-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

اعتقال 40 شابا وإصابة 8 أطفال في مواجهات مع قوات الامن بوهران

الشروق أونلاين
  • 1097
  • 0
اعتقال 40 شابا وإصابة 8 أطفال في مواجهات مع قوات الامن بوهران

نقل أمس ثمانية أطفال من بينهم رضيعة إلى مصلحة استعجالات طب الأطفال بالمستشفى الجامعي بوهران في حالة يرثى لها بعد تعرّضهم إلى غازات مسيلة للدموع من طرف قوات مكافحة الشغب، فيما تم اعتقال 40 شابا بحي الياسمين الجديد، تنفيذا لقرارات السلطات الولائية القاضية بإخلاء المحلات التي اقتحمتها 100 عائلة طردت من سكناتها الفوضوية خلال الأسابيع القليلة الماضية بحي الصنوبر وإقصائهم من قائمة المستفيدين من السكنات الجديدة بالحي المذكور لعدم حصولهم على بطاقات تثبت شرعية ملكيتهم.
عريفة بوبكر

عاش أمس، حي الياسمين المتواجد على مستوى بلدية بئر الجير حالة استنفار قصوى في أعقاب نشوب مشادات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب والعائلات الساكنة في الشارع والمحلات التجارية بعد رفضها مغادرة المكان، الأمر الذي أدى بالجهات الأمنية إلى استعمال الغازات المسيلة للدموع لتفريق جموع المحتجين الذين قاموا، حسب ما أفادت به مصادر عليمة من عين المكان، برشق أعوان الأمن بالحجارة. وفي هذا الصدد تم اعتقال زهاء 40 شابا بعد مواجهتهم للقوات الأمنية في الوقت الذي تمكنت فيه ذات الجهات من إخلاء 24 محلا، حيث رفضت السلطات المحلية التصريح‮ ‬بالوجهة‮ ‬التي‮ ‬نقلت‮ ‬إليها‮ ‬العائلات،‮ ‬لأسباب‮ ‬تبقى‭ ‬غامضة‮ ‬إلى‮ ‬حد‮ ‬الساعة‮.‬
وتجدر‮ ‬الإشارة‮ ‬إلى‭ ‬أن‮ ‬المصالح‮ ‬المعنية‮ ‬قد‮ ‬استعملت‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬العملية‮ ‬التي‮ ‬وصفت‮ ‬بالطارئة‮ ‬20‮ ‬شاحنة‮ ‬كبيرة‮ ‬لترحيل‮ ‬العائلات‮ ‬ومستلزماتها‮ ‬بغية‮ ‬استخدام‮ ‬المحلات‮ ‬لأغراض‮ ‬نفعية‮ ‬سواء‮ ‬عن‮ ‬طريق‮ ‬الكراء‮ ‬أو‮ ‬البيع‮.‬
وفي سياق متصل، أفادت مصادر استشفائية من مصلحة طب الأطفال أنها استقبلت رضيعة ذات ثلاثة أشهر من عمرها في حالة يرثى لها، استدعى تحويلها إلى مصلحة أمراض الحنجرة والأنف، نظرا للمضاعفات الخطيرة التي وقعت لها بعد تعرضها إلى الإغماء بواسطة الغازات المسيلة للدموع، كما استقبلت مصالح الاستعجالات الطبية سبعة أطفال آخرين وحالات الذعر بادية على وجوههم، متأثرين بمفعول الغازات كما هو الشأن بالنسبة لشيخ طاعن في السن الذي لم يتحمل الوضع، حيث تم إخضاعه للمراقبة الطبية بالمستشفى، خوفا من تعرضه لمضاعفات صحية.
من جهتهم، أعربت العائلات التي شردت من ديارها عن امتعاضها الشديد لقرارات السلطات الولائية، واصفة إياها “بالارتجالية”، حيث ذكر لنا الغلابى وعلامات الغبن بادية على وجوههم أن المحلات كانت كسترة لهم تأويهم من حر الشمس، و”حتى الشارع لم يعد لنا حق العيش فيه، فأين‮ ‬المفر،‮ ‬وأين‮ ‬هي‮ ‬وعود‮ ‬المسؤولين‮ ‬الذين‮ ‬منحناهم‮ ‬يوما‮ ‬أصواتنا؟‮”.‬
تساؤلات‮ ‬ظلت‮ ‬تخيم‮ ‬على‭ ‬أذهان‮ ‬العائلات‮ ‬التي‮ ‬نكلت‮ ‬بها‮ ‬الظروف‮ ‬الصعبة‮ ‬لتجد‮ ‬نفسها‮ ‬الآن‮ ‬تواجه‮ ‬أبواب‮ “‬الميزيرية‮” ‬وكابوسا‮ ‬مرعبا‮ ‬إسمه‮ “‬التشرد‮”.‬
يذكر أن حي الصنوبر العتيق عرف مؤخرا مشادات عنيفة على إثر الاحتجاجات المستمرة التي قام بها سكان المنطقة في أعقاب رفضهم لعملية الترحيل إلى حي الصنوبر على اعتبار أن البناءات جد ضيقة (ثلاث غرف كأقصى تقدير) ولا يمكنها حسب تصريحات السكان، استيعاب الغالبية الساحقة‮ ‬للعائلات‮ ‬التي‮ ‬يصل‮ ‬أفرادها‮ ‬إلى‮ ‬12‮ ‬شخصا‮.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!