغلون بشركة “صاربي” من خلال اللحوم البيضاء والحمراء والمواد الغذائية الأخرى التي تضمن “شركة كاترينغ” التي يمثلها تمويل “صاربي” بها، لكن حب هذا الشاب لأبناء جلدته وغيرته عليهم وضميره الوطني قبل كل شيء هو الذي دفعه إلى توقيف شاحنة “كاترينغ” وطلب الشهادات البيطرية الخاصة بالسلع المحمولة وكذا نسخ من الشهادات الطبية للمستخدمين المرافقين، ليتفاجأ بالرد العنيف للإيطالي الذي قال له: “…إذا أردت رؤية الشهادات الطبية فعليك بالبحث عنها في القمامة…” مع قيامه بحركات منافية للأخلاق والسب والشتم، قبل أن يهدده صراحة بفصله من عمله وبأنه لن يستطيع أن يفعل أي شيء له لكونه على علاقة جيدة بإطارات أمن الدائرة ومكتب الوقاية بحاسي الرمل، وبجعّة خمر واحدة سيطرده من شركة “صاربي”! إلى هنا أضاف الشاب الجزائري الذي لم يعر أي اهتمام لهذا الأجنبي لتيقّنه بأن الأمر ينتهي بمجرد تقديم شكواه إلى مصالح الأمن التي ستثبت عدم صلاحية المواد الغذائية المستلمة كما ستدرس الاعتداء والسب والوعيد من طرف “مامولوتي” بحضور عشرات العمال على شخصه، خاصة مع حدوث حالات تسمم جماعي لأكثر من 30 عاملا في نفس الليلة بسبب عدم صلاحية اللحوم الحمراء، لكن ما لم يكن في حسبان “الحاج محمد” حسبما جاء في محضر تحقيق الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بحاسي الرمل، طلب رئيس أمن الدائرة في وقتها بضرورة التنازل عن الشكوى وبعد رفضه طلب منه إعادة المحضر مع إضافة عبارة “أني مصمم على هذه الشكوى” قبل أن يأخذه على متن سيارته إلى مطار حاسي الرمل حيث وجدوا الإيطالي »مامولوتي« في انتظار طائرته التي تقلّه إلى وجهة آمنة في ظل إصرار الشاب على تقديم شكواه إلى العدالة للفصل فيها! بالموازاة مع ذلك، سلم »الحاج محمد« تقريرا مفصلا عن حالات التسمم إلى مديره ونسخة إلى مكتب الوقاية بحاسي الرمل ونسخة أخرى إلى مصلحة الوقاية بالقطاع الصحي بالأغواط، كما رفع شكوى إلى مفتشية العمل بحاسي الرمل عن مضمون الاعتداء، لكنه تفاجأ برد سلبي من طرف المفتش ينصحه بعدم إثارة المشكلة على صفحات الجرائد باعتبارها قضية شخصية لا تهم الرأي العام. وأمام إحساس المعني بتماطل كل الجهات التي قصدها في إنصافه، لجأ إلى وكيل الجمهورية الذي أعاد توجيهه إلى فرقة الدرك بحاسي الرمل، وبعد ضغط كبير أودع الملف تحت رقم 369 بدون رقم مراسلة إلى أمانة وكيل الجمهورية، ليتفاجأ بعد ذلك بتبليغه بمقرر الحفظ بحجة أنه لا يوجد بالملف ما يدل على أن المشتكي منه سبب عجزا عن العمل للشاكي مما يجعل عناصر المتابعة في القضية غير متوفرة. وأمام هذا الرد المحبط سارع الضحية إلى طلب مقابلة النائب العام، حيث وبعد أن استمع إليه وعده بالتكفل بالملف الذي لازال يراوح مكانه منذ ما يزيد عن 08 أشهر كاملة بدأ يتيقن فيها هذا الشاب من يوم لآخر بأن الجزائري ” محڤور” في بلاده، والدليل ما قاله ” مامولوتي ميشال” بأن باستطاعته شراء ضمائر الكثيرين بقارورات كوكاكولا وجعات ” ويسكي” والأكيد أنه لم يتلفظ بهذا التطاول ما لم يكن متأكدا بأنه مواطن غير عادي يستطيع أن يتحول في جزائرنا في لمح البصر من جاني إلى ضحية ولعل دليلنا الحي في ذلك ما جرى لهذا الشاب الجزائري من حڤرة واستهزاء بين مختلف المصالح التي كان من المفروض أن تمنح له وسام استحقاق بعد كشفه لشبكة كانت تمول العمال الجزائريين بلحوم حمراء وبيضاء فاسدة. والأغرب من هذا، أن هذا المواد المستوردة من الخارج لا تتطابق والمعلومات الملصقة بها مع الشهادات البيطرية المتعلقة باستلامها وهو ما يشكل تجاوزا خطيرا في حق المستهلك الجزائري ويفتح علامات استفهام كبيرة عن كيفية دخولها إلى الجزائر وعن الجهة التي سهلت لها مهمة الوصول إلى شركة كاترينغ التي وزعتها على كل المؤسسات المتعاقدة معها على غرار »صاربي«، ليبقى في الأخير تبليغ رجاء هذا‮ ‬الشاب‮ ‬الجزائري‮ ‬إلى‭ ‬القاضي‮ ‬الأول‮ ‬في‮ ‬البلاد‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬كشف‮ ‬الجهة‮ ‬التي‮ ‬هربت‮ ” ‬مامولوتي‮ ‬ميشال‮” ‬إلى‭ ‬خارج‮ ‬الوطن‮ ‬قبل‮ ‬محاسبته‮ ‬على‭ ‬تهمة‮ ‬الاعتداء‮ ‬الجسدي‮ ‬والسب‮ ‬وشتم‮ ‬موظف‮ ‬أثناء‮ ‬تأديته‮ ‬لمهامه‮!!‬؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!